Monday, Nov. 20, 2017

  • تابعنا

قصر التاجر بمكة

قصر التاجر بمكة

عميد تجارة المجوهرات عبدالله باناجه

كان الشيخ مهتمًا ببناء القصور في جدة والطائف ومصر من أبرزها مقصورة آل باناجه بجدة كانت مخصصة لاستقبال كبار الملوك والوزراء وعامة الشعب ، حيث كان الملك عبد العزيز يستقبل الأهالي والمواطنين والوجهاء بتلك القاعة حيث تعد قاعة أو مقصورة آل باناجه من أبرز المعالم التراثية المتواجدة في مدينة جدة أيضًا قصر الشيخ في مكة المكرمة كان نزلًا للزعماء والبشوات وكان يطلق على قصر الطائف الباخرة لأنه تم تصميمه على شكل باخرة وقصر أخر في العباسية بمصر كانت له رحلات تجارية متعددة وتجارة واسعة المعالم، يقول عنه المؤرخ محمد على المغربي رحمة الله في ترجمته للشيخ أنه كان يرى الملك عبد العزيز يصلي في مقصورة الشيخ كان آل باناجه في استقبال الملك وتحدث عنه الشيخ سليمان أحمد علو أن المجلس لم يتغير ظلت القاعة من المعالم الأثرية بجدة كان له قصرًا بمكة المكرمة مواجهة للحرم الشريف على باب منطقة الصفا كان الخديوي عباس خديوي مصر ينزل بيه والسلطان القعيطي ، كان الشيخ مهتمًا بالطراز المعماري الفريد ولكن الشيخ لم يكل له أولاد فبعد وفاته ذهبت كل أملاكه لشقيقه الشيخ عبد الرحمن باناجه ، قرر الشيخ السفر للقاهرة والمكوث فيها بسبب علاقته بالسلطان العثماني خاف من بطش أمراء مكة والشريف حسين وتوفى بالقاهرة عام 1388 هجرية عن عمر 80 عامًا بعد حياة حافلة بالترحال والجمال والاهتمام بالمعمار وفنون الجواهر

الوسوم:

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *