أين تقع أضخم سدود العالم ؟

السد…الحاجة أم الإختراع ويعتبر السد من أحد الأختراعات التي كان الإنسان في أشد الإحتياج إليها في يوم من الايام عندما بدأ التعرض إلى مخاطر الفيضانات والمجاعات التي تحدث نتيجة الجفاف الذي يحل بالبلاد في بعض الاحيان دون حساب لذلك، حيث يعد السد من أهم الإختراعات البشرية القديمة التي تم بنائها للإحتفاظ بالماء بتشييد حاجز فوق الأماكن المنخفضة أو الاودية كي يتم جمع مياة الامطار في مكان ما وإستغلالها في الوقت المناسب وتوزيعها حسب الإحتياج إليها بدلأ من إهدارها دون جدوى، ولكن مع مضي الوقت زادت أهمية السدود في توليد التيار الكهربائي الذي يعد من أساسيات الحياة في كل أمور الحياة من معيشة وصناعة وغيرها من الكثير مما يصعب الإستغناء عنها نهائيا.

ما هي أضخم سدود العالم وأين تقع…تعتبر السدود من أكبر المباني التي شيدها الإنسان على مر العصور والتي تحتاج في بنائها الى كميات كثيرة من مواد البناء، ومن أهم أضخم السدود في العالم (سد هوفر، و غراند ديكسينس، و دوورشاك، و إنجوري، و ناجارجونا ساجار، و سريسيلام، و جلين كانيون، وفاجونت، و سايانو شوشنسكايا، و المندرا، و إتايبو، و الممرات الثلاثة، و سد الفرات، و بني هارون) وإليكم الان نبذة عن بعض منها.

أولا: (سد هوفر ) … سد هوفر يعد من أضخم سدود العالم الواقع في الولايات المتحدة الأمريكية وقد تم تشييدة في عام 1936 ميلاديا ويرجع إسمة نسبا الى الرئيس الأمريكي (هوفر)، ويعد ذلك السد من أهم معالم الولايات المتحدة نظرا لما يتصف بة من إرتفاع الذي يبلغ مائتين وواحد وعشرين مترا واستخدم فية كميات كبيرة جدا من مواد البناء كما ساهم في بنائة قرابة الستة عشر ألف عامل الذين نزحوا من جميع أنحاء الولايات المتحدة للعمل فية بحثا عن الرزق في ظل ظروف معيشية و إقتصادية صعبة جدا ، وقد أستغرق في بنائة مدة ثلاثة سنوات، كما ذهب مايقرب من مائة عامل ضحية أثناء العمل فية.

ثانيا: (سد غراند ديكسينس)…وهو تلك السد الموجود في سويسرا إحدى أغنى الدول الأوروبية والذي يلعب دورا كبيرا في حجز مياة بحيرة (دِس ديكس) والتي يبلغ عمقها ألاف الأمتار حيث تتسع لكمية مياه تصل الى أربعة مليون متر مكعب، كما أعتمد تصميم تلك السد على نظام للانفاق يصل طولة الى مائة كيلومتر يتم تخزين مياة النهر المنشأ علية بالإضافة الى موارد أخرى للمياة كالناتجة عن ذوبان الثلوج وأنهار أخرى، وقد إمتلئ السد لأول مرة في تاريخة في عام 1957 ميلاديا.

ثالثا: (سد دوورشاك)…يقع هذا السد في الولايات المتحدة تحديدا بالقرب من مدينة أوروفينو التي تنتمي الى ولاية (إداهو)  وقد تم بدأ تنفيذة في عام 1966 ميلاديا وأستغرق بنائة مدة ست سنوات، ويعد من أعلى وأكبر السدود في المنطقة حيث يصل طولة الى حوالي مائتين وتسعة عشر مترا والذي جعلة يحتل المرتبة الثالثة بين سدود الولايات المتحدة، وقد نتج خلفة بحيرة تمتلئ بالمياة يصل طولها إلى حوالي ثمانين كيلومتر.

رابعا: (سد إنجوري) …  ينتمي تلك السد الى دولة جورجيا ويقع على الحدود الأبخازية، وقد بدأ تنفيذة في أوائل الستينات وإستغرق وقت يقارب العشرة أعوام، ويتصف بكونة أعلى سد في العالم مبني من الأسمنت المسلح، كما يتميز بقمة الحرفية للهندسة السوفيتية.

خامسا: (سد ناجارجونا ساجار)… وقد تم إنشائة على نهر (كريشنا) الواقع في دولة الهند في منطقة تدعى براديش ويبلغ إرتفاعة الى حوالي مائة وأربعة وعشرين مترا، ويعد من أكبر سدود القارة الأسيوية حيث يستطيع تخزين نسبة مياه تصل الى حوالي إثناعشر مليون متر مربع، وقد تم بدأ تنفيذة في عام 1956 ميلاديا وأستغرق حوالي ستة عشر عاما للإنتهاء من بنائة نظرا لقلة الإمكانيات التي تسببت في إستبدال مواد البناء من الأسمنت المسلح الى حجارة تم تجميعها مما أدى الى إستنفاذ مجهود كبير جدا وعمالة تصل الى حوالي سبعين ألف عامل فقد منهم مايقرب من مائتين فرد.

سادسا: (سد فاجونت)…تلك السد صاحب الهوية الإيطالية والذي له ذكرى مأسوية كبيرة فهو يقع على بعد مائة كيلومتر من الجهة الشمالية لمدينة فينيسيا وتم الإنتهاء منة في عام 1959 ميلاديا، ولكن في عام 1963 حدثت المأساة التي راح ضحيتها أكثر من ألفين نفس بشرية إثر سقوط جرف أرضي ضمن بحيرة السد والذي نتج عنة تدفق خمسين مليون مترمكعب من الماء من خلال السهول المجاورة له مما أدى لإنهيار بعض القرى بالكامل.

سابعا: (سد الممرات الثلاثة)…  كما هو جدير بالذكر سد الممرات الثلاثة الواقع في دولة الصين والذي يعد من أضخم وأهم السدود العالمية والذي تصل مساحة بحيرته الى ست مائة كيلومترمربع، وقد تم بناء مئات المصانع والمناجم حول محيط البحيرة ، كما يوجد بالقرب منه ما لايقل عن ألف وثلاث مائة وخمسين قرية مأهولة بالسكان.

ثامنا: (سد أتاتورك)…يقع سد أتاتورك في تركيا على نهر الفرات في الجهة الجنوبية الشرقية من الأناضول، وقد تم إنشاؤة في عام 1992 ميلاديا ويعد من أكبر السدود الركامية الموجودة في العالم حيث يصل إرتفاع السد إلى 184 مترا وطولة إلى 1820 متر، وقد تسبب السد في وجود بحيرة صناعية تصل مساحتها إلى قرابة الثمان مئة وسبعة عشر كيلو متر مربع، كما يصل حجم المياة التي يتسع إليها السد إلى حوالي الثمان وأربعين مليار متر مكعب، بالإضافة لإحتواء السد على ثمان توربينات تعمل على توليد ما يقرب من 2400 ميجا واط بالساعة.

تاسعا: (سد ألمندرا)… يوجد سد ألمندرا في إسبانيا تحديدا على نهر تورمس ويصل إرتفاعة إلى مئتين وإثنين مترا وطوله إلى ست مئة وسبع وستين مترا، ويعتبر من أضخم الأبنية الموجودة في أسبانيا، كما تستطيع البحيرة  التابعة له لإستيعاب 2586 مليون متر مكعب من المياة.

عاشرا: (سد جوري)… وأخيرا يأتي سد جوري في فنزويلا وبلغ مساحة بحيرتة إلى قرابة 4.000 كيلو متر مربع، وبدأ العمل بة في عام 1978 ميلاديا حيث تم تشييدة بطول يصل إلىألف وثلاث مئة مترا وإرتفاع ستة عشر متر، ويسع لتخزين مئة وخمس وثلاثين مليار متر مكعب، أما الأن يستطيع السد لإنتاج قرابة السبعين في المئة من إحتياج الدولة للكهرباء.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *