أفضل أشعار الصحابي الجليل أبو بكر الصديق في رثاء رسول الله

كتابة: ملاك آخر تحديث: 20 ديسمبر 2019 , 10:03

عندما كتب الله الموت على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم كانت هذه هي أصعب اللحظات التي مرت على الصحابي الجليل ورفيق الدرب لسيدنا رسول الله هو الصديق الصدوق أبو بكر الصديق رضي الله عنه و الذي رافق الرسول صلى الله عليه وسلم من بداية رحلة الدعوة إلى أن توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقد قام الصحابي الجليل رضي الله عنه  بكتابة أشعار رائعة يرثوا فيها الحبيب المصطفى بعد وفاته كانت رائعة ومؤثرة للغاية ، والآن سوف نعرض ما قام أبو بكر بقوله من أشعار رائعة في رثاء رسول الله صلى الله عليه وسلم خلال السطور التالية.

أَجِـدَّكَ مَـا لِعَيْنِـكَ لاَ تَـنَـامُ ********** كَـأَنَّ جُفُـونَهَـا فِيهـا كِـلاَمُ
لأَمْرِ مُصِيبَـةٍ عَظُمَـتْ وَجَلَّـتْ ********** وَدَمْـعُ العَيْـنِ أَهْوَنُـهُ انْسِجـامُ
فُجِعْنَـا بالنَّبِــيِّ وَكَـانَ فِينَـا ********** إِمَـامَ كَـرَامَـةٍ نِـعْـمَ الإِمَـامُ
وَكَـانَ قِـوَامَنَـا وَالـرَّأْسَ فِينَـا ********** فَنَحْـنُ اليَـوْمَ لَيْـسَ لَنَـا قِـوَامُ
نَمُـوجُ وَنَشْتَكِـي مَا قَـدْ لَقِينَـا ********** وَيَشْكُـو فَقْـدَهُ البَلَـدُ الحَـرَامُ
كَـأَنَّ أُنُـوفَنَـا لاَقَيْـنَ جَدْعـاً ********** لِفَقْـدِ مُحَمَّـدٍ فيـهِ اصْـطِـلاَمُ
لِفَقْـدِ أَغَـرَّ أَبْيَـضَ هَاشِـمِـيٍّ ********** تَمَـامِ نُـبُـوَّةٍ وَبِـهِ الخِـتَـامُ
أَمِيـنٍ مُصْطَفًـى لِلخَيْـرِ يَدْعُـو ********** كَضَـوْءِ البَـدْرِ زَايَلَـهُ الظَّـلاَمُ
سَأَتْبَـعُ هَدْيَـهُ مَادُمْـتُ حَـيَّـاً ********** طَوَالَ الدَّهْـرِ مَاسَجَـعَ الْحَمَـامُ
أَدِيـنُ بِـدِينِـهِ وَلِـكُـلِّ قَـوْمٍ ********** تَـرَاهُـمْ مِـن ذُؤَابَتِـهِ نِـظَـامُ
فَقَدْنَا الْوَحْـيَ مُـذْ وَلَّيْـتَ عَنَّـا ********** وَوَدَّعَـنَـا مِـنَ اللهِ الْـكَــلاَمُ
سِوَى مَا قَدْ تَرَكْـتَ لَنَـا رَهِينـاً ********** تَـوَارَثُـهُ القَـرَاطِيـسُ الْكِـرَامُ
فَقَـدْ أَوْرَثْتَنَـا مِيـرَاثَ صِـدْقٍ ********** عَلَيْـكَ بِـهِ التَّحِيَّـةُ وَالـسَّـلاَمُ
مِنَ الرَّحْمَـنِ فِي أَعْلَـى جِنَـانٍ ********** مِنَ الفِـرْدَوْسِ طَـابَ بِهَا المُقَـامُ
رَفِيـقَ أَبِيـكَ إِبْـرَاهِيـمَ فِيهَـا ********** فَهَلْ فـي مِثْـلِ صُحْبَتِـهِ نَـدَامُ
وَإِسْحَـاقٌ وَإِسْمَـاعِيـلُ فِيهَـا ********** بِمَـا صَلَّـوْا لِـرَبِّهِـمُ وَصَامُـوا
فَـلاَ تَبْعَـدْ فَكُـلُّ كَرِيـمِ قَـوْمٍ ********** سَيُدْرِكُـهُ، وَلَوْ كَـرِهَ، الْحِمَـامُ
كَأَنَّ الأَرْضَ بَعْـدَكَ طَـارَ فيهَـا ********** فَـأَشْعَلَهَـا بِسَـاكِنِهَـا ضِـرَامُ

عَرَفْتُ دِيَاراً بالْحِمَـى فَشَرائِـثِ ********** تَعَفَّتْ فَدَمْـعُ الْعَيْنِ لَيْسَ بِرَائِـثِ
عَفَتْهُنَّ هُوجُ الضَّرَّتَيْنِ فَأَصْبَحَـتْ ********** تَبَلَّدُ مَا بَيْنَ الْكُـدَى وَالكَثَاكِـثِ
وَصَبَّ عَلَيَها الْغَيْـثَ كُلُّ مُجَلِّـلٍ ********** هَزَيمِ كُلاَهُ مُعْمَـلٌ غَيْـرُ رَائِـثِ
أَلاَ أَبْلِـغِ الأَقْـوَامَ عَنِّـي أَلِيَّـةً ********** أَلِيَّةَ بَـرٍّ صَـادِقٍ غَيْـرِ حَانِـثِ
بِأَنَّ رَسُـولَ اللهِ أَحْمَـدَ صَـادِقٌ ********** لأَرْسَلَـهُ الرَّحْمـنُ أَكْـرَمُ وَارِثِ
أَلاَ فَابْحَثُوا عَنْهُ تُلاَقُوا بِبَحْثِكُمْ عَنْ ********** الْمُصْطَفَى الْمَبْعُوثِ خَيْرَ الْمَبَاحِثِ
وَلاَ تَعْبَثُـوا فِيما تُرِيـدنَ قَصْـدَهُ ********** فَلَنْ يُرْشِدَ الرَّحْمَنُ قَصْداً لِعَابِـثِ
هَدَانَا بِهِ الرَّحْمَنْ مِنْ فِتَنِ الـرَّدى ********** وَأَنْقَذَنا مِنْ هَـوْلِ تِلْكَ الْهَنَابِـثِ
وَكَمْ وَعَدَ الأَقْوَامَ مُوسَـى بِبَعْثِـهِ ********** وَكَمْ قَالَ عِيسَى إِنَّهُ غَيْـرُ لاَبِـثِ
مُحَمَّدٌ الْمُخْتَـارُ أَكْـرَمُ مُرْسَـلٍ ********** وَأَصْدَقُ مَبْعُوثٍ لأَكْـرَمِ بَاعِـثِ
مُصَـدِّقُ كُتْـبِ الأَنْبِيَـاءِ وَرَاءَهُ ********** فَكَذَّبَـهُ أَبْـنَـاءُ تِلْكَ الطَّوَامِـثِ
أَلَمْ يَعْلَمُوا أَن قَدْ أَتَى بِصَلاَحِهِـمْ ********** وَرَدِّ أُمُورٍ قَـدْ خَلَـوْنَ مَشَاعِـثِ
فَأَوْرَدَهُـ مْمَا قَـدْ أَبَـوْهُ مَـوَارِداً ********** وِبَاءً وَأَرْعاهُم وِخَـامَ الْمَرَامِـثِ
هَدَانَـا بِـهِ اللهُ الْعَلِـيُّ مَكَانُـهُ ********** وَأَنْقَذَنَا مِنْ مُوبِقَـاتِ الْخَبَائِـثِ
وَزَكَّى لَنَا حَتَّى صَفَـتْ أَطْعُمَاتُنَـا********** فَلَمْ نَلْتَبِسْ بِالمُرْجِسَـاتِ الْعَثَائِـثِ
فَكَانَ سِرَاجـاً للإِلَـهِ وَرَحْمَـةً ********** يُخَلَّدُ في تِلْكَ الجِنَـانِ الْمَوَاكِـثِ
فَلَيْتَ رَسُـولَ اللهِ يَمْكُـثُ بَيْنَنـا ********** سَلِيماً، وَلَمْ نَسْمَعْ سِوَاهُ بِمَاكِـثِ
عَلَيكَ سَلاَمٌ ، كَمْ نَقَعْتَ ظماءنَـا ********** بِرِيٍّ وَكَمْ أَشْبَعْتَنَـا مِنْ مَغَـارِثِ

أَشَاقَكَ مِنْ عَهْدِ الْخَلِيـطِ مَغَـانِ ********** عَفَتْ مُنْذُ أَحْوَالٍ خَلَـوْنَ ثَمَـانِ
أَأَنْ أَبْصَـرَتْ عَيْنَـاكَ دَاراً مَحَلَّـةً ********** بِجِزْعِ الْحَـلاَ عَيْنَـاكَ تَبْتَـدِرَانِ
أَقُولُ وَقَدْ هَاجَ اشْتِيَاقِـي حَمَائـمٌ ********** قِفَـا تُسْعِدَانِـي أَيُّهَـا الرَّجُـلاَنِ
نَشَدْتُكُمَـا اللهَ الَّذِي أَنْتُمَـا لَـهُ ********** وَدَمْعُـهُ مَنْظُـورٌ أَمَـا تَـرَيَانِـي
أَلَمْ تَعْلَمَا أَنَّ الدُّمُـوعَ إِذَا جَـرَتْ ********** دَوَاءُ صُـدَاعِ الـرَّأْسِ والْخَفَقَـانِ
أَلاَ أَبْلِغَا تَيْـمَ بْنَ مُـرَّةَ وَاحْسِنَـا ********** رِسَـالَـةَ لاَ فَـذٍّ وَلاَ مُـتَـوَانِ
بِأَنَّكُـمُ لَمْ تَأْخُـذُوا لِنُفُوسِكُـمْ ********** بِمَـا يَرْتَضِيـهِ مِنْكُـمُ الْمَلَكَـانُ
هَلُمُّـوا إِلَى دِينِ النَّبِـيِّ مُحَمَّـدٍ ********** وَلَوْ كَانَ في أَقْصَى جِبَـالِ عُمَـانِ
تَرَاهَا وَلَمْ تُضْرَبْ بِسَوْطٍ وَلَمْ تُخَفْ ********** تُـرَاوِحُ بَيْنَ السَّـدْوِ وَالْجَمَـزَانِ
كَأَنَّ لَهَـا هِـرّاً بِمَعْقِـدِ غَرْزِهَـا ********** إِذَا خُلِـطَ الإِرْقَـالُ بِالْوَخَـدَانِ
مَحَضْتُكُمُ نُصْحِـي، فَلاَ تَقْبَلُونَـهُ ********** جَزَاكُمْ إِلَهِي نُصْحَكُـمْ وَجَزَانِـي
فَأَحْمَـدُ مَـوْلاَيَ الْجَلِيـلَ فَإِنَّـهُ ********** بِنِعْمَتِـهِ مَـا انْتَاشَنِـي وَهَدَانِـي
وَمَا زَالَ ذُو الْعَرْشِ الْعَلِـيُّ بِدِينِـهِ **********حَفِيّـاً ، فَفِيْـمَ الآنَ تَمْتَـرِيـانِ
أَلَمْ تَرَيَـا ، وَالْفَيْلَقَـانِ كِلاَهُمَـا ********** بِبَـدْرٍ وَثَـارَ الْنَّقْـعُ يَعْتَـرِكَـانِ
إِلـى لُطْفِهِ بِالْمُؤْمِنيـنَ وَنَصْـرِهِ ********** لَهُمْ ، وَتَوَلَّى الْخَـذْلُ كُلَ هِـدَانِ
وَأَوْدَى أَبُو جَهْلٍ وَهَـكَّ بِرُوحِـهِ ********** إِلـى الـنَّـارِ زِبْنِيَّـانِ يَبْتَـدِرَانِ
وَكَمْ مِنْ كَفُـورٍ غَادِرٍ أُنْزِلَتْ بِـهِ ********** النْنَـوَازِلُ لَمَّـا زَلَّـتِ الْقَدَمَـانِ
فَغُودِرَ مَصْرُوعـاً تُفِيـضُ نِسَـاؤُهُ ********** عَلَيـهِ دُمُوعـاً جَمَّـةَ الْهَمَـلاَنِ
سَلَبْنَـاهُ دُنْيَـاهُ وَأَفْضَـى بِدِينِـهِ ********** إِلى حَـرِّ نَـارِ جَاحِـمٍ وَدُخَـانِ
فَـذَاكَ لَكُمْ مَا دُمْتُـمُ، وَأَرَاكُـمُ ********** تُجِيبُـونَ مِنْ نَـادَى بِكُـلِ أَذَانِ

قَالَ النَّبِـيُّ وَلَـمْ أَجْـزَعْ يُوَقِّرُنِـي ********** وَنَحْنُ في سُدْفَـةٍ مِنْ ظُلْمَـةِ الْغَـارِ
لاَ تَخْـشَ شَيْـئاً فَـإِنَّ اللهَ ثَالِثُنَـا ********** وَقَـدْ تَـوَكَّلَنَـا مِـنْـهُ بِإِظْهَـارِ
وَإِنَّمَا الْكَيْـدُ لاَ تُخْشَـى بَـوَادِرُهُ ********** كَيْـدُ الشَّيَاطِيـنِ كَادَتْـهُ لِكُفَّـارِ
وَاللهُ مُهْلِكُهُمْ طُـرّاً بِمَـا كَسَبُـوا ********** وَجَاعِلُ الْمُنْتَهَـى مِنْهُـمْ إِلى النَّـارِ
وَأَنْتَ مُرْتَحِلٌ عَنْهُـمْ وَتَـارِكُهُـمْ********** إِمَـا غُـدُوّاً وَإمَّـا مُدْلِـجٌ سَـارِ
وَهَاجِرٌ أَرْضَهُمْ حَتَّـى يَكُـونَ لَنَـا ********** قَـوْمٌ عَلَيْهِـمْ ذَوُو عِـزٍّ وَأَنْصَـارِ
حَتَّـى إِذَا الَّليْـلُ وَارَتْنَـا جَوَانُبُـهُ ********** وَسَدَّ مِنْ دُونِ مَا نَخْشَـى بأَسْتَـارِ
سَـارَ الأُرَيْـقَـطُ يَهْدِينَـا وَأَيْنُقُـهُ ********** يَنْعَبْنَ بِالْقَوْمِ نَعْبـاً تَحْـتَ أَكْـوَارِ
يَعْسِفْنَ عَرْضَ الثَّنَايَـا بَعْـدَ أَطْوُلِهَـا ********** وَكُلَّ سَهْبٍ دُقَـاقِ التُّـرَابِ مَـوَّارِ
حَتَّى إِذَا قُلْتُ قَدْ أَنْجَـدْنَ عَارَضَنَـا ********** مِنْ مُدْلِـجٍ فَـارِسٌ فِي مَنْصِـبٍ وَارِ
يَرْدِي بِهِ مُشْرِفُ الأَقْطَـارِ مُعْتَرِضـاً ********** كَالسَيِّدِ ذِي اللِّبْدَةِ الْمُسْتَأْسِدِ الضَّارِي
فَقَالَ : كُـرُّوا، فَقُلْنَـا : إِنَّ كَرَّتَنَـا ********** مِنْ دُونِهَا لَكَ نَصْرُ الْخَالِـقِ الْبَـارِي
أَنْ يَخْسِفَ الأَرْضَ بِالأحْوَى وَفَارِسِهِ ********** فَانْظُرْ إِلى أَرْبَعٍ فـي الأَرْضِ غُـوَّارُ
فَهِيلٍ لَمَّا رَأَى أَرْسَاغَ مُهْرَتِـهِ قَـدْ ********** سُخْنَ في الأَرْضِ لَمْ تُحْفَرْ بِمِحْفَـارِ
فَقَالَ : هَلْ لَكُمُ أَنْ تُطْلِقُـوا فَرَسِـي ********** وَتَأْخُذُوا مَوْثِقِي في نُصْـحِ أَشْـرَارِ
فَأَصْرِفَ الْحَيَّ عَنْكُـمْ إِنْ لَقِيتُهُـمُ ********** وَأَنْ أُعَـوِّرَ مِنْهُــمْ كُـلَّ عَـوَّارِ
فَادْعُوا الَّذِي هُوَ عَنْكُمْ كَفَّ عَدْوَتَنَـا ********** يُطْلِقْ جَوَادِي فَأَنْتُـمْ خَيْـرُ أَبْـرَارِ
فَقَـالَ قَـوْلاً رَسُـولُ اللهِ مُبْتَهِـلاً ********** يَا رَبِّ إِنْ كَانَ يَنْوِي غَيْرَ إِخْفَـارِي
فَنَجِّـهِ سَالِمـاً مِنْ شَـرِّ دَعْوَتِنَـا ********** ومَهْـرَهُ مُطْلَقـاً مِنْ كَلْـمِ آثَـارِ
فَأَظْهَـرَ اللهُ إِذْ يَدْعُـو حَـوَافِـرَهُ ********** وَفَـازَ فَارِسُـهُ مِنْ هَـوْلِ أَخْطَـارِ

لَمَّـا رَأَيْـتُ نَبِيِّنَــا مُتَحَمَّـلاً ********** ضَاقَـتْ عَلَيَّ بِعَرْضِهِـنَّ الـدُّورُ
أَوْهَيْـتُ قَلْبِـي عِنْدَ ذَاكَ بِهُلْكِـهِ ********** وَالْعَظْـمُ مِنِّي مَا حَيِيـتُ كَسِيـرُ
أَعُيَيْشُ وَيْحَكِ إِنَّ حبِّيَ قَدْ ثَـوَى ********** فَأَبُوكِ مَهْصُوصُ الْجَنَـاحِ ضَريـرُ
يَا لَيْتَنِـي مِنْ قَبْلِ مَهْلَكِ صَاحِبِـي ********** غُيِّبْتُ في جَـدَثٍ، عَلَيَّ صُخُـورُ
لِلْمُنْجِدِيـنَ حَوَائِـجُ مِنْ بَعْـدِهِ ********** تَعْيَـا بِهِـنَّ جَوانِـحٌ وَصُـدُورُ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق