ما هي عناصر العملية التعليمية ؟

يشكل التعليم أهمية كبيرة بالنسبة للفرد و المجتمع فهو الحجر الأساسي للتقدم ،و ضمان مستقبل متميز ،و لذلك تسعى كافة الدول إلى الإهتمام الشديد بالعملية التعليمية ،و عناصرها ،و خلال السطور التالية سوف نتعرف عزيزي القارئ على عناصر العملية التعليمية فقط تفضل بالمتابعة .

ما هي عناصر العملية التعليمية ؟ تتكون العملية التعليمية من مجموعة من العناصر التي تتفاعل مع بعضها البعض و يؤثر و يتأثر كل عنصر في الآخر و ترجع أهمية هذه العناصر في كونها الأساس التي تعتمد عليه العملية التعليمية لكل تنجح ،و تحقق الأهداف المرجوة و العناصر كالتالي

أولاً الطالب .. هو المتعلم الذي تقوم تقوم العملية التعليمية من أجله ،و لذلك من الضروري أن يكون لديه رغبة لتلقي العلم ،و مستعداً للتعلم ،و يمتلك القدرات و المهارات التي تعينه على التفاعل الإيجابي ،و بالطبع وفقاً لاستعداد الطالب ،و ما يملكه من قدرات و مهارات تتحد الأنشطة ،و الأساليب التي سيتم الإعتماد عليها من أجل الوصول للأهداف المرجوة .

ثانياً المحتوى التعليمي .. يمكن تعريفه على أنه مجموعة أفكار ،و حقائق معبرة عن الثقافة التي تنتشر في مجتمع ما ،و في التعليم يعرف ذلك المحتوى بالمناهج أو المقررات الدراسية و يتم تصنيفها كالتالي ( اللغات ،و الدراسات الإجتماعية ،و الفلسفة ،و من الضروري أن تكون هذه المناهج تناسب مستوى الطلاب ،و تراعي كافة الفروق بين كل طالب ،و آخر

ثالثاً الطريقة .. يمكن تعريف الطريقة على أنها الأسلوب المميز الذي يعتمد عليه المعلم لتحقيق أهداف عملية التعلم و من الضروري أن يترك للمعلم حرية اختيار الأسلوب التعليمي المتبع و عليه أن يراعي أن هذا الأسلوب لابد أن يكون متفقاً مع رؤية ،و فكر المعلم ،و أهداف العملية التعليمية ،و المستوى الفكري للطلاب و وعيهم .

رابعاً المعلم .. يلعب المعلم دوراً جوهرياً في هذه العملية ،و ذلك لأن يقوم بتحديد نوع المادة الدراسية ،و ما تشتمل عليه من اتجاهات ،و أفكار ،و من الضروري أن تكون المعلومات الموجودة بها هادفة للغاية ،و لذلك يجب أن يتوافر به مجموعة من الشروط من أبرزها أن يكون المعلم متخصصاً ،و على دراية تامة بكل ما يتعلق بالتدريس من مفاهيم ،و نظريات ،و أيضاً أنيتمتع بشخصية قيادية تعينه على إدارة الحصة الدراسية بشكل فعال ،و من الضروري أن يكون قادراً على توفير الجو الملائم للطلاب و لديه قدرة على الإستماعهم إليهم ،و إدراك الفروق بينهم

خامساً البيئة التعليمية .. يجب توافر بيئة تعليمية مناسبة ،و ذلك لأن لها لها أثر فعال في جذب الطلاب لتلقي العلم و تشتمل البيئة التعليمة على الحجرات الدراسية ،و التي يتم خلالها التواصل بين المعلمين و الطلاب ،و شرح الدروس ،و تصحيح الأخطاء ،و غير ذلك من العمليات الفعالة .

سادساً الوسائل التعليمية ،و مصادر المعرفة .. تعتبر الوسائل التعليمية ذات أهمية كبيرة حيث يعتمد عليها في شرح ،و توصيل المعلومة للطلاب و يعد الإعتماد على هذه الوسائل أمر هاماً لتحفيز الطلاب ،و جذب انتباههم و جعلهم أكثر تفاعلاً مع المعلم أثناء الشرح و تعرف مصادر المعرفة المساعدة بأنها مجموعة الكتب التي يمكن للطلاب ،و المعلمين الإستعانة بها و تعتبر ذات أهمية كبيرة لكل من الطرفين .

أخيراً .. تفاعل جميع العناصر سالفة الذكر مع بعضها البعض يؤدي في نهاية الأمر إلى تحقيق الأهداف المرجوة و في حالة وجود تقصير أو خلل في أحد العناصر سوف يؤدي ذلك إلى وجود خلل في العملية التعليمية بأكملها .

أقرأ : مفهوم الجودة في التعليم و معاييرها

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *