مفهوم الإحسان و صوره

الإحسان له منزلة سامية في الإسلام و للمحسنين أجر و ثواب عظيم ،و هناك جوانب ،و صور عديدة للإحسان أهمها الإحسان في أداء العبادات ،و الأعمال ،و في التعامل مع الأقارب ،و الجيران ،و خلال السطور التالية لهذه المقالة سوف نتعرف تفصيلاً على مفهوم الإحسان و صوره فقط تفضل عزيزي القارئ بالمتابعة .

أولاً نبذة عن الإحسان .. أمرنا المولى عزوجل بالإحسان في كتابه العزيز ،و هنا نتذكر قوله تعالى بسم الله الرحمن الرحيم (  إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ ) صدق الله العظيم ،و يمكن تعريف الإحسان بأنه إجادة العمل الذي يقوم به الفرد ،و إتقانه بشكل تام ،و لعل ما يفسر لنا معنى الإحسان في الإسلام قول رسول الله صلى الله عليه و سلم (الإحسان أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك ) صدق رسول الله صلى الله عليه و سلم و يعتبر الإحسان من أحب الفضائل التي يحرص الفرد على الإلتزام بها لما لها من ثواب ،و أجر عظيم ،و جاءت الكثير من الآيات القرآنية التي تبين لنا فضل وجزاء  الإحسان حيث يقول الله سبحانه و تعالى بسم الله الرحمن الرحيم (  هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ ) صدق الله العظيم ،و في آية آخرى يقول بسم الله الرحمن الرحيم (فَآتَاهُمُ اللّهُ ثَوَابَ الدُّنْيَا وَحُسْنَ ثَوَابِ الآخِرَةِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ) صدق الله العظيم ،و يمكن تعريف الإحسان أيضاً على أنه الإخلاص في عبادة المولى عزوجل ،و الإلتزام بالقيام بكافة الأعمال التي تقربنا منه ،و الإنسان المحسن هو من يقوم بأنفاق كل ما يملكه من أموال ،و جهود من أجل الفوز برضا الله عزوجل ،و تقديم مساعدات لليتامى ،و الفقراء ،و لكل من يحتاج إلى المساعدة .

أقرأ : أهمية الإحسان إلى الجار 

ثانياً ما هي جوانب و صور الإحسان ..؟ هناك أشكال عديدة للإحسان ،و من أبرزها ما يلي :-

– أولاً الإحسان في أداء الفرائض .. من الضروري أن يحسن الفرد أداء كافة الفرائض التي أمرنا بها المولى عز وجل من صلاة ،و صوم ،و زكاة ،و الحرص على الإلتزام بجميع الأحكام ،و الشروط ،و الآداب المرتبطة بها ،و لعل أكثر ما يجعل الفرد يحسن في أداء الفرائض ،و العبادات  هو شعوره بأن المولى عز وجل مطلع على كافة الأعمال التي يقوم بها .

– ثانياً الإحسان في التعامل مع الوالدين .. أوصانا المولى عزوجل في كتابه العزيز بأن نحسن إلى الوالدين ،و هنا نتذكر قوله سبحانه و تعالى بسم الله الرحمن الرحيم ( وقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ) صدق الله العظيم ،و الإحسان إليهما يكون بتنفيذ أوامرهم ،و العمل على راحتهم ،و برهما ،و الإنفاق عليهما ،و تقديم سبل الرعاية لهما .

– ثالثاً الإحسان في التعامل مع الأهل و الجيران .. يجب أن يحسن الفرد تعامله مع جيرانه  ،و هنا نتذكر حديث النبي صلى الله الله عليه و سلم (ن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليحسن إلى جاره، ومَن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه، ومَن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرًا أو ليسكت ) صدق رسول الله صلى الله عليه و سلم ،و كذلك الإحسان إلى الأقارب من خلال السؤال عنهم ،و زيارتهم ،و مساعدتهم إن كانوا بحاجة إلى ذلك .

– رابعاً الإحسان في التعامل مع الأيتام ،و المحتاجين .. أمرنا الإسلام بالإحسان إلى اليتم ،و الفقير ،و رعايتهم ،و ذلك من خلال تقديم كافة المساعدات لهم سواء التبرع بالأموال أو بغير ذلك .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *