شرح مفصل عن مرض القولون العصبي

القولون والذي يعرف أيضا بإسم الأمعاء الغليظة ، وهي الجزء الأخير من الأمعاء الدقيقة ، والتي تربط الجزء الأول من القولون في أسفل الجانب الأيمن من البطن . وتنقسم بقية القولون إلى أربعة أجزاء :
• القولون الصاعد إلى الجانب الأيمن من البطن .
• القولون المستعرض عبر البطن .
• القولون النازل إلى أسفل البطن الأيسر .
• القولون السيني وهو الجانب المقوس القصير من القولون ، قبل المستقيم المباشر .

القولون يزيل الماء والملح ، وبعض العناصر الغذائية التي تشكل البراز . وتقوم العضلات في خط جدران القولون ، والضغط على محتوياته على طول .

شروط القولون
التهاب القولون : التهاب القولون وهو مرض التهاب الأمعاء أو الالتهابات بإعتبارها الأسباب الأكثر شيوعا .
الرتج : المناطق الضعيفة والصغيرة في جدار العضلات القولون والتي تسمح لبطانة القولون في التبرز ، وتشكيل الحقائب الصغيرة لتسمى ديفرتيكولي . الديفرتيكولي عادة مالا تسبب أي مشاكل ، ولكن يمكن أن تنزف أو تصبح ملتهبة أو مصابة .
التهاب الرتج : عندما تصبح رتجي ملتهبة أو مصابة ، ينتج عنه بعض الانسدادات . ألم في البطن ، والحمى ، والإمساك وهي من أكثر الأعراض الشائعة .
نزيف القولون : مشاكل القولون المحتملة والمتعددة والتي يمكن أن تسبب النزيف . وهناك النزيف السريع المرئي في البراز ، ولكن قد لا يكون نزيف بطيء جدا .
مرض التهاب الأمعاء : اسم لمرض الكرون أو التهاب القولون التقرحي . كلا الشرطين يمكن أن يسبب التهاب القولون .
مرض الكرون : حالة التهابية تؤثر عادة على القولون والأمعاء . ألم في البطن والإسهال (والتي قد تكون دموية) هي أعراض .
التهاب القولون التقرحي : حالة التهابية تؤثر عادة على القولون والمستقيم . مثل مرض كرون ، الإسهال الدموي هو أحد الأعراض الشائعة لالتهاب القولون التقرحي .
الإسهال : البراز المتكرر ، أو المائي والذي عادة مايعرف بإسم الإسهال . ويرجع معظم الإسهال إلى الإلتهابات الخفيفة المحدودة ذاتيا في القولون أو الأمعاء الدقيقة .
السالمونيلا : بكتيريا السالمونيلا والتي يمكن أن تلوث الطعام وتصيب الأمعاء . السالمونيلا يسبب الإسهال وتشنجات المعدة ، والتي عادة ما تحل دون علاج .
شيجيلوسيس : بكتيريا الشيغيلا والتي يمكن أن تعمل على تلويث الغذاء . وتشمل على أعراض الحمى ، وتشنجات المعدة ، والإسهال ، والتي يمكن أن تكون دموية .
إسهال المسافرين : تحدث العديد من البكتيريا المختلفة في تلوث المياه أو الغذاء والتي عادة ماتكون في بعض البلدان النامية ، وما ينتج عنه من إفراز الكثير من البراز ، وأحيانا يتسبب في إحداث الغثيان والحمى .
الاورام الحميدة للقولون : الاورام الحميدة هي النمو الصغير ، والذي يحدث نتيجة للتطور إلى السرطان ، بينما قد يستغرق وقتا طويلا . إزالتها يمكن أن تمنع العديد من أمراض سرطان القولون .
سرطان القولون : سرطان القولون يؤثر على أكثر من 100،000 من الأميركيين كل عام ، بينما يمكن الوقاية من معظم أعرض سرطان القولون من خلال الفحص المنتظم .

اختبارات القولون
تنظير القولون : يتم إدخال المنظار (أنبوب مرن مع كاميرا على طرفه) في المستقيم والمتقدمة من خلال القولون . يمكن للطبيب فحص القولون بأكمله مع منظار القولون .
تنظير القولون الظاهري : اختبار يقوم فيه جهاز الأشعة السينية مع جهاز كمبيوتر لإنشاء صور للداخل من القولون . إذا وجد أحد مشاكل ، فإنه عادة ما تكون هناك حاجة لتنظير القولون التقليدي .
فحص براز الدم الغامض : اختبار للدم في البراز . إذا تم العثور على الدم في البراز ، فقد تكون هناك حاجة لتنظير القولون للبحث عن المصدر .
سيغمودوسكوبي : يتم إدخال المنظار في المستقيم والمتقدمة من خلال الجانب الأيسر من القولون . لا يمكن استخدام سيغمودوسكوبي لعرض الجانبين الأوسط والأيمن من القولون .
خزعة القولون : خلال تنظير القولون ، يمكن إزالة قطعة صغيرة من نسيج القولون للاختبار . يمكن أن تساعد خزعة القولون في تشخيص السرطان أو العدوى أو الالتهاب .

علاجات القولون
الملينات : من خلال تناول الأدوية والأعشاب وتناول بعض الأملاح التي يمكن أن تحفز عضلات الأمعاء أو للحصول على المزيد من الماء في الأمعاء لتخفيف الإمساك . بعض المسهلات ليست آمنة مع الاستخدام الطويل المدى .
الحقنة الشرجية : وهي الحقنة التي تتضمن السائل إلى القولون عبر فتحة الشرج . يمكن تقديم الحقن الشرجية بالأدوية المناسبة لعلاج الإمساك أو في حالات القولون الأخرى .
تنظير القولون : باستخدام أدوات على طرف المنظار ، يمكن للطبيب علاج بعض حالات القولون . النزيف ، الاورام الحميدة ، أو السرطان الذي قد يعالج بواسطة تنظير القولون .
استئصال الورم : خلال تنظير القولون ، وإزالة ورم القولون والذي يسمى بالإستئصال البولي .
جراحة القولون : باستخدام الجراحة المفتوحة أو بالمنظار ، وهي جزء أو كل من القولون والتي يمكن إزالتها (استئصال القولون) . قد يتم ذلك للنزيف الحاد أو السرطان أو التهاب القولون التقرحي .
الأدوية المضادة للالتهابات : الأدوية المختلفة يمكن أن تبطئ وظيفة الجهاز المناعي ، وتخفيف أعراض مرض التهاب الأمعاء .
المضادات الحيوية : الأدوية يمكن أن تقتل البكتيريا في القولون ، وتستخدم لعلاج بعض حالات التهاب القولون . ويمكن أيضا أن تستخدم المضادات الحيوية لهجمات مرض التهاب الأمعاء .
البروبيوتيك : الميكروبات مهمة لصحة القولون . البروبيوتيك هي مكملات من الميكروبات الصحية التي قد تكون مفيدة لبعض الشروط مثل التهاب القولون كرون .

علاج سرطان القولون : ما تحتاج إلى معرفته
سرطان القولون والمستقيم هو السرطان الذي يبدأ في القولون أو المستقيم . القولون والمستقيم هي أجزاء من الأمعاء الغليظة ، وهي الجزء السفلي من الجهاز الهضمي في الجسم . أثناء عملية الهضم ، يتحرك الطعام من خلال المعدة والأمعاء الدقيقة إلى القولون . ويمتص القولون الماء والمغذيات من المواد الغذائية ويخزن النفايات (البراز) . يتحرك البراز من القولون إلى المستقيم قبل أن يترك الجسم .

معظم سرطان القولون والمستقيم هي أدينوكارسينوما (سرطانات تبدأ في الخلايا التي تحرر المخاط والسوائل الأخرى) . سرطان القولون والمستقيم غالبا ما يبدأ كنمو يسمى بـ الورم ، والتي قد تتشكل على الجدار الداخلي للقولون أو المستقيم . بعض الاورام الحميدة تصبح سرطان مع مرور الوقت . العثور على الأورام الحميدة وإزالتها يمكن أن يمنع سرطان القولون والمستقيم .

سرطان القولون والمستقيم هو رابع أكثر أنواع السرطان شيوعا في الولايات المتحدة . وقد انخفضت أعداد الوفيات الناجمة عن سرطان القولون والمستقيم مع استخدام تنظير القولون وفحص الدم الخفي البرازي ، والتي تحقق من الدم في البراز .

اليوم ، هناك المزيد من خيارات علاج سرطان القولون المتاحة – وكثير قد تقدم أملا جديدا للمرضى . علاجات سرطان القولون التي لم تكن متوفرة قبل 10 سنوات – أو حتى ثلاثة أو أربعة – وهي الآن خيارا للكثير من المرضى .
الاجتثاث والانصمام – والتي يتم فيها تدمير الأورام دون إزالتها . انهم يستخدمون في التركيبة مع العلاجات الأخرى ، مثل الجراحة والعلاج الكيميائي . وقد يقترح طبيبك إحدى هذه التقنيات إذا انتشر سرطان القولون في الكبد .

العلاج المناعي – ويعتمد هذا العلاج على اللقاحات التي تستخدم الجهاز المناعي لجسمك لمحاربة السرطان بشكل أكثر فعالية . بعض هذه قد تمنع سرطان القولون من العودة . في بعض التجارب السريرية ، فقد تساعد في العلاج المناعي المرضى للذين يعانون من السرطان المتقدم البقاء .

العلاجات التكميلية – قد يساعد الوخز بالإبر والتدليك على تخفيف بعض الآثار الجانبية لسرطان القولون والكيمو . كما يستكشف الباحثون ما إذا كانت الوجبات الغذائية المختلفة قد تساعد على تقليل الأعراض . نضع في اعتبارنا أنه لا يوجد بديل معروف “يشفي” لسرطان القولون . أخبر فريقك الطبي دائما عن العلاجات التكميلية التي تستخدمها أو تفكر فيها .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

تعلم من الزهرة البشاشة ، ومن الحمامة الوداعة ، ومن النحلة النظام ، ومن النملة العمل ، ومن الديك النهوض باكراً

(3) Readers Comments

  1. Avatar
    همام رائد
    2017-10-13 at 15:28

    أعاني منذ فتره حوالي سنه وشهر من ضيق في النفس غير مستمر وألم تحت الصدر وألم في المنطقه اليسرى اعلى البطن ذهب الى الدكتور القلب اجرى فحوصات ايكو وتخطيط قلب يكول قلبك سليم يكول عندك قالون والآن حوالي 3ايام اعاني من الم اعلى منطقه القلب وفِي جانبي القلب لاكن مافي وجع في القلب 07712763590 جزاكم الله خير افيدوني حياتي اتحطمت علمن عمري 26سنه

  2. Avatar
    جمال
    2018-07-11 at 06:47

    متخاف انتا عندك مشكل في الكلون العصبي فقط ابتعد عن الوسواس انتا بصحا جيدة

  3. Avatar
    حيدر
    2019-06-04 at 17:04

    اعاني من وغزات خفيفه في منطقه العضد في يدي اليسرى او انا لديه قولون و عملت فحص ايكو او طلع سليم هل سبب الوغزات القولون

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *