هل الفوركس مقامرة ؟

كتابة Hiba Alattar آخر تحديث: 15 ديسمبر 2016 , 23:04

كثير ما يتبارد إلى أذهاننا هل التداول بالعملات نوع من أنواع الانغماس في المشاركة في لعب القمار ؟ لقد انتشرت منذ عدة سنين مضت في المملكة المتحدة  تغيرات بسيطة على أماكن لعب القمار التي كانت تمتلئ بمن ينغمس في مثل هذه المراهنات من المنحرفين الذين يدفعون في كل أسبوع مبالغ كبيرة من ثروتهم ، أما اليوم فقد أصبح هناك أسواق علنية تقوم بعرض كثير من السلع والمنتجات المتنوعة  و بأسلوب مماثل لما شاع في السنوات المائة التي مضت قام عدد ليس بقليل من أصحاب المؤسسات توجهوا بمؤسساتهم إلى الاهتمام بالأجهزة الإلكترونية و الهواتف الذكية التي تدفعك إلى دفع أموالك مقابل جهاز بلاك بيري أو آي فون أو أجهزة أخرى للوسائط المتعددة  و لعل ما تم قوله من إدعاءات يعد نوع من التغطرس على عملية تداول العملة الأجنبية و الإتجار بها دون أي احتمال لمحاولة التماس العذر جراء ذلك ،

فبعض المتابعين من القراء سوف يفترضون بأن عملية الإتجار بالعملة الأجنبية (الفوركس) ليس ببعيد عن الانغماس بلعب القمار و لعل مثل هذا الكلام افتراض فيه جزء من الصواب لوجود عدة نقاط طفيفة يختلفان بها و اختلاف جوهري واحد يتمثل في أن الوسيط ECN يحرص على ربحك وذلك لأن استمرارك في إحراز النجاحات يشكل أساساً و نقطة يعتمد عليها لكي ينجح  و انطلاقاً من ذلك نرى أن عملية تداول العملات هي عملية تجارية و ليست نوع من الانغماس في لعب القمار كونها تبنى وفق مخططات استثمارية كبيرة ذات أهداف طويلة المدى و لكن إذا كان الأمر ليس أكثر من دفع أموال مقابل إحدى العملات دون أن يسبق ذلك بدراسة وافية فإنها لا تتعدى كونها أشبه  بلعب القمار ، ففي لعبة القمار هنالك من يراهن و ليس هنالك وسيط و هذا المراهن يبغى خسارتك على الدوام و هم بطبيعة الحال يسعون إلى توريطك ليسرقوا ثروتك و أموالك دون أن يحاولوا بذل أية جهود لترفع من إنتاجيتك و ربحك فيعمدون إلى إبهارك بما يعرضونه عليك من برامج إلكترونية ،

لكي يستغلوك ويسرقوا أموالك بوسائل سريعة و شديدة الذكاء بالاعتماد على التقنيات المتطورة الموجودة في الهواتف الذكية و هذا ما يميز الوسيط ECN كونه ليس إلا وسيطاً يتقاضى أجراً عند كل مشروع استثمار تجاري تحقق به ربحاً فهو لا يحاول التدخل بالمشروعات الاستثمارية و لا يضع نفسه موضع المنافس في أي معادلة فهو لينجح يعتمد حصراً على أن تحقق نجاحاً فلا يحقق نجاحاً في حال أصبت بخسارة و لا يخسر إذا ما نجحت على نقيض شركات market broker من أجل هذا تقوم شركة FXCC بتقديم النصائح على الدوام لفتح حسابات ذات طبيعة تجريبية تختص بتداول العملة الأجنبية والقيام بالتدرب عليه كخطوة تسبق اقتحام هذا العالم بشكل واقعي  و عليك أن تتخيل حال أحد أقاربك لو أنه عمد إلى دخول هذا العالم بشكل علني و من دون أن يصيبه أدنى إحساس بالخجل من أحد إن أعلن أمام الجميع أنه بعد أن قرأ نموذج عالم البيع و الشراء لعدة أيام مضوا و اطلع على العرض و التحرك و المقاومة للأيام المقبلة فتنبأ أن تكلفة شراء اليورو ستستمر في ميلها هبوطاً و انطلاقاً من ذلك اتخذ قراراً بعدم دخول مشروع الاستثمار التجاري مقتصراً على ما تنبأ به  فنرى إن نوع كهذا و نوع منطقي و مسؤول من أنواع المقامرة فهي اليوم ليست مجرد فرضيات و احتمالات بل صفقة و استثمار تجاري يعتمد على دراسات و تحليلات و نوع من النشاطات تلحق به مسؤولية ذات طبيعة اجتماعية في زمن العوائد على ما تم ادخاره و المشروعات الاستثمارية المغايرة غير متوفرة للكثيرين و من ما سبق نلاحظ أن أي عملية تداول تعتمد على رهانات أو ما شابه ذلك سوف توقعك بالمحظور لذلك يجب عليك الانتباه بشكل واضح لهذا الموضوع و التداول بحذر و الاعتماد على الدراسة الصحيحة لمؤشرات الفوركس و الوسيط القوي و الموثوق دائماً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق