بحث عن فيتامين د

فيتامين (د) وهو فيتامين قابل للذوبان في الدهون ، وهو الموجود بشكل طبيعي في عدد قليل جدا من الأطعمة ، والتي تضاف إلى الآخرين ، والمتاحة كمكمل غذائي ، كما أنها تنتج داخليا عندما يتعرض الجسم للأشعة فوق البنفسجية والتي تحصل عليها من أشعة الشمس لتؤثر علي الجلد وتؤدي إلي تكوين فيتامين (د) . يتم الحصول على فيتامين (د) من خلال التعرض لأشعة الشمس ، ومن الغذاء ، والمكملات الغذائية التي تعد خاملة بيولوجيا ويجب أن تخضع لاثنين من هيدروكسيلاتيونس لتفعيلها في الجسم . فالأول يحدث في الكبد ويحول فيتامين (د) إلى 25-هيدروكسي “فيتامين D “ 25 (OH- أوه) ، والمعروف أيضا باسم الكالسيديول ، والثاني يحدث في المقام الأول في الكلى ويكون نشط فيزيولوجيا ويشكل 1،25-ديهيدروكسي فيتامين D ،25 (OH- أوه) 2D ، المعروف أيضا باسم كالسيتريول “1” .

امتصاص الكالسيوم

يعزز فيتامين D على امتصاص الكالسيوم في القناة الهضمية ويحافظ على مصل الكالسيوم وعلي تركيزات الفوسفات الكافية لتمكين التمعدن الطبيعي في العظام ومنع تكزز نقص كلس الدم . ويساعد أيضا علي نمو العظام وإعادة تشكيل العظام من قبل الخلايا العظمية ” 1،2 ” ، وبدون الحصول على نسبة كافية من فيتامين D ، يمكن أن تصبح العظام رقيقة ، وهشة ، أو ميسهابين ، وبمد الجسم بكميه كافية من فيتامين D ، فإنه يعمل على منع الإصابة بالكساح في الأطفال وتلين العظام في البالغين ، جنبا إلى جنب مع الكالسيوم ، وفيتامين D يساعد أيضا على حماية كبار السن من هشهشة العظام .

دور فيتامين D

فيتامين D لديه أدوار أخرى في الجسم ، بما في ذلك تعديل نمو الخلايا ، ويساعد الجسم علي القيام بالوظيفة العصبية والعضلية المناعية ، والحد من الالتهاب ” 1،3،4 ” ، وتساعد العديد من الجينات علي ترميز البروتينات التي تنظم تكاثر الخلايا ، والتمايز ، وموت الخلايا المبرمجة التي يتم تشكيلها جزئيا من فيتامين (د) “1” ، حيث أن العديد من الخلايا لديها مستقبلات لفيتامين د ، والبعض الآخر يقوم بتحويل 25 (OH- أوه) D إلى 1،25 (OH- أوه) 2D .

وركز مصل 25 (OH- أوه) D بإعتباره أفضل مؤشر على حالة فيتامين (د) ، وهو ما يعكسه فيتامين (د) المنتج بشكل متقطع والذي يمكن الحصول عليه من الغذاء والمكملات الغذائية ، وبما فيها فترة طويلة نسبيا نصف عمرها يبدأ من 15 يوما . وتعد 25 (OH- أوه) D كعلامة بيولوجية ، ولكن ليس من الواضح إلى أي مدى تكون مستويات 25 (OH- أوه) D أيضا بمثابة مؤشر حيوي للتأثير ” أي فيما يتعلق بالحالة الصحية أو النتائج ” ، حيث أن مستويات مصل 25 (OH- أوه) D لا تشير إلى كمية فيتامين (د) المخزنة في أنسجة الجسم .

وعلى النقيض من 25 (OH- أوه) D ، نجد تعميم 1،25 (OH- أوه) 2D عموما ليس مؤشرا جيدا على حالة فيتامين (د) لأنه لديه نصف عمر أقصر من 15 ساعة وتركيزات المصل تنظم عن كثب هرمون الغدة الدرقية ، مع الكالسيوم ، والفوسفات . حيث أن مستويات 1،25 (OH- أوه) 2D لا تنخفض عادة حتى مع نقص فيتامين (د) الشديد إلي “2،6 ” .

وهناك نقاش كبير حول تركيزات مصل الدم 25 (OH- أوه) D المرتبطة بالنقص ” على سبيل المثال ، الكساح ” ، وكفاية صحة العظام ، والصحة العامة المثلى ، ولم يتم تطوير نقاط القطع من خلال عملية إجماع علمي .

واستنادا إلى استعراضها لبيانات احتياجات فيتامين (د) ، توصلت لجنة من معهد الطب إلى أن بعض الأشخاص معرضون لخطر نقص فيتامين (د) في تركيزات المصل 25 (OH- أوه) D <30 نانومول / لتر ” <12 نانوجرام / مل ” . والبعض عرضة لخطر عدم الكفاية في مستويات تتراوح بين 30-50 نانومتر / لتر ” 12-20 نانوغرام / مل ” . وعمليا فإن جميع الناس هم كافيين في مستويات ≥50 نمول / L (≥20 نانوغرام / مل) ؛ وذكرت اللجنة أن 50 نانومول / لتر هو مستوى مصل 25 (OH- أوه) D الذي يغطي احتياجات 97.5٪ من السكان ، وتركيزات المصل> 125 نانومول / لتر (> 50 نانوجرام / مل) ترتبط مع الآثار السلبية المحتملة .

يساعد فيتامين د على تقوية العظام ، لأنه يساعد الجسم على استخدام الكالسيوم من النظام الغذائي ، إلا أن نقص فيتامين (د) يرتبط ارتباط وثيق بالكساح ، وهو مرض لا يتم فيه تمعدن الأنسجة العظمية بشكل صحيح ، مما يؤدي إلى تكوين عظام ناعمة وتشوهات هيكلية ، ولكن بشكل متزايد ، ولذا تكشف الأبحاث عن أهمية تناول فيتامين (د) في الوقاية من مجموعة من المشاكل الصحية .

مخاطر نقص فيتامين د

أعراض آلام العظام وضعف العضلات يمكن أن يعني ذلك أن في نقص فيتامين (د) ، ومع ذلك ، فكثير من الناس ، تكون متأثرة بالأعراض الخفية ، ومع ذلك ، حتى من دون أعراض ، فإن القليل جدا من فيتامين (د) يمكن أن يشكل مخاطر صحية وقد ارتبطت مستويات الدم المنخفضة من الفيتامين بما يلي :

زيادة خطر الوفاة من أمراض القلب والأوعية الدموية
ضعف الإدراك لدى كبار السن
الربو الحاد لدى الأطفال
السرطان
وتشير البحوث إلى أن فيتامين (د) يمكن أن يلعب دورا هاماً في الوقاية والعلاج من عدد من الظروف المختلفة ، بما في ذلك النوع 1و2 من مرض السكري وارتفاع ضغط الدم ، وعدم تحمل الجلوكوز ، والتصلب المتعدد .

أسباب نقص فيتامين د

يمكن أن يحدث نقص فيتامين (د) لعدد من الأسباب :
عندما لا تستهلك المستويات الموصي بها من الفيتامين ، ومن المرجح أن ينتج ذلكم من خلال إتباع نظام غذائي نباتي صارم ، لأن معظم المصادر الطبيعية تعتمد أساساً علي الحيوان ، بما في ذلك الأسماك وزيوت السمك ، وصفار البيض ، والحليب المقوى ، ولحم البقر والكبده .

وكذلك تعرضك لأشعة الشمس المحدود ، لأن الجسم يحصل علي فيتامين (د) عندما يتعرض جلدك لأشعة الشمس ، ولكن قد تكون في خطر نقصه إذا كنت موطنا ، تعيش في خطوط العرض الشمالية ، حيث ترتدي ملابس طويلة أو تقوم بتغطية الرأس لأسباب دينية ، أو لديهم الاحتلال الذي يمنع التعرض لأشعة الشمس .

وكذلك البشرة الداكنة ، للكثير من الأفراد والتي تقلل من قدرة الجلد على جعل فيتامين D ردا على التعرض لأشعة الشمس ، وتظهر بعض الدراسات أن كبار السن الذين يعانون من الجلد الداكن أكثر عرضة لخطر نقص فيتامين (د) . لا تستطيع الكلى تحويل فيتامين (د) إلى شكله النشط ، حيث أن مع تقدم العمر ، تصبح كليتهم أقل قدرة على تحويل فيتامين (د) إلى شكلها النشط ، مما يزيد من خطر نقص فيتامين (د) .

ولا يستطيع الجهاز الهضمي استيعاب فيتامين د ، حيث يمكن أن تؤثر بعض المشاكل الطبية التي يتعرض لها ، بما في ذلك مرض الكرون ، والتليف ألكسي ، وأمراض الاضطرابات الهضميه ، على قدرة الأمعاء في امتصاص فيتامين (د) من الطعام الذي يتناوله .

وعند البدناء ، يتم استخراج فيتامين (د) من الدم عن طريق الخلايا الدهنية ، وتغيير الإفراج عنه في الدورة الدموية . والناس الذين لديهم مؤشر كتلة الجسم من 30 أو أكثر غالبا ما يتعرضوا لانخفاض مستويات الدم من فيتامين د .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

تعلم من الزهرة البشاشة ، ومن الحمامة الوداعة ، ومن النحلة النظام ، ومن النملة العمل ، ومن الديك النهوض باكراً

(1) Reader Comment

  1. A
    A
    2019-06-08 at 14:47

    شكرا للمعلومات

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *