نسبة انتشار مرض التوحد في العالم

التوحد هو واحدة من إضطرابات النمو التي تؤثر على كيفية إدراك الناس للعالم والتفاعل مع الآخرين . الناس الذين يعانون من التوحد هم من يتعاملوا مع البشر بصورة مختلفة في الرؤية والسماع . إذا كنت مصاب بالتوحد ، فأنت مصاب بالتوحد من أجل الحياة . التوحد ليس مرضا أو مرض ، بينما غالبا ما يشعر بعض الناس بالتوحد بإعتباره الجانب الأساسي من هويتهم .

معلومات عن التوحد – التوحد هو حالة الطيف ، والذي يعاني منها الكثير من البشر حول أنحاء العالم ، حيث يواجهون بعض الصعوبات في التعامل مع الآخرين ، من خلال تأثرهم بالتوحد بطرق مختلفة ، فبعض الناس الذين يعانون من التوحد يواجهوت صعوبات التعلم ، ومشاكل في قضايا الصحة العقلية أو غيرها من المشاكل ، وهذا يعني أن هؤلاء الناس ، يكونوا بحاجة إلى مستويات مختلفة من الدعم .

ماهي نسبة انتشار مرض التوحد في العالم – التوحد هو واحدة أكثر الإضطرابات انتشاراً عنا هو معتقد لمعظم الناس بإختلاف الجنسيات والخلفيات الثقافية والدينية والاجتماعية ، على الرغم من أنه يبدو بأنه يؤثر على الرجال أكثر من النساء . هناك حوالي 700،000 شخص في المملكة المتحدة الذين يعيشون مع مرض التوحد – لتكون هذه أكبر نسبة من 1 في 100 شخص .

كيف يرى مصابين بالتوحد للعالم – بعض الناس الذين يعانون من التوحد يشعرون بالقلق المستمر نحو التعامل مع الآخرين ، ولا سيما في التفاهم وفي إقامة العلاقات مع الآخرين ، والمشاركة في الأسرة اليومية والمدرسة والعمل والحياة الاجتماعية ، ويمكن أن يكون أكثر صعوبة .

التشخيص – التشخيص هو التحديد الرسمي لمرض التوحد ، وعادة مايتم من قبل فريق التشخيص المتعدد التخصصات ، والذي يشمل أيضاً لمتخصصي التخاطب ومعالجة اللغة ، طبيب أطفال ، طبيب نفساني .

فوائد التشخيص – ويعود فوائد التشخيص في الحصول على التقييم الجيد للشخص المصاب ، من الأسباب المفيدة في التشخيص كالتالي : أنه يساعد الناس الذين يعانون من التوحد (وأسرهم ، والشركاء وأصحاب العمل والزملاء والمعلمين والأصدقاء) على فهم مدى احتياجات هؤلاء الاشخاص ، وماهي الصعوبات التي يواجهوها أو التي يمكن القيام بها عنهم ، كما تسمح للشخص في الوصول إلى الخدمات والدعم المناسب .

كيف يتم تشخيص مرض التوحد – تختلف خصائص التوحد من شخص لآخر ، ومن أجل التشخيص الجيد ، عادة مايهم التعيين القيام بها ، وعادة ما يتم تقييم الشخص بأنه عانى من صعوبات مستمرة مع التواصل الاجتماعي والتفاعل الاجتماعي مع الأنماط المتكررة من السلوكيات والأنشطة أو المصالح منذ مرحلة الطفولة المبكرة والتي أثرت على مدى آدائه اليومي ، ومواجهته للصعوبات المستمرة مع التواصل الاجتماعي والتفاعل الاجتماعي .

التواصل الاجتماعي – الناس الذين يعانون من التوحد لديهم صعوبات في تفسير اللغة إلى حد ما سواء للحد اللفظي والغير لفظي مثل الإيماءات أو نبرة الصوت . كثير مايكون لديهم فهم حرفي للغة . كما يتأثر مصابي التوحد في فهم تعابير الوجه ، ونبرة الصوت والنكات السخرية ، فقد يسيئ البعض للكلام أو الخطاب المحدد إلى حد ما . يظهروا في الكثير من الأحيان كأشخاص غامضة . بعض الناس المصابة بالتوحد ، لديهم القدرة على استخدام وسائل اتصال بديلة ، مثل لغة الإشارة أو الرموز البصرية . والبعض الآخر غير قادر على التواصل بشكل فعال للغاية من دون الكلام . آخرون لديهم مهارات لغوية جيدة ، ولكنها قد لا يزالوا يواجهون صعوبة فهم توقعات الآخرين في المحادثات ، وربما لا يفهم إلا بعد التكرار من قبل الشخص الآخر . وغالبا ما يساعد على التحدث بطريقة واضحة ومتسقة إلى إعطاء الناس المصابين بالتوحد الوقت المناسب للمعالجة .

التفاعل الاجتماعي – الناس الذين يعانون من التوحد غالبا ما يجدون صعوبة في القراءة مع الآخرين أو في فهم مشاعر ونوايا الآخرين ، بالإضافة إلى صعوبة التعبير عن مشاعرهم الخاصة . وهذا يمكن أن يصعب من التعامل مع العالم الخارجي ، حيث يبدوا وكأنهم أكثر حساسية في التعامل مع الآخرية ، كما يعانوا من صعوبة تكوين صداقات .

ما هو اضطراب التوحد – التوحد ، أو اضطراب طيف التوحد ، وهو الاضطراب الذي يشير إلى مجموعة من الحالات التي تتصف بالتحديات مع المهارات الاجتماعية والسلوكيات المتكررة في الكلام والتواصل الغير لفظي ، وكذلك عن طريق القوة الفريدة والاختلاف . مصطلح “الطيف” يعكس مدى التباين الواسع في مواجهة التحديات وفي نقاط القوة التي يمتلكها كل شخص ممن يعاني من مرض التوحد . العلامات الأكثر وضوحا للتوحد تميل إلى الظهور مابين سنتين إلى ثلاث سنوات من عمر الطفل . في بعض الحالات ، يمكن تشخيصها في وقت مبكر من 18 شهرا ، بينما يتأخر فرصة التعرف على هذا العرض من خلال التأخر في النمو المرتبط بالتوحد ، والذي يمكن تحديده ومعالجته .

بعض الحقائق عن مرض التوحد
تقدر مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) بأن نسبة انتشار مرض التوحد تصل إلى طفل واحد لكل 68 طفل في الولايات المتحدة . وتشمل طفل واحد مابين 42 طفل من الأولاد و طفلة واحدة لكل 189 من الفتيات .
ما يقدر بنحو 50،000 من المراهقين المصابين بالتوحد أصبحوا كبار .
يعاني حوالي ثلث الأشخاص من مصابي التوحد من مرض التوحد الغير لفظي .
حوالي ثلث الأشخاص المصابين بالتوحد لديهم إعاقة ذهنية .
بعض القضايا الطبية والنفسية كثيرا ما تصاحب اضطراب التوحد ، وتشمل اضطرابات الجهاز الهضمي (GI) ، واضطرابات النوم ، ونقص الانتباه واضطراب فرط النشاط (ADHD) ، والقلق والرهاب .

الدراسات – وتشير الدراسات التي أجريت على تلك المصابين بالتوحد أنه يؤثر على الكثير من الأولاد أكثر من البنات ، وهو الإضطراب المنتشر في البلدان المتقدمة . يحدث تشخيص التوحد عبر مختلف الفئات العمرية ، على الرغم من إشارة الدراسات في صعوبة التشخيص المبكر لبعض الحالات . يتسبب مرض التوحد في ظهور بعض الأعراض الخفيفة إلى السلوكيات غير طبيعية الأكثر وضوحا والمرتبطة بالحالة . للأسف ، لم يتم العثور على علاج معروف للتخفيف من حدة هذه الحالة حتى يومنا هذا .

الوسوم :
الوسوم المشابهة :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

اسماء سعد الدين

تعلم من الزهرة البشاشة ، ومن الحمامة الوداعة ، ومن النحلة النظام ، ومن النملة العمل ، ومن الديك النهوض باكراً

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *