“إلساندرو فولتا” مخترع البطارية الكهربائية

من هو الساندرو فولتا؟ هو عالم اإطالي تخصص في علم الفيزياء ولد في الثامن عشر من شهر فبراير من عام 1745 بمدينة كومو الايطالية، وقضى نحو 40 عامًا من حياته المهنية في منصب رئيس الفزياء التجريبية بجامعة بافايا، وعلى الرغم من الحب الشديد الذي كان تلاميذ فولتا يكنونه له والشعبية التي كان يتمتع بها داخل الأوساط العلميه بسبب شخصيته الساحرة، إلا أنه كان شخصا إنطوائيا بعض الشئ ويفضل حياة المنزل.

درس الساندرو فولتا بالمدارس الحكومية في مدينته كومو ثم بعد ذلك التحق بالمدرسة الملكية بالمدينة واخذ يتدرج في المناصب حتى اصبح استاذا في الفيزياء بها، ولفولتا ثلاثة من الابناء من زوجته تريزا ابنة لودوفيكو بيرجريني وهم جوفاني، زانينو وفلامينيو، فولتا كان شديد التعلق بالديانة المسيحية حيث كان مسيحي كاثوليكي المذهب ومن العلماء المؤمنين باهمية الجانب الروحاني في حياة بني البشر حتى وان كانت لهم اهتمامات علمية، عكف ايضا طوال حياته على زيارة الكنيسة لحضور الجلسات والشعائر الدينية.

تم تسمية وحدة الجهد الكهربائي الشهيرة (فولت) بهذا الاسم كنوع من انواع التكريم للعالم الساندرو فولتا تقديرا لجهوده في هذا المجال.

علاقته بنابليون بونابارت : كانت هناك علاقه قوية تربط الساندرو فولتا بالقائد الفرنسي الشهير نابليون بونابرت، تعود جذور هذه العلاقة الى شدة اعجاب بونابرت بشخصية الساندور الى جانب نجاحه المهني، مما دفع نابليون الى ان يقوم باستدعائه الى فرنسا تحديدا الى معهد فرنسا للعلوم لكي يقوم باثبات جدارة اختراعه امام العلماء من اعضاء المعهد، وكان لتلبية دعوة الساندرو اثرا كبيرا في الصداقة التي نشأت بينهما بعد ذلك وكانت سببا ايضا في الاوسمة والانواط التي تلاقاها اليساندرو من نابليون طوال حياته، اشهرها لقب الكونت في عام 1810.

رحلته مع البطارية الكهربائية : قبل إختراع الساندرو للبطارية الكهربائية كان العالم يلجأ في إنتاج الكهرباء الى حك الاجسام ببعضها البعض او توليدها عن طريق الشمع الاحمر بقماش الاصواف والحرير، وبحسب المثل القائل (رب ضارة نافعة) فان للخلاف الذي نشأ بين الساندرو والعالم لويجي جالفيني أثرا بالغا في ظهور اختراع البطارية الكهربائية.

كان جالفيني يرى ان الكهرباء يتم توليدها عن طريق الكائنات الحية فقط على عكس اعتقاد اليساندرو الذي كان يرى ان الكهرباء يمكن توليدها من أي اجسام حية كانت او معادن، وبعد ان قام العالم جالفيني باجراء تجربة الكهرباء على ضفدع قام اليساندرو باعادة تلك التجربة مرة اخرى ولكنه استخدم ورق مطاف اليه كميه من الملح!

وبالفعل توصل اليساندرو الى نتائج تفيد بان الكهرباء يمكنها تصل عن طريق معدنين، وشرع في تصميم وتنفيذ اول بطارية كهربائية او (مدخرة كهربائية) حيث استحدم صناعتها مادتي الزنك والنحاس موزعتان على قطبين من اقطاب البطارية، واللذان يتسببا في اصدار تيار كهربائي اذا ما تم توصيلهما ببعض بحسب تجارب اليساندرو.

أنواع البطاريات الكهربائية : حتى وقتنا الحالي لم يظهر سوى نوعان فقط من البطاريات الكهربائية الأول هو البطارية الكهربائية التي يتم استخدامها مرة واحدة فقط، حيث تقوم فكرة عملها على تهيئة التفاعل لانتائج طاقة واذا انتهت العناصر الموجودة داخل البطارية من هذا التفاعل لن يمكن استراجع تلك البطاريات مرة اخرى وتصبح غير صالحة مجددا للاستخدام، اما النوع الآخر هو البطاريات القابلة للشحن ومن اسمها هي بطارية قابلة لاعادة الاستخدام مرة اخرى اذا ما تم توصيلها بالكهرباء وتكون عادة مصنوعة من مادتي الرصاص أو النيكل كاديوم.

البطاريات الكهربائية منذ ان صممها وانفذها العالم اليساندرو فولتا، تم انتاج العديد من الاصدارات منها مختلفة الاحجام والاشكال حيث يلائم كل اصدار الغرض الذي صنعت من اجله، ويشهد عصرنا اليوم تقلص شديدا لدور البطاريات ذات الاستخدام الواحد لصالح البطارية القابلة للشحن بالكهرباء مرة اخرى.

وفاة اليساندرو فولتا : قبل وفاته لاحقت اليساندرو عددا من الامراض جعلته يوقف أبحاثه ويتقاعد في عام 1819 ويستقر بمدينة كومانجو التي تم تسيمتها تيمنا به بعد ذلك بكومانجو فولتا، حيث مات ودفن بها في5 مارس عام 1827 حظى فولتا بعد وفاته بتكريم من هذه المدينة حيث بني له تمثال على شاطئ المدينة، بالاضافة الى متحف يحوي متعلقاته وادواته الشخصية التي كان يستخدمها خلال ابحاثه وتجاربه.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

سلمى امين

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *