صفات سلبية يجب التخلص منها للنجاح في العمل

يجتهد الإنسان لكي يتميز في عمله أو وظيفته ،و ينجح في تحقيق أهدافه ،و في سبيل ذلك عليه أن يتخلص من الصفات السلبية التي قد تضر بمصلحته ،و خلال السطور التالية لهذه المقالة سوف نعرض عزيزي القارئ مجموعة من الصفات السلبية التي يجب على الفرد أن يحاول التخلص منها حتى ينجح في وظيفته فقط تفضل بالمتابعة .

أولاً النجاح في العمل .. جميع الوظائف لا تخلو من الغوط ،و الصعوبات ،و لكي ينجح الفرد في عمله عليه أن يحرص على تنمية قدراته ،و مهاراته بشكل مستمر ،و تكوين علاقات طيبة مع رؤسائه ،و زملائه بالعمل ،و بالإضافة لذلك يجب أن قادر على الإستفادة من تجاربه ،و خبراته السابقة ،و يحرص على الإستماع بأهتمام لنصائح ،و ارشادات الأشخاص الذين سق لهم النجاح ،و التفوق بنفس المجال .

ثانياً الصفات السلبية التي يجب التخلص منها للنجاح في العمل .. تعتبر الصفات السلبية من أبرز العقبات التي تقف أمام الفرد ،و تحول بينه ،و بين نجاحه في العمل ،و لذلك يجب عليه التخلص منها ،و من أبرز هذه الصفاتما يلي :-

* أولاً الخوف الزائد .. دائماً الشخص الفاشل يضع أمام نفسه التجارب السيئة التي انتهت بفشله ،و هذا ما يجعله يفقد ثقته بنفسه مما يزيد شعوره بالإحباط ،و هذا خطأ لأنه من الطبيعي أن يتعرض الإنسان للفشل ،و لكن عليه أن يتعلم كيف يستفيد منه .

* المبررات الزائفة .. اعتماد الفرد على المبررات ،و الأعذار الزائفة للخروج من مختلف المواقف التي يعترض لها ،و هذا ما يجعله شخص كسول ،و ليس لديه القدرة على الإستفادة من قدراته ،و لذلك عليه أن يكون أكثر شجاعه ،و يتحمل نتائج أفعاله .

* فقدان القدرة على اتخاذ القرار .. يحتاج لإنسان من أجل النجاح في جميع أمور حياته أن يكون لديه القدرة على اتخاذ القرارات بحكمة ،و حذر دون تسرع ،و لكن الشخص الذي لا يملك القدرة على ذبك يعتمد بشكل أساسي على آراء الآخرين ،و هذا غير صحيح لأنه يتسبب في تشتت تفكيره ،و فقدانه القدرة على التركيز ،و لذلك عليه أن يتجنب الإعتماد على آراء الآخرين ،و يفكر جيداً قبل اتخاذ القرار

* كراهية  العمل .. قد يضطر الفرد أن يعمل بمجال لا يفضله ،و هذا ما يجعله يشعر بالضيق ،و الملل ،و يدفعه لإرتكاب العديد من الأخطاء التي قد تتسبب في فقدانه لعمله ،و لكي يتخلص من ذلك عليه أن  ينظر إلى الفوائد التي يحصل عليها من وراء عمله كالحصول على أجر شهري يعينه على تلبية احتياجاته ،و اكتساب خبرة ،و تكوين صداقات جديدة .

* عدم وضع خطة محددة .. عدم قيام الفرد بوضع أهدافه محددة ،و كتابة خطة واضحة من أجل الوصول لأهدافه حتماً ستكون سبباً في اكتسابه لطاقة سلبية تدفعه إلى الفشل ،و لذلك من الضروري أن يخطط الفرد جيداً لمستقبله ،و يقوم بأعداد قائمة تتضمن المهام ،و الواجبات المطلوبة منه للوصول لأهدافه ،و بالطبع هذه الطريقة ستزيد حيوية الفرد ،و نشاطه ،و تدفعه لإنجاز أهدافه دون تقصير .

* التمسك بالطرق التقليدية .. قد يفقد الفرد الرغبة في التغيير ،و يتقيد بالأساليب ،و الأنماط التقليدية ،و هذه ما يفقده القدرة على التطور ،و التفوق ،و يتسبب في فشله .

* سوء استغلال الفرص … يفكر الإنسان في كثير من الأحيان بأسلوب خاطئ ،و لا يحسن الإستفادة من الفرض التي تتاح أمامه ،و هذا ما يفقده القدرة على مواكبة التحديات ،و التطورات المتلاحقة ،و يظل ثابتاً في مكانة لا يتغير .

* عدم تقدير الذات .. من أبرز الأخطاء ،و العادات السيئة التي قد تدمر مستقبل الفرد عدم ثقته بقدراته ،و مهاراته ،و كذلك عدم تقيره ،و احترامه لما يقوم به من جهد ،و هذا ما يزيد شعوره باليأس ،و الإحباط .

* عدم الإستفادة من الأفكار .. في كثير من الأخحيان قد يدور في ذهن  الفرد الكثير من الافكار الإبداعية ،و لكنه لن يقوم بتدوينها ،و هذا بالطبع ما يفقده القدرة على تطبيقها ،و لذلك عليه أن يحمل معه أجندة صغيرة لتدوين ما يفكر به ،و عليه أن يحاول الإستفادة منه .

أقرأ : طرق التعامل مع رئيسك بالعمل 

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *