مرثية الداعية سلمان العودة في زوجته

ما أصعبها لحظة الفراق! تلك اللحظة التي قدرها الله عز وجل ومهما حاول الإنسان أن يتفادى هذه اللحظة لاشك أنها سوف تأتي في يوم من الأيام، لتفرق بين أعز الأحباب، فنحن نؤمن بأقدار قد كتبها الله لنا، ولكننا نحزن حزنا عميقا عندما يُغيب الموت ركنا من أهم أركان المنزل، خاصة إن كان الركن الأساسي وهي ” الأم” ، فالأم هي أهم عمود في المنزل وبغيابها تغيب الضحكة عن المنزل، فقد فجع الجميع منذ أيام بوفاة زوجة الشيخ سلمان العودة ” هيا السياري” في حادث مروري برفقة ابنها، فقد ظهرت كلمات الشيخ سلمان العودة مؤثرة وواضحة عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي سناب شات فقال عندما تغيب شمس البيت ” الأم ” تختلف الحياة و تهتز أركان المنزل و يحل الظلام، فالغياب المؤقت للأم عن البيت يربك حياة الأسرة فكيف حال الغياب الأبدي!

فراق مؤلم
توفيت زوجة الشيخ سليمان العودة “هيا السياري” في حادث سير حيث اصطدمت سيارة كانت تقل أسرة الشيخ في إحدى شوارع الرياض، وقد انتهى الحادث بوفاة الزوجة والابن وإحدى قريباتها، وقد غرد الشيخ سلمان العودة بعد ساعات قليلة من الحادث عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر وقال ” هيا السياري، حين رحلتي أدركت أني لا أستحقك، اللهم في ضيافتك و جوارك “.


وقد أتبعها بتغريدة أخرى كتب فيها ” لست على موتها باكياً الموت حق، أبكي على أنها من 33 عاماً ما قلت لها يميناً قالت شمالاً “.

كما نشر الشيخ سلمان العودة مجموعة من الصور عبر حسابه على تطبيق سناب شات أوضح فيه الكثير مما تعجز الكلمات عن وصفه، فقد أظهرت أول صورة له وهو يحمل ابنته الصغيرة “لدن” وعليه كل علامات الصبر والاحتساب على الفجيعة التي أصابته، كما نشر صورة أخرى مع أولاده وهم مجتمعون صبيحة يوم وفاة زوجته وعليها كافة علامات الحزن التي تظهر على وجه كل فرد من أفراد الأسرة، والتي أكدت أن غيابها سحابة حزن سوداء غيمت عليهم جميعا.

مرثية الشيخ سلمان العودة في زوجته
تداول النشطاء مرثية للشيخ سلمان العودة في زوجته هيا السياري والتي نشرت بعد وفاتها بيومين على موقع التواصل الاجتماعي يوتيوب والتي قد حظيت بنسبة عالية من المشاهدة من عشرات الآلاف، كما شهدت تفاعلا كبيرا من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وقد أكدت هذه المرثية على حب الشيخ سلمان العودة للشعر خاصة الشعر الغزلي، وهذه المرثية بصوت راجح الحارثي .


للاستماع ومشاهدة المرثية يمكن من خلال الرابط التالي https://www.youtube.com/watch?v=NnyQilheRl8

الشيخ سلمان العودة يتلقى عزاء زوجته من الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله
تلقى الشيخ سلمان العودة برقية عزاء من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله، والذي قد واساه فيه، سائلاً الله العلي القدير أن يتغمد المتوفين بواسع رحمته ومغفرته ويسكنهم فسيح جناته، وأن يلهم أهلهم وذويهم الصبر والسلوان، كما تلقى اتصالات من قبل صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية ، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع.

ردود مواقع التواصل الاجتماعي
فجع جميع رواد مواقع التواصل الاجتماعي بعد إعلان خبر وفاة زوجة الشيخ سلمان العودة وكأنها قريبة منهم جميعا، وأطلق النشطاء هاشتاقا يحمل اسم #وفاه_زوجه_سلمان_العوده_وابنه والذي تفاعل معها عدد كبير جدا من النشطاء، الذين قد عبروا عن حزنهم الشديد، كما تفاعل الكثير من الدعاة والشخصيات المشهورة مقدمين التعازي للشيخ سلمان العودة وداعين الله له بالصبر والسلوان، وقد تناقل النشطاء تغريدات الشيخ سلمان العودة ووصفوها بالكلمات المؤثرة كما تداولوا مجموعة من الصور للشيخ سلمان أثناء جنازة زوجته حيث أظهرت هذه الصور مدى الحزن العميق الذي يظهر على وجه الشيخ ومدى تأثره بفراق زوجته .

وقال المغامسي عبر حسابه على “تويتر”: “لا نزكي على اللهِ أحداً، لكن نحسبُ هيا السياري امرأة صالحة مباركة، كل شيء في مجلس العزاء يُشعِرُ بذلك”.

وقدم الشيخ عائض القرني بالتعازي للعودة عبر حسابه في تويتر، قائلا “أسأل الله باسمه الأعظم أن يتغمّدهم برحمته وأن يحسن عزاء أخينا سلمان العوده وأهله وذويه”

وكتب محمد العريفي في تغريدة: “لا حول ولا قوة إلا بالله، اللهم اغفر لهم وارحمهم، واربط على قلب الشيخ وأسرته، واجعل هذا المصاب رفعةً في درجاتهم”

قال الشيخ المغامسي عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي ” تويتر ” : “‏أخي الشيخ الجليل سلمان العودة.. ‏عظم الله أجركم وجبر مصابكم ورحم الله زوجتك وابنك وجعلهما شهداء في عليين”

عزاء واجب
نقدم نحن أسرة المرسال تعازينا إلى الشيخ سلمان العودة وأسرته، وندعو الله أن يرحم ويغفر لزوجته وابنه وأن يتقبلهم من الشهداء، وأن يجمعنا وإياهم في الفردوس الأعلى، وأن يلهم الأسرة الصبر والسلوان وأن يربط على قلوبهم.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

يوما ما ستمطر السماء أمانينا

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *