الذكرى المائة للثورة الروسية

في عام 1917 ، اضطربت روسيا بعدد من الإضطرابات الشعبية خلال ثورتين ، وتم خلالهم إنهاء قرون من الحكم الإمبراطوري ، وتم وضع حركة التغيرات السياسية والاجتماعية والتي من شأنها أدت إلى تشكيل الاتحاد السوفيتي . وفي مارس من نفس العام ، تزايدت الاضطرابات المدنية ، إلى جانب النقص المزمن في الغذاء ، واندلاع الثورة المفتوحة ، مما اضطر إلي تنازل نيقولا الثاني القيصر الروسي الأخير الذي تولي في خلال عام ” 1868-1918 ” . وفي وقت لاحق خلال بضعة أشهر فقط ، تم الإطاحة بالحكومة المؤقتة المثبتة حديثا من قبل البلاشفة الأكثر راديكالية ، والتي يقودها فلاديمير لينين ” 1870-1924 ” .معلومات أساسية عن الثورة الروسية – قامت الثورة الروسية في عام 1917 ، والتي انقسمت إلي ثورتين ، الأولى منها ، قامت من فبراير إلي مارس ، حيث أستخدم أسلوب جديد في الإطاحة بحكومة الحكم الإمبراطوري ، وثانيهما ، في أكتوبر حيث وضعت السلطة في أيدي البلاشفة . وقبل عام 1917 ، كان معظم الروس فقدوا الثقة في قدرة قيادة القيصر نيقولا الثاني ، وبدأ الفساد الحكومي ، وظل الاقتصاد الروسي في التراجع إلى الوراء ، وأنحل مجلس الدوما ونيكولاس مرارا ، ومجلس النواب الروسي الذي تأسس بعد ثورة عام 1905 ، عندما تعارضت إرادته .
ومع ذلك ، كان السبب المباشر للثورة الروسية في المرحلة الأولى في فبراير عام 1917 الناتج عن تورط روسيا الكارثي عسكريا في الحرب العالمية الأولى خلال عام” 1914-1918″ . وكانت روسيا الإمبريالية لا تضاهي ألمانيا الصناعية ، وكانت الخسائر الروسية أكبر من أية أمة أصيبت بها في أي حرب سابقة ، وفي الوقت نفسه ، تعطل الاقتصاد بشكل يائس عن المجهود الحربي المكلف ، وقامت العناصر المتطرفة الروسية بالدعوة إلى الإطاحة بقيصر . وفي الذكرى الـ 100 للثورة الروسية أي بعد مائة عام ، تم إلقاء نظرة خلال تلك الفترة على الأرقام والأحداث الرئيسية التي أدت إلى قيام الثورة الروسية .

الذكرى المائة للثورة الروسية – وفي 8 مارس من عام 2017 ، والذي صادف الذكرى السنوية ال 100م من بداية الثورة الروسية ، وهو الحدث الذي أنشأ فيه اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية وتجربة سبع سنوات في الحكومة الماركسية . وكيف سيتم الاحتفال بهذا الحدث التاريخي في مرحلة ما بعد انهيار الاتحاد السوفيتي روسيا التي ليست واضحة تماما ، وبالنسبة للبعض ، ولدت الثورة القوة العظمى واحترامها لكفاءتها الاقتصادية والقوة العسكرية ، والتقدم في العلم والثقافة ، وبالنسبة لآخرين ، كان للاتحاد السوفياتي سياسية وحشية ديكتاتورية ، سيئة السمعة لقمعها وفقر الدم الاقتصادي ، كما تواصل روسيا لإعادة تعريف نفسها ، وقد يكون من المفيد أن نتذكر أحداث الثورة الروسية . فقبل عام 1917 ، وبعدة عقود ظهرت الروح الثورية في روسيا بإصدار القرار ابتداء من عام 1860م من الشعبيون حيث تم التنظيم الفضفاض من المثقفين ولأعضاء الطبقة الوسطى الروسية ، وسمي بالمصطلح الروسي “narod” أو “الشعب” أو “الشعبية” كما يترجم أحيانا باسم “الشعبوية” . وعلى الرغم من مدى تأثر البيان الشيوعي والذي أصدره كارل ماركس في دعمه للملكية الجماعية ، فقد رفض الشعبيون الفكرة التي من شأنها أن جعلت الشيوعيون يتطوروا بعد انهيار الرأسمالية الصناعية في اعتقادهم بالتغيير النظامي في روسيا الزراعية لتخطى الرأسمالية والانتقال من التوحيد الطائفي في المجتمع الاشتراكي . وكان هذا الشعار هو غالبا ما يتم استخدامه من قبل الشعبيون “اذهب الى الشعب” أو أخذ الرسالة المباشرة من الشعب ، وفي هذه الحالة ، جاء عدم الرضا عن حكم القيصر الكسندر الثاني ، على الرغم من أن قيام النظام الملكي بتحرير العبيد مع تحرير البيان من عام 1861 ، وتلا ذلك الظروف الاقتصادية الصعبة التي مرت بهم على مدى العقود القليلة القادمة ، وكان توزيع الأراضي بطيئ ومكلف مع معظم العبء الذي وضع على الفلاحين .

وعلى الرغم من أن الظروف كانت مواتية لقيام ثورة ، مهمة لتنظيم السكان التي تنتشر عبر آلاف الأميال المربعة ، فمن الصعب قيامها ، لأن الشعبيون استنفدت قوتها في محاولة لroust الفلاحين ، الذين أصيبوا بالإحباط ، وهي مجموعة منشقة المعروفة باسم نارودنايا فوليا ، التي تشكلت مع استراتيجية مهاجمة النظام الملكي التي تأمل في إشعال انتفاضة الفلاحين الواسعة . وفي عام 1881 ، اغتالت مجموعة الكسندر الثاني في هجوم بقنبلة ، وبدأت الثورة الشعبية ، حيث تم ترويع الفلاحين بوحشية ، حيث نظروا بشكل عام على أنه شخص ما هو المستفيد وهو الذي حررهم من العبودية .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

تعلم من الزهرة البشاشة ، ومن الحمامة الوداعة ، ومن النحلة النظام ، ومن النملة العمل ، ومن الديك النهوض باكراً

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *