علامات تدل على نقص فيتامين د في جسم الإنسان

تظهر أعراض نقص فيتامين د في فضل الشتاء ، لأنه الفصل الذي يقل فيه ظهور الشمس وبالتالي تقل نسبة هذا الفيتامين في أجسامنا ، ولكن هناك بعض الأشخاض الذين يعانون من أعراض نقص فيتامين د حتي في فصل الصيف ، ويناقش هذا المقال العلامات والأعراض الهامة التي تشير لذلك ، وأثبتت بعض الدراسات الحديثة أن نقص فيتامين د ذو علاقة بحالات الإكتئاب عند بعض الأشخاص ، حيث وجدت أن الأشخاص الذين ترتفع لديهم معدلات فيتامين د هم هؤلاء الذين تقل لديهم أعراض الإكتئاب .

يؤثر فيتامين د على وظيفة ناقلين عصبيين هامان ، وهما الدوبامين والنوريبنفرين ، وتتعدد وظائف هذا الفيتامين أيضا ، فنجد أن نقصه في الجسم يسبب مضاعفة خطر الأصابة ببعض الأمراض العقلية لدى كبار السن مثل الألزهايمر، كما أثبتت بعض الدراسات الحديثة العلاقة بين انخفاض فيتامين د وسرطان البروستاتا ، ضعف القدرة على الإنتصاب عند الرجال وكذلك الأشخاص المصابون بالشيسوفرينيا .

أعراض نقص فيتامين د التي تظهر على جسم الإنسان :

1- تعرض العظام للكسور : يساعد فيتامين د الأمعاء في إمتصاص الكالسيوم خلال سريان الدم ، وهذه من أهم وظائفه في الجسم ، لذلك عدم وجود الكمية الكافية من فيتامين د في جسم الإنسان يسبب تكسيره للعظام ليستمد الكمية التي يحتاجها من الكالسيوم .

2- الآلام المزمنة ووهن العضلات : يؤدي نقص فيتامين د في الجسم إلى الشعور بألم العضلات والمفاصل ، كما يرتبط نقصه بجميع أنواع الألم العضلي الهيكلي ، ويعتبر هذا العرض من أهم علامات نقص فيتامين د في الجسم .

3- تساقط الشعر : يرتبط نقص نقص فيتامين د أيضا بضعف وتساقط الشعر ، حيث يعمل هذا الفيتامين على تنظيم سرعة الجينات التي تقوي نمو بصيلات الشعر بشكل طبيعي ، مما يمنع تساقطه .

4- الشعور بالنعاس : أثبتت الدراسات والأبحاث الحديثة وجود علاقة وطيدة بين الشعور بالنعاس أثناء النهار و انخفاض مستويات فيتامين د في الجسم ، حيث يميل الأشخاص الذين يقل لديهم فيتامين د للنوم بشكل مفرط .

5- إرتفاع ضغط الدم : وجد الخبراء علاقة قوية بين نقص فيتامين د وارتفاع ضغط الدم ، فنجد الأشخاص الذين لديهم كمية كافية من فيتامين د ينخفض ضغط الدم في أجسامهم ، كما يقل خطر الإصابة بضغط الدم المرتفع المزمن .

6- فرط التعرق : يعتبر التعرق أمرا طبيعيا وهاما لصحة الجسم ، ولكن الإفراط في إفراز الجسم للعرق قد يشير إلى نقص فيتامين د ، لذلك التعرق الزائد يعد من أهم أعراضه .

7- انخفاض كفاءة الجهاز المناعي : يرتبط نقص فيتامين د بزيادة العدوى في الجسم ، كما أنه يزيد خطر الإصابة بعدوى والتهابات الجهاز التنفسي .

8- الإنفعال والإكتئاب : طبقا لبعض الدراسات والأبحاث الحديثة ، وجد أن الأشخاص الذين تنخفض لديهم مستويات فيتامين د هم أكثر عرضة للإنفعال الزائد والشعور بالكآبة ، وعندما يتم إمداد أجسامهم بالكمية المطلوبة منه ، يلاحظ تلاشي هذه الأعراض خلال شهر أو شهرين على الأكثر.

علاج نقص فيتامين د في الجسم :

أولا : تناول الأطعمة الغنية بفيتامين د

1- الأسماك : يجب تناول الأسماك لأنها من أغنى المصادر بفيتامين د ، ومن أهمها سمك السلمون .

2- اللبن : يجب تناول كوبين من اللبن المدعم بفيتامين د صباحا ومساءا يوميا .

3- البيض : يجب تناول البيض ثلاثة مرات أسبوعيا ، مع تجنب الإفراط في ذلك لأنه قد يزيد معدلات الكوليسترول في الدم .

4- تناول زيت كبد الحوت : يمكن تناول حبة واحدة منه يوميا ، بالإضافة إلى حبوب الإفطار غير المحلاه .

ثانيا : التعرض لأشعة الشمس بطريقة مناسبة :

1- يجب الإستفادة من النسبة الهائلة التي توفرها الشمس والتي تتراوح مابين 80- 90 % من فيتامين د الذي يحتاجة الجسم ، لذلك يوصى بالتعرض لأشعة الشمس لمدة 10 دقائق يوميا .

2- ينصح الأشخاص ذوي البشرة السمراء التعرض لفترة أطول من غيرهم لأن إمتصاصها للشمس يكون بطيء ، كما يجب عدم وضع المستحضرات الواقية من الشمس لأنها تعرقل عملية إمتصاصه أيضا .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

بسمة حسن

(25) Readers Comments

  1. ام فهد
    2018-06-02 at 04:01

    اخ فيصل الله يجزاك خير كيف طريقه التواصل معك

  2. Mohammed A. A
    2018-06-06 at 10:28

    لدي ألم في الركبتين والم في عضلات الرجلين و قد ذهبت الي الطبيب و اعطاني علاجات لمدة شهر وبعد الانتهاء من فترة الشهر اي فترة العلاج عادات الالم اكثر من قبل. الرجاء التكرم افادتي هل هذا نقص في فيتامين د ام ماذا بارك الله فيكم..

  3. ام الاء
    2018-06-19 at 04:37

    أشعر بألم كتب الأيمن واليد متقطعة

  4. سحر
    2018-06-22 at 02:21

    لو سمحت انا لسه عامله تحليل ونسبه طالعت ٢٨ ممكن اعمل ايه كده كويسه ولا لا

  5. A
    A
    2018-08-16 at 12:27

    اغلب العرب النسب لديهم منخفضة جدا جدا ويجب الاهتمام في تحسينها لصحة افضل

  6. عادل
    2018-09-29 at 20:10

    خرافه نقص فيتامين دال: أكد الدكتور خالد عمارة استشاري جراحات العظام بطب عين شمس أنه هناك حقائق علمية لابد وأن يعرفها الجميع بشأن وهم نقص فيتامين "د" في مصر، موضحًا للمواطن هذه الحقائق فيما يلي:1- من النادر في بلادنا العربية أن يكون هناك نقص في فيتامين "د" بعد عمر سنة لأننا جميعنا يتعرض للشمس بنسبة كافية، ونأكل الكثير من الكالسيوم في طعامنا اليومي.2- تعرض الوجه واليدين للشمس لمدة 5 دقائق مرتين في الأسبوع كافي جدا لتعريض الجسم للأشعة فوق البنفسجية بالكمية المطلوبة لتكوين فيتامين "د" بنسبة كافية وطبيعية في الجسم، فالتعرض لضوء الشمس الغير مباشر.3- (الجلوس في الظل أو الجلوس في الغرفة أثناء النهار) يجعل الإنسان يتعرض إلى 70% من الموجات فوق البنفسجية حيث تنعكس على الأسطح مع الضوء وتصل إلى الإنسان (بشرط أن يكون الزجاج مفتوح )، حيث أن الزجاج يمنع جزء مهم من الأشعات فوق البنفسجية.4- مصابيح الإضائة التي تصدر نور أبيض يخرج منها كميات ضئيلة من الأشعة فوق البنفسجية، لكن مع طول التعرض لها يحصل الجسم على ما يحتاج لتكوين ما يكفي ويزيد من فيتامين "د".5- مصادر الكالسيوم وفيتامين "د" في الغذاء كثيرة، ومنها: اللبن والقمح (خاصة العيش الأسمر) والبيض والجبن والسمك، وهذه أغذية منتشرة كلها في مجتمعاتنا العربية والمسلمة.6- نقص فيتامين "د" لا يكون تشخيصه بالتحليل في الدم، ولكن بأعراض مرض نقص الكالسيوم أو ما يسمى الكساح في الأطفال Rickets أو ترقق العظام في الكبار Osteopenia وهذه أعراض تظهر مع الاشعات والفحص الطبي، وأحيانا تكون القياسات والتحاليل غير طبيعية رغم أن الإنسان طبيعي، وهذا قد يكون بسبب خطأ في التحليل أو نتيجة عدم توفر القياس الصحيح للشعوب العربية وإستعمال مقاييس تخص الشعوب الغربية والأوروبية، والحل هو أن يقوم زملائنا في قسم التحاليل بعمل بحث علمي لمعرفة المستوى الطبيعي لفيتامين "د" في الدم بالنسبة لشعوبنا.7- المبالغة وكثرة تعرض الجلد لأشعة الشمس ترفع من نسبة سرطان الجلد وإصابة العين بالمياه البيضاء وربما بعض الحروق أو البقع الجلدية.8- البعض يربط بين الألم العام أو الشعور بالإكتئاب أو الصداع أو أي شيء مجهول التفسير وبين نقص الغذاء والفيتامينات، لكن هذا غير صحيح وغير مثبت علميا، كما أننا في الشرق نتناول الكثير من الخضروات الطازجة التي تحتوي على الكثير من الفيتامينات.9- نقص الكالسيوم ونقص فيتامين "د" وهشاشة العظام منتشرة أكثر في المجتمعات الأوروبية، بسبب أنها أمراض تصيب النساء المسنات الشقراوات الرفيعات اللواتي لا يتعرضن للشمس والمدخنات اللواتي تشربن الكثير من الخمر، ولا يلدن وليس لديهن أطفال، وهذا قليل في بلادنا فأغلب النساء في بلادنا لديهن نسبة دهون تخزن فيتامين "د" والهرمونات لفترات طويلة حتى بعد إنقطاع الدورة الشهرية، كما أن أغلب نسائنا لا يدخن ولا يشربن الكحوليات ويتعرضن للشمس، لكن شركات الدواء تحتاج لمكاسب من بيع منتجاتها من أدوية هشاشة العظام لكل الناس، وتستغل بعض الأطباء والأبحاث مدفوعة الأجر في سبيل ذلك، فتنشر الخوف بين الناس مما يسمى هشاشة العظام في النساء، رغم أن نسبتها أقل بكثير مما يعتقد العوام من الناس، ويتم بسبب ذلك كتابة أدوية الهشاشة لكل سيدة تشكو من آلام عادية في جسدها بسبب أي شيء غير الهشاشة، (مثل الخشونة أو ألم عضلات أو حتى آلام نفسية).

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *