عيون الإحساء ( ينابيع الأحساء )

عيون الإحساء أو ينابيع الأحساء هي عبارة عن ينابيع مياه تتدفق و ذلك طبقا لما ورد من معلومات في الكتاب الشهير ” واحة الأحساء ” للمؤلف ( فيدريكو شمد فيدال ) و الذي قام بتصنيفه سنة 1952 ميلاديا و كان في ذلك الوقت يعمل لدى شركة الزيت العربية الأمريكية التي تعرف بأسم ( أرامكو ) حيث قام بالتقدم به إلى جامعة هارفارد كموضوع للحصول على درجة الدكتوارة سنة 1964 ميلاديا ، و يجب الأشارة إلى أن ينابيع الأحساء يبلغ عددها ما بين 60 إلى 70 نبعا ،، يوجد بها أربع ينابيع ضخمة الحجم تتدفق أحيانا بشكل منفرد و أحيانا أخرى في هيئة مجموعات و يكون تدفقها يشبه التدفق الارتوازي و يجب العلم أن الكمية الإجمالية للمياة المتدفقة تزيد عن مائة و خمسون ألف جالون في الدقيقة الواحدة بينما يكون عمق تلك الينابيع مختلف بشكل كبير حيث يتراوح ما بين 500 إلى 600 قدم بينما بعض البنابيع الكبيرة لا يبعد كثيرا عن سطح الارض ، أما عن درجة حرارة ينابيع مياه الأحساء فبعضها دافئة حيث تبلغ درجة حرارتها مابين 85 إلى 90 درجة فهرنهايت ، و البعض الأخر يعد ينابيع ساخنة حيث تزيد درجة حرارتها عن 90 درجة فهرنهايت و لعل من أكثر الينابيع الساخنة هي (عين نجم ) حيث تتميز بكون مياهها كبريتيه ،، و في هذا المقال سنتعرف سويا عن أهم عيون الأحساء و هي ( عين الحقل ، عين الحارة ، عين الجوهرية ، عين الخدود ،عين نجم ، عين أم سبعة ) .

عين الحقل … تعتبرعين الحقل واحدة من الينابيع المياه الكبيرة الحجم في الأحساء و هي تعد العين الثانية في الأحساء من حيث وفرة و قوة المياه المتدفقة منها، حيث يكون تدفق المياة في عين الحقل ضخم جدا فيبلغ حوالي 22500 جالون في الدقيقة الواحدة ، و يوجد نبع عين الحقل على بعد كيلومتر شرق الهفوف ، و يستخدم المياة المتدفقة من عين الحقل في سقاية مساحة كبيرة من البساتين المحيطة ، و يمكن وصف عين الحقل على أنها تشبه بحيرة ضخمة عند منبعها بينما في بداية جراينها نجد أنه يتفرع منها العديد من القنوات التي تقوم بتوزيع المياه لتقوم بسقاية منطقة بساتين النخيل و حقول الارز.

عين الحارة … توجد عين الحارة في الجزء الشمالي من المبرز و تعتبر أحد أكبر الينابيع في الأحساء حيث يبلغ تدفق المياة بها حوالي 20000 ألف جالون في الدقيقة الواحدة ، و مياه عين الحقل دافئة و يصل سطح الارض على هيئة ثلاث فوهات فتكون بحيرة ضخمة يبلغ أبعادها 400 * 100 ياردة 

عين الجوهرية …
تعتبر عين الجوهرية متوسطة من حيث الحجم حيث يقدر تدفق المياة بها بحوالي ثلاث آلاف جالون في الدقيقة الواحدة و هي توجد بالقرب من قرية البطالية. 

عين الخدود …
تعتبر أحد أكبر ينابيع الأحساء حيث يبلغ تدفق المياة بها حوالي عشرين ألف جالون في الدقيقة ، و عين الخدود تعد أحد أهم مصادر المياه للجزء الشرقي من الأحساء . 

عين نجم … يعتبرعين نجم من الينابيع متوسطة الحجم ، و يمكن وصف مياهها بأنها مياة حارة كبيريتية ، توجد على بعد حوالي 2 كيلومتر في الجهة الغربية من المبرز ، أما عن تاريخ عين نجم فيمكن القول بأنه كان له تأثير علاجي كبير في الحكم العثماني ثم قام السعوديون بهدم قبته خلال عام 1862 ميلاديا ، وقد تم أعادة بناؤه مرة أخرى خلال عام 1913 ميلاديا و ذلك حين قام الملك عبد العزيز بأسترداد الأحساء مرة أخرى حيث عادت للعين شهرتها مرة ثانية و أصبح يقصدها الكثيرين ممن يعانون من امراض مثل ( الروماتيزم وتصلب الأعصاب ) و ذلك لتميزها بحرارة مياهها .  

عين أم سبعة …  يعد نبع عين أم سبعة أحد الينابيع الضخمة التي يقدر تدفق المياة به بحوالي عشرين الف جالون في الدقيقة الواحدة و يتصف مياة النبع بالمياة الحارة حيث تبلغ درجة حرارته في أطراف البحيرة حوالي 101 درجة فهرنهايت وبلغت 103 او 104 فهرنهايت في منتصف البحيرة بالتحديد فوق فوهات العين ، و تدفق مياة عين أم سبعة إلى البساتين عن طريق مجموعة جداول رئيسية يبلغ عددها سبعه و لذلك سميت العين بهذا الأسم مع العلم أنه لا يوجد الان سوى خمسة جداول . 

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *