معركة بحر بسمارك

معركة بسمارك البحرية هي المعركة التي قامت من 2 مارس إلى 4 مارس من عام 1943″ . وقعت المعركة في المنطقة الغربية بجنوب المحيط الهادئ “SWPA” أثناء الحرب العالمية الثانية عندما هاجمت طائراوت سلاح الجو الأمريكي الخامس والقوات الجوية الملكية الاسترالية للقافلة اليابانية التي تنقل القوات إلى لاي وغينيا الجديدة ، حيث تم تدمير معظم القوة ، مما جعل القوات اليابانية تتكبد الخسائر الثقيلة . كانت خطة القافلة اليابانية هي نتيجة لقرار مقر الإمبراطورية العامة اليابانية في ديسمبر 1942 والتي علمت على تعزيز موقفهم في جنوب غرب المحيط الهادئ ، حيث وضعت خطة لنقل حوالي 6900 جندي من Rabaul للاي مباشرة . وكانت تعرف تلك الخطة المحفوفة بالمخاطر ، بينما كان حلفاء القوة الجوية في المنطقة ذو قوة ، والتي قررت المضي قدما خلفا لتلك القوات التي يتعين عليها الهبوط بعيدا علي مسافة كبيرة ، والسير خلال مستنقع قاسي وخلال الجبال والتضاريس والغاب دون الطرق المعبده قبل الوصول إلى وجهتهم .

وفي 28 شباط عام 1943 ، أنطلقت القافلة التي كانت تنقل ثمانية مدمرات وثمانية من القوات ويرافقهم حوالي 100 مقاتل – حيث انطلقت من ميناء سيمبسون في رابول . وكان علي الحلفاء الكشف عن التحضيرات الخاصة بالقافلة ، حيث كانت تعمل تلك القوات الجوية المتحالفة علي تطوير التقنيات الجديدة ليأملون بها والتي من شأنها أن تحسن من فرص الهجوم الجوية الناجحة على متن السفن ، لأنها تقوم بالكشف عن مظلل القافلة الذي تعرض لهجوم جوي مستمرة من 2-3 مارس عام 1943 ، وتلتها الهجمات المتتابعة من قبل زوارق PT والطائرات ليوم 4 مارس ، وغرقت جميع وسائل النقل الثمانية وأربعة من المدمرات المرافقة ولم يبقي منها سوى 6900 جندي التي كانت مع غينيا الجديدة لتكون في حاجة ماسة إليهم مع حوالي 1200 فقط الذي وصلوا الى لاي ، وتم انقاذ نحو 2700 آخرين من المدمرات والغواصات ، وعادوا إلى رابول ، مما جعل القوات اليابانية تقوم بمحاولة أخرى لتعزيز السفينة في لاي ، والتي أعاقت بشكل كبير للجهود الفاشلة نحو وقف هجمات الحلفاء في غينيا الجديدة .
معلومات عن معركة بسمارك البحرية – كانت معركة بسمارك البحرية هي المعركة التي وقعت في فبراير من عام 1943 في جنوب شرق آسيا خلال الحرب العالمية الثانية ، بين القوات البحرية اليابانية والقوات الجوية الأمريكية ، والتي تعرف بـ نظرية اللعبة . وهي لعبة ، التي تستند إلى العملية العسكرية الفعلية بناءاً على قرارات كيني ، قائد قوات الحلفاء في جنوب غرب المحيط الهادي ، حيث كان يتلقي تقارير استخباراتية تشير إلى أن جزء من القوات البحرية اليابانية على وشك الإبحار من رابول ، لجزيرة بريطانيا الجديدة ، للاي ، في غينيا الجديدة . لذلك قرر كيني بأن يجعل بإستخدام تقنية الخمس خطوات “لتقدير الموقف” ، وهي تقنية تستخدم في العمليات العسكرية في الولايات المتحدة .

وبدأت معركة بسمارك البحرية من 2-4 مارس من عام 1943 في المنطقة الغربية جنوب المحيط الهادئ ” SWPA ” وذلك أثناء الحرب العالمية الثانية عندما هاجمت طائرات من سلاح الجو الأمريكي الخامس والقوات الجوية الملكية الاسترالية مع القافلة اليابانية التي كانت تنقل القوات إلى لاي وغينيا الجديدة ، حيث تم تدمير معظم قوة العمل ، وكانت خسائر القوات اليابانية كبيرة .
وتحركت القافلة اليابانية نتيجة لقرار مقر الإمبراطورية العامة اليابانية في ديسمبر عام 1942 لتعزيز موقفهم في جنوب غرب المحيط الهادئ ، وقد وضعت خطة لنقل 6900 جندي من Rabaul مباشرة للاي . وكان من المعروف أن هذه الخطة محفوفة بالمخاطر ، لأن حلفاء القوة الجوية في المنطقة كانوا أقوياء بينما تقرر المضي قدما خلافاً لذلك القوات وليتعين عليها الهبوط بعيدا علي مسافة كبيرة ، والسير من خلال المستنقعات القاسية والجبال والغاب دون وجود طرق ممهدة قبل الوصول إلى وجهتهم . وفي 28 شباط عام 1943 ، انطلقت القافلة – التي كانت تنقل ثمانية مدمرات وثمانية من القوات ويرافقهم حوالي 100 مقاتل – من ميناء سيمبسون في رابول . غرقت جميع وسائل النقل الثمانية وأربعة من المدمرات المرافقة ، ولم يبقي من الـ 6900 جندي التي كانت غينيا الجديدة في حاجة ماسة إليهم ، سوي حوالي 1200 جندي وصلوا الى لاي ، وتم انقاذ 2700 آخرون من المدمرات والغواصات ، التي عادت إلى رابول ، مما جعلت القوات اليابانية تقوم بعدة محاولات أخرى لتعزيز السفينة في لاي ، بحيث تعوق بشكل كبير الجهود الفاشلة لوقف هجمات الحلفاء في غينيا الجديدة في نهاية المطاف . وقام اليابانيون بإنشاء سلسلة من القواعد من الحجارة الذين خططوها في استراتيجيتهم لهزيمة الحلفاء من خلال توسيع منطقة شرق آسيا الكبرى لكي تكون أكثر ازدهاراً في قارة أستراليا . إلا أن كل ما خططه اليابانيين ، قد انهار ، وفي الساعة 10 من صباح يوم 3 مارس عام 1943 ، في بحر بسمارك قبالة ساحل غينيا الجديدة من لاي ، وفي غضون حوالي 15 دقيقة خسر اليابانيون الحرب العالمية الثانية ، ولم يكن هناك طائرة واحدة أو سفينة تابعة للبحرية الأمريكية أو ناقله معنية يستندوا عليها .

ومباشرة بعد الهجوم الياباني على المنشآت العسكرية الأمريكية في هاواي ، استجاب مئات الآلاف من الشباب لدعوة البيت الأبيض ووزارة الحربية “تذكر بيرل هاربور” ، التي هرعت إلى أقرب مركز للتطوع للتجنيد مع استثناءات قليلة ، ثم وزعوا علي وحدات التدريب التي يجري تنظيمها للذهاب إلى أوروبا ولمساعدة البريطانيين في هزيمة ألمانيا ، في حين أن البحرية ومشاة البحرية التي من شأنها أن تقاتل في المحيط الهادئ ، وأن الهجمات التي قام بها بيرل هاربور قد دمرت الأسطول الأمريكى في المحيط الهادئ ، وأصبح ما يمكن القيام به هناك قليل جدا في عام 1942 . وفي 21 ديسمبر من عام 1941 ، قام الرئيس فرانكلين روزفلت بإصدار قرار بشطب الفلبين والجزء الأكبر من رمي من قوة أميركا أثناء الحرب في أوروبا ، في حين تم إرسال قوة رمزية إلى جزر الهند الشرقية الهولندية للدفاع عن حقول النفط ، وباءت حملة الحلفاء بالفشل ، و هددت أستراليا كما نقلت اليابان قواتها إلي أبعد وأبعد إلى الجنوب .

مغادرة أستراليا المهددة من قبل التوسع الياباني – قبل السماح للآلاف من رجالها الشباب للعمل في شمال أفريقيا ، وعدت بريطانيا الحكومة الأسترالية أنها ستدافع عن البلاد اذا تعرضت لهجوم اليابانيين ، وعندما بدأت الحرب ، أخذت القوات البريطانية تنهش في آسيا بنفس الحدة التي كان الأميركيين يمارسونها في الايام الاولى من الحرب ، ولجأ الاستراليين إلى الولايات المتحدة للحصول على المساعدة ، ولكن كل ما حدث أن عدد قليل من المتطرفون عينوا في سلاح الجو في الجيش الذي كان في طريقهم إلى الفلبين عندما اندلعت الحرب ولكنها حولت إلى أستراليا عندما اعترضت البحرية اليابانية الممرات البحرية .

وانضم هؤلاء اللاجئين مع الآخرين الذين خرجوا من الجزر ، حيث بدأ اليابانيين دفع المدافعين الأمريكيين والفلبينيين إلى شبه جزيرة باتان ، على الرغم من أن روزفلت وعد الجنرال دوغلاس ماك آرثر بأن التعزيزات كانت في الطريق ، حيث تم ارسال وحدات برية وعدد قليل من الوحدات الجوية الى استراليا في المحيط الهادئ في الأشهر الأولى من الحرب ، وظلت ما يقرب من تسعة أشهر حتي أرسل بيرل هاربر القوات القتالية البرية الامريكية إلي جنوب غرب المحيط الهادئ .

وكانت استراليا قد تهددت كثيرا منذ الوقت الذي وصل فيه الجيش الجوي لسلاح الولايات المتحدة بقيادة اللواء جورج تشرشل كيني في صيف عام 1942 لتولي قيادة جميع وحدات قوات الحلفاء في جنوب غرب المحيط الهادئ . وبعد وصوله ، هبطت قوة برمائية يابانية في بونا على الجانب الشمالي من شبه جزيرة لاي وبدأت تتقدم جنوبا على كوكودا تراك ، وهو ممر أعلى أوين ستانلي بين الجبال الوعرة . وعلى الرغم من العمليات الصعبة ، فقد أدرك كيني أن القوة الجوية كانت على وشك أن تكون أكثر الأسلحة فعالية في منطقة جنوب غرب المحيط الهادي ، وبدأ على الفور تنظيم قواته لجعلها سلاحا هجوميا حيث أن هناك حاجة ماسة لذلك في المسرح . وعلى الرغم من معارضة ضباط الجنرال دوغلاس ماك آرثر على الموظفين ، بدأ كيني الاستفادة من المقاتلين ، والقاذفات ، وناقلة الجند ووسائل النقل التي تحت قيادته لبدء دفع اليابانيين إلى الجانب الآخر من الجبال ، وفي نهاية المطاف ، في أواخر شتاء عام 1942-1943 فاز الحلفاء بنصرا كبيرا عندما هزمت القوات اليابانية في بونا .

وعلى الرغم من هذا الانتصار ، كانت هناك مشكلة ، في قدرة القوات اليابانية على تعزيز وإعادة إمداد القوات البرية في لاي مع القوافل التي كانت تبحر من ميناء رابول في بريطانيا الجديدة ، وأصبح سلاح الجو الخامس لكيني ماهر في اعتراض القوافل وأحيانا في غرق سفينة أو اثنين ، وظلت قوات الحامية في لاي قوية . وفي أوائل فبراير عام 1943 ، عرف الحلفاء من خلال الإذاعة بأنه تم تشكيل قافلة كبيرة لنقل أكثر من 9000 جندي للاي الجديدة ، وبمجرد وصولهم إلى هناك ، كانت القوات اليابانية تنوي استخدامها لاستعادة الهجوم على شبه الجزيرة لاي ، مع القوات البحرية القليلة جدا في المسرح وليست الطائرات الناقله ، وكان هذا الصك هو الوحيد القادر على إيجاد وهزيمة جهود القوات الجوية الخامسه الخاصة بكيني التي سجلها على طول تلك الخطوط وهي ليست جيدة جدا .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

تعلم من الزهرة البشاشة ، ومن الحمامة الوداعة ، ومن النحلة النظام ، ومن النملة العمل ، ومن الديك النهوض باكراً

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *