Thursday, Apr. 26, 2018

  • تابعنا

أهمية الأسرة في المجتمع ؟

نوفمبر 29, 2016 - -

حث الدين الإسلامي على أهمية الزواج من أجل ذلك الهدف الشديد الأهمية وهو تكوين الأسرة والحفاظ على وجود الجنس البشري ، حيث تعد الأسرة هي تلك النواة الأساسية في تكوين المجتمع والتي تتكون من الأب والأم ومجموعة الأبناء ويقع على تلك الأسرة العديد من الواجبات تجاه المجتمع لأن القاعدة هي أن الفرد يعمل في النهاية على خدمة أمته أو بلده أو مجتمعه ويقوم على تطويره والنهوض به أي من الممكن تعريف الأسرة على أنها تلك الرابطة الزوجية التي تصحبها ذرية كما أنها هي تلك الجماعة الإنسانية والتي يكون دورها العمل على حماية مجتمعها ككل وهى يوجد لها العديد من الأنواع والتي تقسم حسب حجمها فهناك الأسرة الكبيرة والأسرة المتوسطة والأسرة الصغيرة كما أنها ترتبط بعلاقة قوية للغاية وشديدة الوثوق ببعضها وهي القربى وفي الغالب ما يعيش أفرادها جميعا في منزل وأحد أي إطار معيشي واحد .

أهمية الأسرة في المجتمع :- للأسرة أهمية خاصة وحيوية في تكوين المجتمع ومنها :-
أولاً :- الحفاظ على النسل والأنساب :- يوجد علاقة طردية بين نجاح و أستقرار المشروع الأسري وبين المجتمع حيث تتمثل تلك الأهمية في زيادة العمل على زيادة نسب استقرار المجتمع وأمنه لأنه كلما زاد الاستقرار الأسري قلت وانخفضت نسب تلك المشاكل التي تكون ناتجة عن التفكك الأسري مما ينشأ عنه فيما بعد أطفال يعيشون في ظل عائلات يسودها التوتر والانشقاق والعنف والخلاف فينشأ أولئك الأطفال فيما بعد لديهم الميل إلى العنف الاجتماعي بأشكاله المتعددة مثل العدوانية والإقبال على الجريمة والاعتداء على الأفراد الآخرين داخل المجتمع .

ثانياً :- العمل على حماية المجتمع ككل من انتشار الأمراض النفسية والجسدية التي ستكون هي النتاج الطبيعي لعدم الزواج وتشكيل الأسرة .

ثالثاً :- نمو الأفراد ذلك النمو الطبيعي والصحي سواء من الناحية الجسدية أو الناحية النفسية وذلك لوجودهم ضمن ذلك الإطار العائلي الصحيح والطبيعي والذي يعمل على الاهتمام بهم وبصحبتهم وأيضاً يعمل على توفير ذلك المناخ الملائم لهم للانتقال من مرحلة نمو إلى أخرى .

رابعاً :- إن عملية تكوين الأسر الجديدة والناجحة من شأنها أن يتم من خلالها إنتاج مجموعة من الأفراد الصالحين والذين لديهم القدرة على الإنتاج والمساهمة بكل إيجابية في تغيير المجتمع نحو الأفضل وذلك من حيث المفاهيم والعادات وطرق الحياة وعوامل التعايش السليمة وتحقيق تلك التنمية المستدامة ، حيث قد ثبت من خلال العديد من الدراسات العلمية والتجارب العملية أن تلك الأسرة التي تقوم بوظيفتها الأساسية بشكلها السليم من ناحية إعالة أبنائها بشكل سليم وصالح والعمل على تقديم كافة الحقوق لهم في الحياة الكريمة من خلال توفير كل ما يحتاجون إليه من مستلزمات مثل التعليم واللعب والترفيه والتوجيه مما ينتج عنه نوعية من الأبناء الأصحاء و الذين لا يعانون من عوامل وعقد الحرمان والنقص والذي ثبت انه يودى إلى ظواهر شديدة الخطورة مثل التشرد أو عمالة الأطفال وتسربهم من التعليم و اتجاههم نحو الجريمة بأشكالها المختلفة فيما بعد في حق المجتمع .

خامساً :- الأسرة أحد الأدوات شديدة الأهمية نظراً لمساهمتها في تكوين ذلك المجتمع الملتزم والصالح والمتماسك إلى درجة كبيرة مما يعمل على حمايته من التفتت والانهيار .
سادساً :- زيادة الثقة الفردية لدى الأفراد كنتيجة طبيعية لانتمائهم الأسري مما يعمل على منحهم الإحساس بالاستقرار والهدوء والراحة النفسية .
سابعاً :- دور الأسرة الكبير والمتمثل في راحة الكبير والصغير والاهتمام بأمورهم والاعتناء بهم مما يساهم بشكل عالي في اكتسابهم القوة والصحة .

أهم واجبات ومهام الأسرة تجاه أبناؤها في الدين الإسلامي :-
يوجد في الدين الإسلامي العديد من الواجبات والمهام الملقاة على الأسرة في تربية أطفالها ومنها :-
أولاً :- توفير عملية الرعاية للأبناء والصغار وتربيتهم على القيم الإسلامية السليمة والصحيحة حيث أن الأسرة في الإسلام هي المسئولة عن تنشئة الأطفال تنشئة متزنة ومتكاملة .
ثانياً :- توجيه وتعليم الأطفال التعاليم الإسلامية كالصلاة في وقتها وعملية المواصلة والانتظام فيها .
ثالثاً :- العمل على غرس الصفات والقيم الحميدة في الصغار مثل الصدق والأمانة والشجاعة والقناعة واحترام الكبير وتوقيره .
رابعاً :- توفير كل الحقوق المادية للأبناء من مصروفات ونفقات مالية .
خامساً :- طاعة الأهل والسماع لهم لأنهم هم في الغالب الإداري بمصالح أبنائهم ويكون ذلك من خلال نشر ثقافة تبادل الآراء والأفكار بينهم وبين أبنائهم منذ الصغر .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

sahar

(1) Reader Comment

  1. شيماء
    15/10/2017 at 4:44 م

    أحب اسرتي

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *