ما هو الحيوان الذي لا يموت ولكنه ينتحر بسبب المرض

قنديل البحر المعمر هو حيوان بحري التابعة لسلسلة الرخويات والذي يصنف في شعبة اللاسعات . شكله عبارة عن قرص شفاف ، ذو قوام هلامي وله أطراف طويلة رفيعة تسمى بـ “لوامس” ؛ وهو الحيوان البسيط الغير معقد والذي لا يحتوي على رأس أو نظام هضمي طبيعي أو أعضاء تركيبية بينما هو من الحيوانات التي تتبع اللافقاريات ، بلا معدة ، فالأمعاء هي التي تستقبل الطعام . يشكل الماء نسبة عالية من جسمه لما يصل إلى حوالي 95% من وزنه وبه فيه من بعض الأعضاء ، مع فتحه فمه بالوسط وله العديد من اللوامس أو المجسات الحسية .

معلومات عن قنديل البحر المعمر – قنديل البحر المعمر وهو المخلوق الذي يعرف علميا باسم Turritopsis nutricula ، والذي اكتشفت في البحر الأبيض المتوسط في عام 1883 ، ليتم اعتباره من الحيوانات الفريدة من نوعها والذي لم يعرف حتى منتصف عام 1990 . يتحرك قنديل البحر المعمر في الماء بانقباض جسمه ثم فرده حركة الحرة مع لوامسه التي تساعده في حركة التيار المائي في الانتقال لمسافات بعيدة . ويمتاز هذا القنديل بإعتباره من الأمور العجيبة في الخلق بإعتباره أحد أنواع القناديل . قنديل البحر المعمر هو حيوان فريد من نوعه ، فعند تعرضة للإجهاد أو إصابة ، فإنه يستطيع العودة لمرحلة عدم النضوج مع ما لا يصل لمرحلة الشيخوخة ، ويعني ذلك أنه معمر من الناحية البيولوجية فقط ، اما هو فلا يعيش إلي الأبد ، وإنما يمكن افتراسه من إحدى الحيوانات الأخرى . فسبحان الله الخالق الذي قال في كتابه الكريم “وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ” (سورة القصص – الآية 68)

وتأتي عظمة الخالق سبحانه وتعالى بما فيها من خلق السموات وما فيها من أبراج وأفلاك ، وشمس وقمر ، وعظمته في خلق الأرض وما فيها من جبال وسهول ، وأوديةٍ وبطاح ، وبحار وأنهار ، وأنواع الشجر والثمار ، والزروعِ والحيوان . وتأتي المخلوقات في البر ، والكائنات في البحر ، والتي لا يعلمها ولا يحصيها ولا يرزقها إلا خالقها ، تبارك اسمه جل وعلى ، ولا إله غيره ، سبحانه وبحمده . ومن بدائع خلق الله لهذا المخلوق العجيب “قنديل البحر المعمر” والأسم العلمي له هو “قنديل البحر المتجدد” ، بأنه المخلوق المعروف بأنه يمر بمرحلتين من النمو حيث أنها تمر بفترة ما قبل النضوج ثم النضوج حين يستطيع هذا القنديل التكاثر وإنتاج قناديل بحر أخرى ثم الموت . إلا أن الأمر الاستثنائي لهذه الكائنات الحية أنها تستطيع أن تمر بهذه المرحلة بالعكس ، بمعنى أنها مجرد أن تصل لمرحلة البلوغ تستطيع العودة لمرحلة عدم النضوج مرة أخرى ، ثم النضوج ثم عدم النضوج وهكذا ، لذا لا تصل لمرحلة الشيخوخة أبدا وبالتالي لا تموت “بصورة طبيعية” ، حسب صحيفة التلغراف الإنجليزية .

قنديل البحر المعمر أو ، توريتوبسيس (Turritopsis dohrnii) والمعروف رسميا باسم المخلوق الخالد الوحيد . يعيش هذا الكائن لفترات طويلة ، ولهذا السبب يطلق عليه اسم معمر . يبلغ حجم قنديل البحر المعمر او قنديل البحر الخالد لنحو 4.5 ملم للبالغين . لديهم مخالب ، وأجسادهم متقلصة ، والذي ينزل الى قاع المحيط ليبدأ الدورة من جديد . يمكن العثور على قنديل البحر المعمر بجانب مياه نيوزيلندا .

العمر – تيولا ، أو قنديل البحر الخالد ، هو نوع من الرخويات وكما هو معروف أنه نوع معمر وذلك من الناحية البيولوجية فقط ، بينما هو لا يعيش إلي الأبد ، وإنما يمكن افتراسه من إحدى الحيوانات الأخرى ، وقد يقوم بالإنتحار إذا أصيب بالمرض .

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

تعلم من الزهرة البشاشة ، ومن الحمامة الوداعة ، ومن النحلة النظام ، ومن النملة العمل ، ومن الديك النهوض باكراً

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *