ماهي فوائد العدس الأحمر ؟

- -

يعد العدس الأحمر من أفضل الأنواع الخاصة بالعدس للجسم البشري ، و ذلك بالمقارنة مع الأنواع الأخرى منه ، أي العدس الأسود ، و العدس البني ، على الرغم من احتوائها على نفس القيمة الغذائية تقريباً ، إلا أنه يتميز عنهما بقلة نسبة الدهون الموجودة فيه ، هذا علاوة على العديد من الفوائد الصحية ، و الغذائية التي يقدمها العدس الأحمر للجسم البشري .

أهم الفوائد الخاصة بالعدس الأحمر :-

أولاً :- يعد العدس الأحمر من مجموعة البقوليات الغنية  بطبيعتها بالألياف ، و التي تعمل على تقديم العديد من الفوائد للجسم البشري ، و منها عملها على المحافظة على تلك المعدلات الطبيعية الخاصة بالكوليسترول في الجسم ، هذا علاوة على عملها الجيد في القيام بتسريع عملية الهضم ، و تليين الطعام المهضوم من أجل تفادي الإصابة بالإمساك ، و عسر الهضم مع المحافظة على ثبات معدل السكر في الجسم ، و ذلك دون تعريضه للارتفاع أو الهبوط المفاجئ ، و ما لذلك من أضرار صحية عديدة على صحة الفرد .

ثانياً :- يحتوي العدس الأحمر على نسب عالية من فيتامين ( أ ) علاوة على مجموعة متنوعة من فيتامين (ب) ، و التي تعمل مجتمعة على تقوية حاسة النظر ، و المحافظة عليه ، وحماية الجلد من الإصابة بالجفاف أو التشقق ، و ما إلى غير ذلك من الأمراض الجلدية المتعددة .

ثالثاً :- يحتوي على (100) غم من العدس الأحمر على ما يعادل (9) غم من البروتين ، مما يجعله من أحد المصادر الهامة للحصول على الكميات اللازمة للجسم البشري من البروتين ، و ذلك من أجل القيام ببناء عضلات الجسم ، و تقويتها ، إلا أنه يخلو من حمض الميثونين ، و الذي يتواجد برفقة الحديد ، و ذلك في مصادره من اللحوم الحمراء أو البيضاء ، حيث بالإمكان العمل على تعويض هذا النقص في العدس الأحمر من خلال تناوله مع الأرز أو حتى مع غيره من المصادر المتنوعة لذلك .

رابعاً :- يوجد في كل (100) غم من العدس الأحمر حوالي (740) ملغم من البوتاسيوم ، و الذي يعد عاملاً مساعداً في القيام بتثبيت نسبة الكالسيوم في العظام ، و تقويتها هذا علاوة إلى دوره العالي في الحفاظ على عضلة القلب البشري ، و توفير الحماية لها من الإصابة بالأمراض التاجية أو الجلطات ، هذا بالإضافة إلى توفيره لعامل الوقاية من الإصابة بسرطان البروستاتا على الأخص .

خامساً :- يوجد في كل (100) غم من العدس الأحمر ما يعادل حوالي (7.5) ملغم من الحديد ، و الذي يلعب دوراً أساسياً ، و هاماً في تكوين هيموجلوبين الدم ، و خلايا الدم الحمراء ، و القيام بتعويض ما قد فقد منها هذا بالإصابة إلى توفيره الحماية العالية من الإصابة بفقر الدم ، و الإنيميا .

سادساً :- في كل (100) غم من العدس الأحمر يوجد حوالي (309) غم من الطاقة ، و ذلك بالمقارنة مع نسبة الدهون الضئيلة جداً في الكمية نفسها ، و التي لا تتجاوز (1.4) غم ، مما يجعله غذاءا مناسب في أثناء القيام بالرجيم أو إتباع الحميات الغذائية الخاصة بالسمنة ، حيث يعمل العدس الأحمر على إمداد الجسم البشري بالطاقة اللازمة له دون أي تأثير يذكر على الوزن من ناحية زيادته .

سابعاً :- يعمل العدس الأحمر على تقوية الإحساس بالشبع ، و ذلك لفترات طويلة ، مما يساعد على القيام بتخفيف الوزن للجسم البشري .

ثامناً :- يعمل العدس الأحمر على تحسين معدلات الخصوبة لدى الجنسين .

تاسعاً :- للعدس الأحمر فائدة عالية في القيام بتقوية الأعصاب ، و ذلك راجعاً إلى اعتباره من إحدى المصادر الغنية بمجموعة فيتامين (ب) المركب ، و بشكل خاص (النياسين) ، و (الثيامين) ، و حمض الفوليك .

عاشراً :- يعمل العدس الأحمر على زيادة الوزن الخاص بالأطفال ، و القيام ببناء عظامهم ، و أسنانهم  .

إحدى عشر :- يعمل العدس الأحمر على زيادة كمية الحليب ، في أثناء فترات الرضاعة الطبيعية.

أثنى عشر :- للعدس الأحمر قدرة كبيرة على إدرار البول ، و تحفيز العرق في الجسم البشري.

ثلاثة عشر :- يعمل العدس الأحمر كمساعد جيد في عملية تقوية الذاكرة البشرية .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

sahar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *