ادعية للطمأنينة و التخلص من القلق

- -

يتعرض الإنسان طوال مشوار حياته للكثير من المواقف ،و الأزمات التي تزيد شعوره بالإرتباك ،و التوتر ،و القلق ،و يحاول الإنسان في سبيل التخلص منها أن يسلك الكثير من الطرق ،و أفضل هذه الطرق هي الإستعانة بالله عزوجل ،و الدعاء ،و خلال السطور التالية لهذه المقالة سوف نوضح لك عزيزي القارئ مجموعة رائعة من الأدعية للتخلص من القلق و جلب الطمأنينة فقط تفضل بالمتابعة .

أولاً نبذة عن القلق .. القلق هو شعور يسيطر على الفرد يجعله يشعر بعدم الراحة ،و يزيد ارتباكه و يصحب القلق مجموعة من العلامات الدالة عليه كالشعور الدائم بالتعب ،و سوء الحالة المزاجية ،و الإصابة بآلآم بالرأس أو الصدر ،و الشعور بضيق التنفس و ينتج عن القلق الأرق ،و انخفاض جودة النوم ،و الفشل في التركيز في القيام بعمل ما ،و العصبية الزائدة لأبسط الأمور و يوجد أسباب متعددة وراء القلق من أبرزها :

– البعد عن الله ،و عدم المداومة على الذكر ،و اليقين بأن كل أمورنا بيد المولى سبحانه و تعالى .

– عدم شعور الفرد بالأمان و الراحة ،و هذا ما يؤدي إلى عدم تفاؤله وعدم استقرار حالته النفسية .

– معاناة الفرد من بعض الضغوط فمثلاً أثناء فترة الإمتحانات يزداد شعور الطالب بالقلق ،و كذلك الظروف المهنية و ضغوط العمل تزيد شعور الفرد بالقلق ،و هكذا .

– اتباع الفرد لأسلوب حياة خاطئ ،و افراطه في تناول المنبهات مثل الشاي و القهوة و النسكافيه بكميات كبيرة .

– مرور الفرد بتجارب سيئة منذ صغره تجعله أكثر تشاؤماً و قلقاً .

– انشغال الفرد بالتفكير الدائم في مستقبله و في الأمور التي تدور حوله ،و محاولة توقعه ما الذي سيحدث غداً ؟

ثانياً أدعية للتخلص من القلق ،و جلب الطمأنينة .. يجب أن نتذكر هذه الآية الكريمة بسم الله الرحمن الرحيم ” الَّذِينَ آَمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ” صدق الله العظيم .. للذكر فوائد عظيمة فالمواظبة على الذكر تجعل الفرد يحظى برضا المولى سبحانه و تعالى ،و تكون سبباً في اطمئنانه ،و راحته و تيسير أموره بأذن الله ،و لمن يشعر بالقلق ،و عدم الإطمئنان عليه أن يقوم بالآتي :

– الإلتزام بأداء الصلاة في وقتها .

– قراءة القرآن الكريم .

– قيام الليل لما فيه من راحة و بركة ,

– المواظبة على الاستغفار .

– كثرة الصلاة على رسول الله صلى الله عليه و على آله و صحبه و سلم .

– التصدق فالصدقة لها فضل عظيم فهي حماية للمتصدق من البلاء و الكرب ،و كسب ثواب و اجر عظيم و الفوز برضا المولى عز وجل ،و تكفير الذنوب و إطفاء غضب الرحمن .

– يجب أن يؤمن الفرد بأنه لا أحد يمكنه ضره أو نفعه إلا إن ارد الله ذلك ،و هنا نتذكر هذا الحديث الشريف عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: كُنْتُ خَلْفَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمًا فَقَالَ : ” يَا غُلَامُ, إِنِّي أُعَلِّمُكَ كَلِمَاتٍ: احْفَظْ اللَّهَ يَحْفَظْكَ, احْفَظْ اللَّهَ تَجِدْهُ تُجَاهَكَ, إِذَا سَأَلْتَ فَاسْأَلْ اللَّهَ, وَإِذَا اسْتَعَنْتَ فَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ, وَاعْلَمْ أَنَّ الْأُمَّةَ لَوْ اجْتَمَعَتْ عَلَى أَنْ يَنْفَعُوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَنْفَعُوكَ إِلَّا بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ لَكَ, وَلَوْ اجْتَمَعُوا عَلَى أَنْ يَضُرُّوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَضُرُّوكَ إِلَّا بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ عَلَيْكَ, رُفِعَتْ الْأَقْلَامُ وَجَفَّتْ الصُّحُفُ ” صدق رسول الله صلى الله عليه و سلم .

الأدعية :

– اللهم إني أسألك العافية في الدنيا والآخرة, اللهم إني أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي وأهلي ومالي, اللهم استر عوراتي وآمن روعاتي، اللهم احفظني من بين يدي ومن خلفي وعن يميني وعن شمالي ومن فوقي وأعوذ بعظمتك أن أغتال من تحتي ..

– اللهم إني عبدك ابن عبدك ابن أمتك ناصيتي بيدك،ماضِ في حكمك ، عدل في قضاؤك ،أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك ، أو علمته أحداً من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن ربيع قلبي ، ونور صدري ،وجلاء حزني وذهاب همي .

– اللهم إني أعوذ بك من الهم والخزن ، والعجز والكسل والبخل والجبن ، و ضلع الدين و قهر الرجال .

– لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين .

– اللهم اني أسالك بأسمك الأعظم الذي اذا دعيت به اجبت واذا سئلت به اعطيت ، اسالك بأني اشهدك انك انت الله لا اله الا انت الاحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً احد ان تغفر لي ذنوبي انك انت الغفور الرحيم .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

هاجر

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *