السيرة الذاتية للفيلسوف سينيكا

السيرة الذاتية للفيلسوف سينيكا التاريخ مليء بالعباقرة و الفلاسفة و نحن نتحدث عن البعض و نتجاهل البعض و لكن يجب علينا معرفة كل هؤلاء الأشخاص العظماء و لكن ماذا يحدث إذا دخل الفيلسوف و الكاتب في الصراع السياسي هل سوف يتعامل مع الأمور بحكمة أم أن السياسة تعد لعنه تصيب كل من يعمل بها  و عندما نتحدث الفلاسفة و الأدباء يجب أن نذكر رجل كان يعيش من زمن بعيد في العصور الوسطى و هو سينيكا وهو فيلسوف و خطيب و كاتب مسرحي لا أحد يختلف على بارعة سينيكا و لكن هل ظل سينيكا يتعامل مع الأمور بطريقة صحيحة بعد أن دخل الصراع السياسي و هل عمل سينيكا بالمواعظ التي نتعلم منها اليوم سوف نخبركم اليوم بقصة الفيلسوف سينيكا إذا كنتم تريدون معرفتها تابعوا معنا .

تاريخ الميلاد : ولد  لوكيوس أنّايوس سينيك الشهير باسم سينيكا عام (4. ق.م)

محل الميلاد : قرطبة – إسبانيا

النشأة  : نشأة سينيكا على المعرفة حيث أن والده كان خطيب شهير و لذلك لقبه البعض باسم سينيكا الفيلسوف الأصغر حتى يكون هناك تميز بينه و بين والده و تعلم سينيكا منذ الصغر النحو و الخطابة وحينما استهوته الفلسفة تتلمذ على يد الفلاسفة الفيثاغوريين ، و أصبح سينيكا فيلسوف و خطيب و كاتب مسرحي عبقري .

بداية حياته السياسية : ذاع صيت سينيكا و أشتهر في ظل حكم غايوس كاليغولا و في الأوقات التي كان يجلس فيها سينيكا مع الكثير من بعض الشخصيات الهامة في ظل وجود الحاكم كان الجميع يلتفت إلى ذكائه الحاد و أسلوبه المميز و هذا الأمر أثار الغيرة و الحقد في قلب الحاكم اتجاه سينيكا لذلك قام بتلفيق تهمه الزنا له مع أخت الإمبراطور ونفاه إلى جزيرة كورسيكا و ظل بالمنفى حتى استدعته القيصرة  أغرِبينا  من أجل أن يقوم بالإشراف على تربية أبنها نيرون لأن نيرون فيلسوف ماهر و أيضاً كان قد خصص جزء كبير من حياته من أجل القضايا الأخلاقية الإنسانية و بالفعل بدأ سينيكا في الأشراف على تربية نيرون و بدأ سينيكا يشارك في المحاكم السياسية عبر نيرون و بدأ سينيكا في أعداد نيرون ليكون زعيم و في بداية الأمر صار كل شيء بشكل جيد و كان نيرون صبي رائع و محبوب و مرهف الإحساس يحب المسرح و الموسيقى و الغناء و الرياضة .

تحول نيرون : نضج نيرون و لم يظل المراهق الصغير مرهف الإحساس و بدأ يرتكب جرائم أخلاقية مما أغضب والدته بشدة و بدأت بينهم المنازعات و الخلافات و بدأ يشعر أنه ليس له الحرية الكاملة في ظل وجود أمه و أصبح نيرون أكثر وحشية و دبر إلى قتل والدته .

تورط سينيكا في جرائم نيرون : أغربينا كانت قادرة على النجاة من محاولة القتل  التي دبرها أبنها لها و هربت و عندما علم نيرون أنها مازالت على قيد الحياة غضب بشدة و خاف أن تحرض عليه الجيش و هنا استعان بالفيلسوف سينيكا و أقترح عليه سينيكا أن يكمل عملية الاغتيال و بحث جيش نيرون عن أغربينا حتى وجدوها في منزلها و عند قتلها قالت أضربوني في رحمي و بالفعل تم قتلها و انزعجت روما كثيراً لأن قتل الأم كان من أكبر الجرائم و بدأ يكذب نيرون و يقول أن أمه هي التي حاولت قتله و كانت تدبر لسقوط الدولة و أنه قتلها دفعاً عن نفسه و كان كل ما قاله هو مجرد كلام من اقتراح سينيكا من أجل الخروج من هذا المأزق .

قتل سينيكا : غضب الشعب من جرائم نيرون و أدرك سينيكا أن نيرون لم تتوقف جرائمه و أصبح الأمر صعب الخروج منه و علم أنه لا يمكنه السيطرة نيرون الذي أصبح يقتل الأرواح بدون أي سبب و يقوم باغتصاب النساء و ظهرت طائفة مسيحية قام نيرون بقتلهم بطريقة وحشية و بدأ يسرق الأموال من البلاد و بدأ الشعب يثور و هنا لم يجد سينيكا مخرج غير أدعاء المرض حيث يكون قادراً على طلب التقاعد و الانسحاب من الحياة السياسية و بالفعل سمح له نيرون بالتقاعد و ذهب سينيكا ليعيش في منزلة بالريف ، غضب الشعب بشكل أكبر على نيرون و قامت ضده ثورة و بدأ البعض يخطط لقتله مما جعل نيرون يشك في كل من حوله و قام بقتل الكثير من الناس و وصل الأمر إلى سينيكا حيث شك به و لم يقوم بقتل سينيكا و لكن أجبره على الانتحار و قام سينيكا بقطع ذرعه من أجل أن ينزف حتى الموت و لكنه لم يمت فقام بقطع شرايين قدمه و النهاية نزف حتى الموت .

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *