اضرار صفار البيض

كتابة: ايات طاهر آخر تحديث: 01 مارس 2017 , 11:25

يعد البيض من أهم العناصر الغذائية البروتينيه كما أنه غني بعدد من الفيتامينات والمعادن والأملاح والدهون التي يحتاجها الجسم ، يسمي الجزء الخارجي من البيض الأبيض الأح أما الجزء الأصفر منه يسمى المح كلما تم تناول البيض طازج كلما زادت قيمته الغذائية ولكن الإفراط في تناول البيض ينطوي عليه عدد من المخاطر الصحية خاصة أنه يحتوي على نسبة عالية من الكوليسترول وثلاثيات الجلسيرين مما يترتب عليه العديد من الأمراض كارتفاع نسبة كولسترول الدم و تصلب الشرايين وأمراض القلب يري كثير من العلماء أن صفار البيض جزء المح يتسبب في عدد من التأثيرات الصحية الخطيرة بسبب احتواءه على الكولسترول وثلاثيات الجلسيرين.

أضرار وتأثيرات كثرة تناول صفار البيض : يلعب صفار البيض دور محوري في مساعدة أجنة الدجاج على النمو يوفر المواد الغذائية للجنين الدجاجة يقوم بامتصاص الماء من البياض يحتوي صفار البيض على مواد مثل الكولين التي تعزز من صحة القلب وعدد من الفيتامينات ب 6 وهـ وأ وك ويشكل البروتين 43% من صفار البيض لها دور هام في امتصاص الكالسيوم والحديد والكوتيونات كما أنه يحتوي على الكولسترول والدهون المشبعة وغير المشبعة ونسبة من الصوديوم فما هي وجه الخطورة:

تشير جملة من الأبحاث العلمية أن خطورة صفار البيض تكثر في كثرة التناول  هو يحتوي كما سبق الذكر على مواد دهنية وكولسترول وثلاثي الجلسيرين والصوديوم والكولين وعند الإكثار من تناول تلك المواد الغذائية بالرغم من أهميتها للجسم إلا أنها تؤثر على الشرايين وخاصة الشريان السباتي ، يحدث تراكمات بشكل طفيف ومع الوقت تتزايد هذه التراكمات مع الوقت فيحدث انسداد بالأوعية الدموية بالتالي النوبات القلبية أو السكتات الدماغية يحث يمنع من تدفق الدم إلى الدماغ مما يترتب عليه السكتة الدماغية .

تشير الأبحاث العلمية أن تأثير صفار البيض على الجسم يعادل تأثير تدخين السجائر ..!! ، على مرضى القلب والسكري ومرضى الضغط المرتفع ومرضى تصلب الشرايين لابد لهم من استهلاك الجزء الأبيض (البياض) والبعد عن تناول الصفار ، وعلى من يبلغون سن الأربعين البدء بالتقليل من تناول صفار البيض  .

تزداد مشاكل صفار البيض لمن يعانون من حساسية البيض يمتد أضرارها ليحدث للمريض تسمم غذائي ، أيضًا البعض يتناول صفار البيض غير مستوى أو معرض للنار بشكل غير مكتمل أو وضعه على البيض وتناوله نيء أو تناوله نيء بصلصة المايونيز كل ذلك يعرض الإنسان للتسمم ببكتيريا السالمونيلا والميكروبات العنقودية في حالة إصاصة الدجاجة بتلك العدوى، لذلك لابد من تناول الصفار على الخصوص وهو مستوي جيدًا لقتل ما به من عدوى ، والبعد عن تناوله بشكل مفرط فقط مرة إلى مرتين أسبوعيًا لمنع تراكمات الكولسترول بالدم وعلى الشرايين.

بالرغم من أضرار صفار البيض إلا أنه بالطبع له بعض الفوائد الصحية  يحتوي على عدد من الفيتامينات التي تساعد على تعزيز نمو الأطفال والأجنة كما أنه مفيد لصحة الحامل ويعمل على تقوية الذاكرة ويحتوي على الكالسيوم اللازمة لصحة العظام والأسنان كما أنه يحتوي على فيتامين د الذي يعزز من الكالسيوم ويحتوي على الحديد الذي يمنع فقر الدم ويعمل على تقوية الجهاز المناعي  بسبب احتواءه على كلا من الزنك والفسفور وعدد من المعادن التي تقوي الجهاز المناعي ، يعالج ضرر الأنسجة والخلايا  كما أنه غنى بالدهون المشبعة وغير المشبعة ويحتوي على مادة الكروميوم التي تعمل على إفراز الأنسولين بالتالي يسيطر على نسبة السكر بالدم  عند تناوله للأطفال يعزز من النمو الطبيعي ويمنع الإصابة بالزهايمر على المدى البعيد ولكن يجب الاعتدال في التناول لا إفراط ولا تفريط

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق