اعراض نقص فيتامين دال وماهي مصادر فيتامين د

كتابة مشاري الحربي آخر تحديث: 29 يناير 2020 , 21:58

ماهو فيتامين د

يُطلق على فيتامين  د  اسم ” فيتامين الشمس ”  لأنه ينتج في بشرتك استجابةً لأشعة الشمس ،  إنه فيتامين قابل للذوبان في الدهون في عائلة من المركبات التي تحتوي على الفيتامينات D-1 و D-2 و D-3 ، ويرجع أسباب نقص  فيتامين د  ، عندما

لا يستهلك الشخص ما يكفي من فيتامين د ، أو أن جسمه غير قادر على امتصاص فيتامين د ، أو لا تقضي وقتًا كافيًا في ضوء الشمس فوق البنفسجي  .

أسباب نقص فيتامين د

– عدم التعرض الكافي لأشعة الشمس.
– التقدم في العمر يقلل من المادة الأساسية المكونة لفيتامين (د) في الجلد.
– سوء إمتصاص فيتامين (د) في الأمعاء الدقيقة بسبب وجود أمراض في الأمعاء.
– زيادة الوزن مما يؤدي إلى تجمع فيتامين (د) في الدهون.
– قلة فيتامين (د) في حليب الأم وتنصح الأكاديمية الأمريكية للأطفال بإعطاء فيتامين (د) من عمر شهرين.
– أمراض الكبد
– أمراض الكلى .
– سوء التغذية.
– المرضى الذين يتعاطون أدوية الصرع.
– الأمراض الوراثية عند الأطفال بسبب زيادة إفراز الفوسفات في الكلية

ادوية فيتامين د

هو فيتامين قابل للذوبان في الدهون ، علاوة على ذلك  يساعد جسمك على امتصاص الكالسيوم والفسفور ، يستخدم فيتامين د  للعلاج والوقاية من اضطرابات العظام مثل الكساح ، وهشاشة العظام ،  ويتوفر فيتامين (د) تحت الأسماء التجارية المختلفة التالية مثل  دريسدول ، كالسيفيرول ، كوليكالسيفيرول و 25- ثنائي هيدروكسي كوليكالسيفيرول وإيرجوكالسيفيرول .[1]

مصادر فيتامين د

يحتوي فيتامين د على العديد من الوظائف المهمة  ، ربما الأكثر حيوية هي تنظيم امتصاص الكالسيوم والفسفور ، وتسهيل وظيفة الجهاز المناعي الطبيعية ، الحصول على كمية كافية من فيتامين ( د ) أمر مهم للنمو الطبيعي وتطور العظام والأسنان .

كذلك تحسين المقاومة ضد بعض الأمراض ،  فيتامين ( د ) هو المغذيات الوحيدة التي ينتجها جسمك عندما يتعرض لأشعة الشمس ،  القيمة اليومية الموصى بها  هي 800 وحدة دولية  من فيتامين ( د ) يوميًا  ،  إذا لم تحصل على كمية كافية من أشعة الشمس ، فمن المحتمل أن يحتاج جسمك إلى  1000 وحدة دولية يوميًا  ، ومن أهم مصادر فيتامين د :

  • السلمون ، سمكة دهنية رائجة ومصدر كبير لفيتامين د .
  • الرنجة والسردين ، سمك يؤكل في جميع أنحاء العالم ، يمكن تقديمها نيئة أو معلبة أو مدخنة أو مخللة ، هذه السمكة الصغيرة هي أيضًا واحدة من أفضل مصادر فيتامين د  .
  • زيت كبد الحوت ، هو مكمل غذائي ، إذا كنت لا تحب الأسماك ، فإن تناول زيت كبد الحوت يمكن أن يكون مفتاحًا للحصول على بعض العناصر الغذائية غير المتوفرة في مصادر أخرى .
  • إنه مصدر ممتاز لفيتامين (د) ، بالإضافة إلى ذلك ، يحتوي على نسبة عالية من أحماض أوميغا 3 الدهنية ، والتي يعاني الكثير من الأشخاص من نقص فيها .
  • صفار البيض ، يجب أن يعلم الأشخاص الذين لا يتناولون الأسماك أن المأكولات البحرية ليست هي المصدر الوحيد لفيتامين د .
  • كما أن البيض الكامل مصدر جيد آخر ، وكذلك الطعام المغذي بشكل رائع ، في حين أن معظم البروتين موجود في الأبيض ، إلا أن الدهون والفيتامينات والمعادن توجد في معظمها في الصفار.
  • يمكن للفطر تصنيع فيتامين د عند تعريضه للأشعة فوق البنفسجية ، فقط الفطر البري أو الفطر المعالج بالأشعة فوق البنفسجية هي مصادر جيدة لفيتامين د .[2]

فيتامين د الطبيعي

ينتج جسمك فيتامين ( د )  بشكل طبيعي عندما يتعرض مباشرة لأشعة الشمس ،  يمكنك أيضًا الحصول عليه من خلال بعض الأطعمة والمكملات الغذائية لضمان مستويات كافية من فيتامين د في دمك  .

مع ذلك ، فإن ما يصل إلى 50 ٪ من سكان العالم قد لا يحصلون على ما يكفي من الشمس ، هذا  لأن الأشخاص يقضون وقتًا أطول في منازلهم  أو مكاتبهم ، ويتبعون أنظمة غذائية قليلة الاحتواء على هذا الفيتامين .

يمكنك الحصول على فيتامين د بثلاث طرق ،  من خلال  التعرض للشمس ، ومن نظامك الغذائي ومن المكملات الغذائية ، جسمك يشكل فيتامين (د) بشكل طبيعي بعد التعرض لأشعة الشمس .

يمكن أن يؤدي التعرض المفرط للشمس إلى شيخوخة الجلد وسرطان الجلد ،  الكثير من الناس يحاولون الحصول على فيتامين (د) من مصادر أخرى.

تشمل الأطعمة الغنية بفيتامين ( د ) صفار البيض وأسماك المياه المالحة والكبد ،  بعض الأطعمة الأخرى ، مثل الحليب والحبوب ، غالبًا ما تحتوي على فيتامين د .

المصادر الطبيعية لفيتامين د

  • حليب البقر ، يعتبر هو النوع الأكثر شيوعًا من الحليب ، مصدرًا جيدًا للعديد من العناصر الغذائية ، بما في ذلك الكالسيوم .
  • حليب الصويا نظرًا لأن فيتامين ( د ) موجود بشكل حصري تقريبًا في المنتجات الحيوانية ، فإن النباتيين معرضون بشكل كبير لخطر عدم الحصول على ما يكفي .
  • غالبًا ما يتم تحفيز بدائل الحليب النباتي المنشأ مثل حليب الصويا مع هذه المغذيات والفيتامينات والمعادن الأخرى الموجودة عادًة في حليب البقر .[3]

فيتامين د 50000

تعتبر كبسولة فيتامين د 50000 متاحة بوصفة طبية فقط ، إذا كانت مستويات الدم منخفضة بشكل استثنائي ، فقد تحتاج إلى جرعات أعلى يجب استخدامها تحت إشراف الطبيب ، في المرضى الذين يعانون من مستويات فيتامين ( د ) أقل من 20 نانوجرام / مل ، ابدأ بـ 50.000 وحدة من فيتامين ( د )  مرة واحدة في الأسبوع لمدة 6 – 8 أسابيع .[4]

نقص فيتامين د

  • يمكن أن يؤدي نقص فيتامين ( د ) إلى فقدان كثافة العظام ، والتي يمكن أن تسهم في هشاشة العظام والكسور
  • يمكن أن يؤدي نقص فيتامين ( د ) الشديد إلى أمراض أخرى وخاصًة في الأطفال .
  • يمكن أن يسبب الكساح ، في البالغين .
  • يؤدي نقص فيتامين (د) الحاد إلى هشاشة العظام .
  • ضعف وآلام العظام وضعف العضلات .

اسرع علاج لنقص فيتامين د

تعتمد حاجة الفرد المحددة لفيتامين (د) على عوامل مختلفة ، بما في ذلك العمر ، والتعرض للأشعة فوق البنفسجية ، والنظام الغذائي ، والحالة الصحية  ، إذا أظهر اختبار الدم أن الشخص مصاب أو معرض لخطر الإصابة بنقص فيتامين ( د ) ، فمن المرجح أن ينصح الطبيب بزيادة تناوله  من خلال :

  • المكملات ، قد يحتاج بعض الأشخاص إلى تناول المكملات الغذائية ، ولكن من الأفضل التحدث إلى الطبيب قبل القيام بذلك ، لأن البعض قد يكون له آثار ضارة ،  سيقدم الطبيب أيضًا المشورة بشأن الجرعة المناسبة .
  • مصادر الغذاء من فيتامين د ، والتعرض لأشعة الشمس الطبيعية فترات قصيرة في الهواء الطلق يمكن أن تعزز مستويات فيتامين ( د ) ، لكن التعرض غير المناسب لأشعة الشمس يزيد من خطر الإصابة بسرطان الجلد .[5]

اعراض نقص فيتامين د الشديد عند النساء

لا تظهر عن نقص فيتامين ( د ) أي أعراض ، أو قد تستغرق الأعراض عدة سنوات حتى تظهر ، ومع ذلك ، فإنه قد يزيد من خطر المشاكل الصحية على المدى الطويل .

إذا لم يحصل جسمك على ما يكفي من فيتامين ( د ) ، فأنتي في خطر الإصابة بتشوهات في العظام ، يمكن أن يؤدي انخفاض مستويات فيتامين (د)  داخل الجسم إلى :

  • ترقق العظام ، تصبح العظام رقيقة أو هشة ،  قد تكون العلامة الأولى لكسر العظام بسهولة نتيجة لصدمة طفيفة ، وغالبًا ما يظهر بين كبار السن .
  • نقص فيتامين د يسبب التعب وآلام العظام وألم المفاصل و ألم العضلات وتقلب المزاج وانخفاض مستويات الطاقة و القلق والتهيج و زيادة الوزن .
  • هشاشة العظام ، هذا يمكن أن يؤثر على الأطفال ، حيث تصبح العظام ناعمة ، مما يؤدي إلى تشوهات في العظام وقصر القامة ومشاكل في الأسنان وعظام هشة وألم عند المشي .
  • يؤثر فيتامين (د) على صحة أجزاء كثيرة من الجسم ، بما في ذلك الجلد والشعر ، يلعب فيتامين ( د ) دورًا في إنشاء بصيلات شعر جديدة ، تساعد في الحفاظ على سمك الشعر ومنع الشعر الموجود من التساقط .
  • إن الحصول على كميات كافية من فيتامين ( د ) يمكن أن يدعم نمو الشعر ونموه ، ونقصه يسبب تساقط الشعر .[6]

اضرار زيادة فيتامين دال

يعد فيتامين (د) من أكثر الفيتامينات سُمية إذا أعطي بجرعات كبيرة دون إشراف طبي. تشمل أعراض الكميات الزيادة من فيتامين (د) كما يحصل عند استخدامه استخداماً عشوائياً ، الإسهال والغثيان والصداع وارتفاع نسبة الكالسيوم في الدم ( Hypercalcemia ) وهي حالة خطيرة جداً لأنها تؤدي إلى ترسب الكالسيوم الزائد في الكليتين والقلب والأنسجة الأخرى مسبباً أضراراً خطيرة .

الجرعة اليومية من فيتامين د 

الجرعة هي ما بين 300-400 وحدة دولية أي ما يعادل ما بين 5-10 ميكروجرام.

الوظائف التي يقوم بها فيتامين (د) في الجسم:
 1. يساعد على إمتصاص الكالسيوم والفوسفات من الأمعاء الدقيقة، وإعادة إمتصاص الكالسيوم في الكلية.
2. المحافظة على نسبة الكالسيوم والفوسفات في الدم .
3. ترسيب عناصر الكالسيوم والفوسفات في العظام مما يعمل على تقويتها ونموها الطبيعي.
4. إنضاج خلايا العظم.
5. تنشيط جهاز المناعة.
6. مقاومة نشاط الخلايا السرطانية.

نسبة فيتامين د في الجسم 

مستوى فيتامين (د) الطبيعي يجب أن يكون 30 فأكثر / نانو جرام / لتر أو 75 نانومول/لتر.

الكميات المطلوبه من فيتامين د اليومية

أ‌) حديثي الولادة: عمر 0 -1 سنة 400 وحدة دولية.
ب‌) أطفال: عمر 1- 13 سنة 600 وحدة دولية.
ت‌) يافعين: عمر 14- 18 سنة 600 وحدة دولية .
ج) بالغين: عمر 19- 70 سنة 600 وحدة دولية.
د) كبار السن: عمر 71 وأكثر 800 وحدة دولية .
مع التعرض للشمس ، أما بدون التعرض للشمس فالجرعة هي  1000 وحدة دولية.


دراسة تؤكد علاقة الاكتئاب بنقص فيتامين د

كشفت دراسة جديدة أن نقص فيتامين (د) في الجسم يساهم في ظهور أعراض الاكتئاب، وبحسب الدراسة فقد قام الباحثون بتحليل معلومات لمعرفة العلاقة بين مستوى فيتامين (د) في الجسم وأعراض الاكتئاب لـ12,600 مشارك من 2006 إلى أواخر 2010. وافاد الباحثون أن هذا البحث قد يساعد على إلقاء الضوء على نتائج دراسات سابقة متضاربة بشأن العلاقة بين فيتامين (د) والاكتئاب النفسي.

وأظهرت نتائج الدراسة أن هناك ارتباطا بين ارتفاع مستوى فيتامين (د) في الجسم وقلة ظهور أعراض الاكتئاب، لا سيما بين الذين أصيبوا من قبل بالاكتئاب. وفي المقابل، كان هناك ارتباط بين انخفاض مستوى فيتامين (د) مع ظهور أعراض أكثر للاكتئاب، لا سيما بين أولئك الذين كان لديهم تاريخ من الاكتئاب.

نتائج الدراسة نشرت في العدد الماضي من مجلة مايو كلينيك الطبية، ويمكن أن تساعد الأطباء في تقويم صحة المرضى الذين يعانون من الاكتئاب.
ويقول الباحثون المشاركون بالدراسة: “نتائجنا تشير إلى أهمية الكشف عن مستويات فيتامين (د) لدى المرضى بالاكتئاب وأيضا تحري أعراض الاكتئاب لدى الأشخاص المصابين بنقص فيتامين (د)”، حسب ما صرح به الدكتور شيروود براون أستاذ الطب النفسي في جامعة تكساس.

إلا أنه لا تزال هناك تساؤلات حول العلاقة بين فيتامين (د) والاكتئاب، مثلاً هل يؤدي نقص فيتامين (د) في الجسم إلى ظهور أعراض الاكتئاب؟ أو أن الإصابة بالاكتئاب تؤدي إلى انخفاض مستوى فيتامين (د) عند المريض؟ كما أن الدراسة لم تتناول ما إذا كانت زيادة نسبة فيتامين (د) يمكن أن تقلل من أعراض الاكتئاب. ويقول براون “ليس لدينا معلومات كافية حتى الآن للتوصية بتناول فيتامينات المكملات الغذائية”.

هذه الاستنتاجات من شأنها أن تضيف إلى مجموعة متزايدة من البحوث المتعلقة بصلة فيتامين (د) بالاكتئاب. فالدراسة التي تمت في 2008 في هولندا لـ 10282 شخصا من كبار السن بين 65-95 وجدت أن الأشخاص الذين كان لديهم نسبة منخفضة من فيتامين (د) كانوا على مقربة من الإصابة بأعراض الاكتئاب.

في حين أن الباحثين مستمرون في مناقشة تلك العلاقة، أظهرت دراسات سابقة أن فيتامين (د) يوفر كثيرا من الفوائد الصحية فمثلاً الدراسة التي نشرت في دورية علم الأعصاب في عام 2010 أظهرت أن فيتامين (د) قد يقلل من إمكانية الإصابة بمرض الرعاش أو باركنسون. إضافة إلى دراستين حديثتين أجريتا في مركز معهد القلب في ولاية يوتا وجدتا أن تناول المكملات الغذائية لفايتامين (د) قد يساعد على التقليل من مخاطر أمراض القلب والشرايين.

وفي الوقت الذي ينصح فيه الأطباء الأشخاص بضرورة التعرف على نسبة مستوى فيتامين (د) في الجسم لتفادي الإصابة بكثير من الأمراض، فإن الدراسة تخلص إلى أن نسبة مستوى فيتامين (د) في الجسم قد تكون مؤشراً لأمراض أخرى يعاني منها المريض.

فيتامين د ناجع في محاربة التسوس
كشفت دراسة طبية حديثة أن فيتامين ” د ” يلعب دورا مهما في محاربة تسوس الأسنان بنسبة تبلغ حوالي 50 في المائة. ويحمل فيتامين “د” فوائد صحية جمة تتمثل بتنظيم نسبة الكالسيوم والفوسفات في الجسم لتقوية العظام والمحافظة على صحة الأسنان ومعالجة مخاطر الكسور لدى كبار السن . فيما يؤدي نقص هذا الفيتامين في الجسم إلى خلق حالة من الاكتئاب لدى بعض الناس. وفي سياق تعليقه على الدراسة قال اخصائي التجميل الدكتور سانجاي بارشار مؤسس ومدير مركز طبي بدبي إن الأسنان الصحية تسهم في خلق ابتسامة تعكس معاني الجمال والقوة والثقة حيث يعمل تناول كميات كبيرة ومنتظمة من الفيتامين “د ” على المحافظة على الأسنان بصورة طبيعية ما يقلل الحاجة إلى استخدام أدوات التجميل الصناعية كالقشرة الاصطناعية وغيرها من الوسائل الأخرى.

فيتامين د يساعد على الوقاية من مرض السكر
كشفت دورية “رعاية مرضى السكر Diabetes Care” فى دراسة حديثة نشرت فى عدد شهر أكتوبر الحالى، عن أن الأشخاص الذين يمتلكون مستويات جيدة من فيتامين “د” أوD”” بالدم، سواء بتناول أطعمة غنية به أو من خلال التعرض لأشعة الشمس، تقل احتمالات إصابتهم بمرض السكر من النوع الثانى، والذى غالباً ما يصيب الكبار. وأوضحت الدراسة التى أجراها باحثون بمركز الأبحاث الألمانى للصحة البيئية، أن الأشخاص الذين لا يحصلون على نسبة كافية من فيتامين “د” سواء من الأكل أو من أى مصادر أخرى، معرضون بنسبة كبيرة للإصابة بمرض السكر من النوع الثانى “Type 2 diabetes mellitus”.

وأرجعت الدراسة ذلك التأثير، نظراً لما يتمتع به فيتامين “د” من خواص مضادة للالتهابات عندما يصل لمستويات كبيرة بالدم، عندما تتراكم الجرعات الصغيرة على المدى البعيد، مؤكدة فى الوقت ذاته أن الآلية التى يمنع بها الفيتامين الإصابة بمرض السكر غير واضحة تماماً حتى الآن .

ويقول دكتور سوراند، أحد المسئولين عن الدراسة: “ينتشر نقص فيتامين “د” بكثرة بين الناس فى هذه الأيام، بسبب العادات السيئة التى نتبعها فى حياتنا اليومية، ويزداد هذا الأمر فى فصل الشتاء، نظراً لعدم تعرض الناس لفترة طويلة للشمس بسبب اختفائها كثيراً”، وأردف قائلاً: “إذا ثبتت صحة هذه الدراسة فعلينا أن نسعى للتأكد من أن الناس يحصلون على القدر الكافى من فيتامين “د” ليتجنبوا الإصابة بمرض السكر”.

ذكر أن فيتامين “د” أو “D” يتواجد بكثرة فى عدد من الأطعمة مثل الأسماك الغنية بالزيت – البيض – منتجات الألبان، وكما يمكن أن نحصل عليه من خلال التعرض بعض الوقت لأشعة الشمس، حيث تقوم الإشعاعات فوق البنفسجية بشطر المكون الأولى لفيتامين “د” بالجلد، ليتم تنشيطه، ثم يتم استكمال تصنيعه بواسطة الكبد والكُلى، وأخيراً يمكن الحصول عليه فى صورة كبسولات من الصيدليات.

فيتامين. د وأشعة الشمس يقضيان على أمراض الرئة
كشفت صحيفة الـ” ديلي ميل ” البريطانية عن دراسة تؤكد أن فيتامين (د) له أهمية كبيرة لمرضي السل، لأنه يساعد على تقوية جهاز المناعة لديهم.

يذكر أن معظم الدراسات في القرن التاسع عشر قد أشارت أن أشعة الشمس تساعد أيضاً مرضى السل على الشفاء وتقضي على أمراض الرئة بدلاً من تناول المضادات الحيوية التي تدمر جهاز المناعة.

وأوردت الصحيفة نتائج الدراسة التي أجرتها جامعة كوين ماري بلندن والتي تؤكد أن التعرض لأشعة الشمس بجانب  تناول فيتامين (د) يقلل الإصابة بأمراض الرئة، حيث أن تناول الفيتامين بجانب أشعة الشمس يقلل من إلتهابات الرئة التي تؤدى إلى كثير من الأمراض الخطيرة مثل مرض السل.

ونقلت الصحيفة عن الباحثين قولهم بأن فيتامين (د) يساعد على تقوية جهاز المناعة الذي يحمي الجسم من الأمراض، وكذلك يحميه من انتقال العدوى دون استخدام مضادات حيوية، علماً بأن العدوى والبكتيريا قادران على تدمير بعض أنسجة الجسم وخلايا الرئة التي تسبب السعال وينتقلان عن طريق الهواء ويمكن استنشاقهما من قبل الآخرين. فيما أكدت “آنا كوسينس” أستاذة البحوث الطبية بالمعهد البريطاني أن العدوى والإلتهابات مصدرهما هو قلة فيتامين  (د) بالجسم، مما يجعل الجسم أكثر عرضة لكثير من الأمراض.

نقص فيتامين “د” يعزّز الإصابة بسرطان الثدى
كشفت مؤخرا دراسة علمية حديثة أجراها فريق من الباحثين بكلية سان دييجو للعلوم الطبية بجامعة كاليفورنيا الأمريكية، معلومات جديدة وخطيرة بشأن نقص مستويات فيتامين “د” وتأثير ذلك على السيدات. وأشارت الدراسة التى شملت 1200 سيدة تقريباً إلى أن نقص مستويات فيتامين “د” فى الدم يرفع فرص إصابة السيدات بسرطان الثدى قبل الوصول إلى سن اليأس بمقدار ثلاثة أضعاف، وخصوصاً عند حدوث النقص فى مستويات فيتامين “د” قبل تشخيص الإصابة بهذا الورم بنحو ثلاثة شهور تقريباً.

وجاءت هذه النتائج فى دراسة حديثة نشرت بدورية “journalCancer Causes and Control”، وذلك على الموقع الإلكترونى للدورية فى الرابع والعشرين من شهر يناير الجارى.

يذكر أن فيتامين “د” أو “D” يتواجد بكثرة فى عدد من الأطعمة مثل الأسماك الغنية بالزيت مثل سمك التونة والسالمون والماكريل وكذلك يوجد بالبيض ومنتجات الألبان، وكما يمكن الحصول عليه من خلال التعرض فترة كافية لأشعة الشمس فى الأوقات الآمنة، حيث تقوم الإشعاعات فوق البنفسجية بشطر المكون الأولى لفيتامين “د” بالجلد، ليتم تنشيطه، ثم يتم استكمال تصنيعه بواسطة الكبد والكُلى، وأخيراً يمكن الحصول عليه فى صورة كبسولات من الصيدليات.

الإفراط في تناول فيتامين “د” يؤذي القلب
دراسة طبية حديثة:  تناول الأقراص التي تحتوي على فيتامين “د” بنسبة تصل إلى 2.5 % في خلايا الدم تسبب ما يعرف بالرجفان الأذيني الذي يؤدي إلى السكتة القلبية خاصة لدى كبار السنّ

فيتامين “د” يؤثر على الصحة والكفاءة الوظيفية للعظام والأسنان والعضلات ويلعب دورًا رئيسًا في تنظيم مستوى أملاح الكالسيوم والفوسفور في الدم وهي المعادن الرئيسة المكونة للعظام والأسنان والعضلات

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق