بحث عن دولة البطالمة

البطالمه ، والتي تعرف أيضاً بإسم البطالسه ، والتي وصل إليها الإسكندر الأكبر مصر في نوفمبر من عام 332 قبل الميلاد ، وذلك على رأس جيشه الذى خرج به من مقدونيا من أجل محاربة الفرس والقضاء عليهم . فرح المصريون بقدوم الاسكندر الأكبر واستقبلوه إستقبال الأبطال لتخليصهم من الفرس الذى أفسدوا الحياة في مصر ، وهم من اعتدوا على العقائد والتقاليد المصريه العريقه وخربوا المعابد . كان الاسكندر الأكبر هو ابن الحضارة الإغريقية والذي اشتهر بإحترام الأديان والتقاليد المصرية ، كما زار هليوبوليس مدينة رع وممفيس ( منف سابقاً ) عاصمة مصر وقدم فيها القرابين للألهة وعلى راسهم فى معبد بتاح للإله الملكى ابيس . قضى الإسكندر الأكبر للشتاء فى مصر من أجل تريب أموره و تعيين الحكام المصريين على الأقاليم ، كما أمر ببناء المدينة التي عرفت بإسم ” الاسكندرية” وهي المدينة التي تقع بين البحر المتوسط و بحيرة مريوط . و بعد ما إطمن على مصر ، ترك القائد بتاعه بطليموس حاكماً على مصر وسافر حينذاك إلى الشرق من أجل محاربة الفرس . في يوم 13 يونيو من عام 323 قبل الميلاد ، أستمر الإسمندر في فتح نهر السند بالعراق ، كما اتجه اللى مدينه بابل في العراق ، وتوفي هناك توفى ودفن في مدينة الإسكندريه ، بينما كان في الثالثة والثلاثين من عمره .

دولة البطالمة – تنتمي السلالة البطلمية والتي تعرف أيضا باسم Lagids، والعائلة المالكة اليونانية ، التي نشأت في مقدونيا ، والتي حكمت من قبل مملكة البطالمة في مصر خلال الفترة الهلنستية . واستمر حكمهم لمدة 275 عاما ، من عام 305-30 قبل الميلاد ، وكانت آخر سلالة في مصر القديمة . عين بطليموس ، كأحد الحراس الشخصيين السبعة في ” الحرس الخاص ” والذي شغل منصب جنرال من جنرالات الإسكندر الأكبر ونواب المرزبان من مصر ، وبعد وفاة الإسكندر في عام 323 قبل الميلاد ، أعلن بطليموس الأول نفسه حاكماً على البلاد في عام 305 قبل الميلاد ، وعرف فيما بعد بـ “المخلص” . وظل كل الحكام الذكور من سلالة اسم بطليموس ، وسارت ملكات البطالمة علي نفس النهج السائد ، وبعض منهم الأخوات من أزواجهن ، وعادة ما يعرف بإسم كليوباترا ، أرسينوي أو برنيس ، وكان العضو الأكثر شهرة في خط آخر الملوك كـالملكة كليوباترا السابعة ، والمعروفة عن دورها في المعارك السياسية الرومانية بين يوليوس قيصر وبومبي ، وفيما بعد بين أوكتافيان ومارك أنتوني ، ومن ثم انتحارها بعد الغزو من قبل روما الذي شهد نهاية حكم البطالمة في مصر .معلومات عن أسرة البطالمة – كانت أسرة البطالمة هي الأسرة المعروفة أيضا باسم Lagids ، علي اسم والد بطليموس الأول من العائلة المالكة المقدونية الهلنستية التي حكمت الإمبراطورية البطلمية في مصر منذ ما يقرب من 300 سنة ، من عام 305 قبل الميلاد إلى 30 قبل الميلاد حيث عين بطليموس كأحد الحراس الشخصيين السبعة الذين شغلوا منصب الجنرال من جنرالات الإسكندر الأكبر ، وانواب ، المرزبان ” والحاكم ” في مصر بعد وفاة الإسكندر عام 323 قبل الميلاد ، وفي عام 305 قبل الميلاد، أعلن نفسه الملك بطليموس الأول ، وعرف فيما بعد باسم “سوتر” ” المنقذ” . وقبل المصريين البطالمة كخلفاء لفراعنة مصر المستقلة ، وظلت عائلة بطليموس في مصر حتى الفتح الروماني في 30 قبل الميلاد ، التي شملت كل الحكام الذكور من سلالة اسم بطليموس ، وملكات البطالمة ، التي كانت بعض منهم أخوات من أزواجهن ، وعادة ما تسمى كليوباترا ، أرسينوي ، أو برنيس ، وكانت العضو الأكثر شهرة في خط آخر ملكة هي كليوباترا السابعة ، والمعروف عن دورها في المعارك السياسية الرومانية بين يوليوس قيصر وبومبي ، وفيما بعد بين أوكتافيان ومارك أنتوني ، وانتحارها أثناء الغزو من قبل روما الذي شهد نهاية حكم البطالمة في مصر ، ويقول المؤرخون أن ” المرأة كانت لها الأهمية المتزايدة حيث تقوم بدور فعال في المعارك ” وهذه كانت سمة مميزة للسلالة البطلمية . كانت مصر في عصر البطالمه في مركز مزدهر للتعليم والبحث العلمي ، حيث أعطت البطلمية للعالم في الترجمة اليونانية للكتاب المقدس العبري ، وحدثت تطورات هامة في الرياضيات والطب وأنشأت أعظم مكتبه ، التي دمرت . وواصل البطالمة ممارسة الإسكندر الأكبر من الانصهار الثقافي ، والمزج اليوناني بالعادات المصرية والمعتقدات والممارسات معا ، وخلق توليفة لا تزال موضوعا للدراسة والبحث ولم ينهار هذا المجتمع بسبب أي نوع من الضعف الداخلي ولكنه انخفض بسبب القوة العسكرية المتفوقة . ومن وحي هذا التوليف الثقافي عمل الفيلسوف اليهودي ، فيلو الإسكندرية كما فعل في السياق الثقافي الذي ازدهر في وقت لاحق ، والذي كان ضد وجهة نظر البعض بأن التعددية الثقافية هي الوهم ، وفي العصر البطلمي من تاريخ مصر يمكن أن تدرس كمثال لازدهار ، دولة نابضة بالحياة .

الحكام البطالمة والقرآن – كثيرا ما حكمت الدولة بالاشتراك مع زوجاتهم ، حيث مارست عدة ملكات للسلطة الملكيه بينما كانت الأكثر شهرة والأكثر نجاحا للملكة كليوباترا السابعة من “51 قبل الميلاد – 30 قبل الميلاد “، مع أخويها وابنها على التوالي الاسمي المشاركين في الحكم ، ووضعت عدة أنظمة لترقيم الحكام في وقت لاحق ، وتلك المستخدمة هنا هي واحدة من الأكثر استخداما على نطاق واسع من قبل أحدث العلماء ، والتاريخ عامة .

حروب سورية – على ما يبدو ، ‎أن بطليموس الثاني كان واحد من آخر الفراعنة الكبار في مصر ، حيث فشل العديد من أولئك الفراعنة الذين تم اتباعهم لتعزيز مصر داخليا وخارجيا ، بينما سادت الغيرة والقتال المشترك ، وعند وفاة والده في عام 246 قبل الميلاد ، جاء بطليموس الثالث إلى العرش وأطلق عليه “المتبرع ” ، وتزوج من برنيس الثاني من مدن القيرواني اليونانية . وبسبب الموت المفاجئ للأميرة “صدر مرسوم في كانوب لعام ” 238 قبل الميلاد ” بتكريمها ، وتم احرازها في مرسوم التقويم الجديد ، والذي شمل 365 يوما مع يوم إضافي واحد كل أربع سنوات ، بينما لم يتم اعتماده . وفي عام 246 قبل الميلاد غزا بطليموس الثالث سوريا لدعم زوج شقيقته أنطيوخس الثاني في الحرب السورية الثالثة ضد سلوقس الثاني ولكن حصل فقط علي بعض المدن في سوريا وآسيا الصغرى . وتولي العرش المصري في عام 221 قبل الميلاد ، وكان خليفته ابنه بطليموس الرابع ” الأب المحب ” ، تمشيا مع تقاليد الأسرة ، الذي تزوج من شقيقته أرسينوي الثالث في عام 217 قبل الميلاد ، وحصل على درجة صغيرة من النجاح في الحرب السورية الرابعة خلال عام ” “219-217 قبل الميلاد ” ضد أنطيوخس الثالث . ومع ذلك ، كانت غير فعالة إلى حد كبير ، وكان له إنجاز آخر وهو إنشاء مبنى سما ، وقبر لتكريم كل من الكسندر و بَطْلَيموس ، وللأسف ، قتل هو وزوجته في انقلاب القصر في عام 205 قبل الميلاد .

وفي عام ” 180 قبل الميلاد” ورث ابن بطليموس الرابع وأرسينوي الثالث العرش ، ويرجع ذلك إلى الموت المفاجئ لوالديه وكان بطليموس الخامس طفل صغير ، وتزوج من الأميرة السلوقية كليوباترا في عام 193 قبل الميلاد ، وللأسف ، نشبت الحرب وتمرد السلوقية والملوك المقدونية ، على أمل الاستيلاء على الأراضي المصرية ، وبعد معركة Panium في عام 200 قبل الميلاد ، فقدت مصر أراضيها القيمة في منطقة بحر إيجة وآسيا الصغرى ، بما فيها فلسطين . وفي عام 206 قبل الميلاد نشأ الانشقاق في مدينة طيبة المصرية ، وأصبحت خارج سيطرة البطالمة لمدة عشرين عاما .وبدأ الخليفة بطليموس الخامس وبطليموس السادس ” الأم المحبة” حكمه ، مثل والده ، وهو طفل صغير ، وكانوا يعملون مع والدته حتى وفاتها الغير متوقع في عام 176 قبل الميلاد . وعلى الرغم من وجود مشاكل خطيرة مع شقيقه ، ولكن بطليموس الثامن وبطليموس الثاني ” المتبرع ” ، وتزوج أخته كليوباترا الثانية وبدأت فترة حكمه المضطربه ، حيث تم غزو مصر مرتين خلال عام ” 169-164 قبل الميلاد ” من قبل أنطيوخس الرابع ؛ وجيشه الذي اقترب من مدينة الإسكندرية . وبمساعدة روما ، استعاد بطليموس السادس السيطرة الاسمية لمصر ، ولكن حكمه – كان مع شقيقه وزوجة – الذي ظل بالكامل في الاضطرابات . وفي عام 163 قبل الميلاد وصل شقيقه أخيرا إلى حل وسط حيث حصل بطليموس السادس علي مصر في حين استبعد بطليموس الثامن في القيروان . وفي عام 145 قبل الميلاد توفي بطليموس السادس في معركة في سوريا .

الحرب الأهلية – ولا يعرف سوى القليل عن حكم أي شخص يعرف باسم بطليموس السابع ، بينما كان بطليموس الثامن ، الشقيق الأصغر لبطليموس السادس ، والذي صعد على العرش في عام 145 قبل الميلاد ، وتزوج من أرملة أخيه ، كليوباترا الثاني ، ليحل محلها مع ابنتها ، وابنة أخيه ، كليوباترا الثالث ، ولكن دمرت الحرب الأهلية مصر خلال عام 132-124 قبل الميلاد ، حيث أنها دمرت الإسكندرية العاصمة . وفي الواقع أصبح يكره بطليموس الثامن ، وهذا لم يكن من غير المألوف ، حيث كان هناك القليل من الحب إن لم يكن يحدث بين المواطنين في المدينة والعائلة المالكة ، وهذا البغض الشديد ناجم عن الاضطهاد الشديد والطرد لسكان المدينة . وأخيرا ، تم التوصل إلى العفو في عام 118 قبل الميلاد . وقد نجح بطليموس الثامن وابنه الأكبر في عام 116 قبل الميلاد . بينما كان بطليموس التاسع سوتر الثاني ” المخلص ” الذي حكم خلال عام “142-80 قبل الميلاد ” وكان يعرف أيضا باسم الجلبان ” الحمص “، مثل العديد من أسلافه ، حيث تزوج من اثنتين من شقيقاته ، كليوباترا الرابع ، والدة برنيس الرابع ، وكليوباترا الخامس سيرين التي أنجبت له إبان ، ولكنه استبعد عن العرش بالاشتراك مع والدته كليوباترا الثالث حتى عام 107 قبل الميلاد ،حيث هرب إلى قبرص بعد الإطاحة به من قبل أخيه . ولكنه استعاد العرش في عام 88 قبل الميلاد وحكم حتى وفاته في 80 قبل الميلاد .

الإنجازات – بني الإسكندر الأكبر مدينة الإسكندرية ، وبدأ في جمع الكتب لإنشاء مكتبة ، واستمر هذا المشروع من قبل البطالمة ، حيث تحولت الإسكندرية إلى مركز ثقافي رائداً ، وأصبحت مكتبة الإسكندرية أكثر شهرة وأهمية في البحر المتوسط القديم ، وقام البطالمة بتكييفها مع العديد من جوانب الحياة والعادات المصرية ، مدعيا لقب فرعون ، وتم الاعتراف بهم من قبل السكان مثل الخلفاء المشروعة من الأسرة ال31 . وشاركوا في الممارسات الدينية المصرية ورسموا الصور على المعالم الأثرية وعلي الثوب المصري ، وبنوا المعابد ، التي غالبا ما كرست خلال الزيارات لمحافظات دولتهم . وتشمل هذه المعابد تلك التي في إدفو ، ودير في المدينة وواحد في الأقصر ، وازدهر التعلم والتوليف الذي وضع بين الثقافة اليونانية والمصرية .

وكذلك واصل البطالمة مشروع الكسندر الانصهار الثقافي ، مثل الفراعنة ،الذين زعموا أنهم أبناء وبنات إله الشمس رع ، ولم يدعوا أنفسهم فرعون فحسب ، بل أستخدموا كل عناوين حكام مصر التي كانت في الوقت السابق . وكذلك كانت الإسكندرية أيضا مركزا اقتصاديا ذات أهمية ، وكان في مصر السلالة البطلمية التي انتشرت بها عبادة إيزيس في جميع أنحاء الإمبراطورية الرومانية .

وخلال العصر البطلمي ، في السبعينية ، تمت الترجمة اليونانية للكتاب المقدس العبري ، الذي أنتج في الإسكندرية ، والذي كان أيضا مركزا مهما للحياة اليهودية . وقد خضعت هذه الترجمة بناء على طلب من فرعون البطلمي ، وفي المقابل ، فإنه حفز “علي الانضباط من التأويل ، والذي يمثل عمقا للتنمية في كل من اليهودية والمسيحية” ليصل إلي نهاية العصر البطلمي ، بتعيين الفيلسوف اليهودي فيلو ” 20 قبل الميلاد – 50 قبل الميلاد ” لدمج الفكر اليهودي باليونانية .
وكان من بين العلماء الأكثر تميزا في الإسكندرية ، اقليدس بالإسكندرية خلال عام ” 325-265 قبل الميلاد” ، وأرخميدس من سيراكيوز خلال عام ” 287-212 قبل الميلاد “. وكان Philometer هو المعلم السادس اليهودي ، وأرستوبولوس الشهير ، في عهد بطليموس الخامس ، وأنتجت طبعات نقدية جديدة لهوميروس ، وهسيود وبندر ووضعت في مكتبة كبيرة ، وكان أيضا في الإسكندرية كتابات عن الطب حيث تم “تشكيلها لدينا كوربوس وأبقراط وهما تعاونا للمرة الأولى معا ” .الانخفاض – كانت هناك ثورات بسبب سلسلة من الحكام الغير كفء ، ومع ذلك ، كانت القوة في روما الأكبر من الضعف في مصر والذي أدي إلى نهاية العصر البطلمي ، بعد هزيمة قرطاج في الحروب البونيقية ، وبدأت السلطة الرومانية في صعود ، عندما أصبحت كليوباترا الملكة ، التي قامت بالتوسع الروماني التي لا يمكن وقفها .

الميراث – كتب Hoelbl أن “العصر البطلمي ، قد وفر لنا إرثا ثقافيا كبيرا في شكل المعابد الرائعة والعلماء السكندريين ونحن لا نزال نتمتع بهذه ” القيمة الرئيسية للإرث البطلمي الذي يكمن في اندماج الثقافة اليونانية بالمصرية ، وتنتج عنها على نحو فعال حضارة الثقافية الثنائية . وانخفضت هذه الحضارة بينما لم تنهار لأنها في نهاية المطاف كانت لكون الرومان قوة عسكرية متفوقة خاصة بهم ، وذلك منذ ما يقرب من ثلاثة قرون ، حيث كانت مصر البطلمية نابضة بالحياة ومنتجة وخلاقة في الوسط السلمي الرئيسي للتعلم ، والتجارة في العالم القديم .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

اسماء سعد الدين

تعلم من الزهرة البشاشة ، ومن الحمامة الوداعة ، ومن النحلة النظام ، ومن النملة العمل ، ومن الديك النهوض باكراً

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *