مخاطر يتعرض لها الطفل في المدرسة

الأطفال هم الفئة الأكثر ضعفا في أي مجتمع . يتعرض الأطفال للكثير من المخاطر في سن صغيرة . الأطفال في المدرسةوذلك لعدم قدرتهم في التميز مابين الأمور الصحيحة والخاطئة ، بينما يتعرض الأطفال لبعض المخاطر في المدارس بسبب عوامل مختلفة مثل الحرب والمرض والفقر والاستغلال والإهمال ، والعجز ، وغير ذلك من أشكال الظلم التي قد تعق على عاتق الطفل . سوف تتلقى هنا لمحة عامة عن احتياجات هؤلاء الأطفال المعرضين للخطر في المدارس .

عوامل الخطر التي يتعرض لها الأطفال في المدرسة
هناك مجموعة من العوامل التي قد تسهم في تعرض الطفل أو الشاب لبعض المخاطر خلال فترة المدرسة . وتشمل هذه :
الأسرة والمجتمع – عوامل مثل الفقر والبطالة للوالدين أو التحصيل التعليمي المنخفض ، والتشرد خارج المنزل . وهناك العوامل الشخصية مثل قضايا الصحة البدنية أو العقلية أو الإعاقة ، والقضايا السلوكية والسلوك المخالف أو إساءة استعمال المواد المخدرة أو التبعية أو الحمل أو تربية الأطفال ، وتحمل مسؤوليات الرعاية ، وصعوبات التعلم .

العوامل المتصلة بالمدرسة مثل العلاقات السلبية من المعلمين أو الأقران ، وثقافة المدرسة الغير داعمة ، وتقديم الخيارات المحدودة وعدم مشاركة الطلاب في عملية صنع القرار .

وقد تأثير عوامل الخطر على المشاركة ، والصحة والرفاه التي تختلف بين الأفراد ، اعتمادا على مستويات المرونة والعوامل الوقائية مثل دعم أحد الكبار الموثوق بهم . في حين وجود أحد أكثر العوامل خطورة بما لا يعني حتما أن الطفل يكون قادراً على فض الاشتباك .

القضايا السلوكية بما في ذلك العدوان والعنف ، أو الانسحاب الاجتماعي .

التغيير الكبير في السلوك والمواقف أو الأداء .

يمكن للمدارس أن تعتمد على مجموعة من البيانات والأدوات اللازمة لتحديد الطلاب الذين هم عرضة لخطر الانفصال . وهذه قد تشمل:
معلومات عن التاريخ العائلي ، والتاريخ التعليمي والقضايا الشخصية التي يتم جمعها في وقت التسجيل .

ومن بين المخاطر التي قد يتعرض لها الطفل في المدرسة من خلال ممارسته للأنشطة المختلفة سواء كانت الأنشطة الفنية أو الرياضية أو في المختبرات إلى العديد من المخاطر والحوادث والإصابات ومنها :
» تعرض الطفل للصدمات الكهربية من خلال سلك عارٍ أو مدخل كهربائي قريب من مكان جلوسه على مقعده أو في الحمامات .
» التسمم من خلال الكيماويات أو الحروق الكيماوية في معمل الكيمياء ، فقد لا ينتبه المعلم بعبث الطفل .

» قد يصاب الأطفال خلال تزاحمهم واندفاعهم بدون نظام خلال مرحلة النزول من الفصول .
» بعض الأطفال يصابوا خلال الاندفاع خلال فترة الفسحة ، فقد يقع الأطفال في الفناء ، وقد يصطدم بالحجارة أو بأي جسم صلب ، مما يتسبب في ذرر الطفل بهذا الإحتكاك بالأرض أو بسطح خشن عليها ومن أهم أسباب مثل هذا النوع من الحوادث :
» عدم استواء أرض الفناء .
وجود قشور الموز أو بعض أوراق الحلويات أو غيرها من الأمور المؤذية في أرض الفناء .

قواعد السلامة العامة
» لذا يجب أخذ بعض الاحتياطات للوقاية من الحوادث المدرسية ، وبخاصة للأطفال . و يجب على المعلمين أن يتم تدريبهم بشكل جيد حول قواعد السلامة العامة والتي من شأنها ، فإنها تقوم بحماية الطفل ومن بينها ، ما يلي :
» عدم السماح للأطفال بجلب أي مواد مشعلة مثل الولاعات أو علب الكبريت إلى المدرسة .
» العمل على تدريب الأطفال على استخدام الأدوات المدرسية الحادة كالفرجار أو المقص والشفرات وتحذيرهم من اللعب بهذه المواد .
» العمل على اتخاذ التدابير اللازمة بعد وقاية الأطفال حين إجراء التجارب المعملية ، والتي قد ينجم عنها بعذ الحرائق التي قد تصيب الأطفال ببعض الحروق والتشوهات .
» أهيمة وضرورة إشراف المدرسين على الطلاب وخاصة خلال وقت خروج التلاميذ من الفصل وحتى باب الانصراف .

» العمل على منع اللعب العنيف في فناء المدرسة ، وذلك في تعارك الأطفال بالأيدي والأرجل أو بالأدوات الحادة .
» أهمية التنبيه على ارتداء الأطفال للملابس الرياضية ، والتي تساعدهم على اللعب بحرية أكثر من الزي الرسمي للمدرسة وخاصة في ارتداء الأحذية الرياضية .
» يجب أن تصمم المدرسة بحيث يكون باب الخروج الذي يخرج منه التلميذ باباً جانبياً ولا يفتح على الشارع الرئيسي .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

تعلم من الزهرة البشاشة ، ومن الحمامة الوداعة ، ومن النحلة النظام ، ومن النملة العمل ، ومن الديك النهوض باكراً

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *