أفضل قصائد الشاعر العراقي مظفر النواب

أنجب العراق الكثير من المواهب الشعرية التي استطاعت أن تتميز بموهبتها لتفرض نفسها على ساحات الشعر في كل أرجاء الوطن العربي، ومن بين هذه المواهب هو الشاعر العراقي المتميز مظفر النواب والذي ولد في بغداد عام 1934 ، وقد درس في كلية الآداب جامعة بغداد ثم التحق بجامعة فانسان بفرنسا وحصل على الماجستير منها، وما أثقل موهبته هو أنه ينتمي إلى أسرة تهتم بالفن والأدب فكان جده شاعرا وأنشد العديد من القصائد في منزله، ومظفر كان يقوم بالأمسيات الشعرية وكان مهتما بالقضايا القومية والاجتماعية والسياسية الخاصة بالعرب، وله كثير من القصائد التي قد أثارت ضجة كبيرة، وفي هذا المقال نقدم أفضل قصائده.

قصيدة بنفسج الضباب

حبيبتي…
أشم زنديك العروسين
وعقم الليل في فراشنا
والهمس
أنا أرى باللمس
ما عاد غير اللمس
مدينة يكذب فيها الناس على أنفسهم
تقول في أسوأ أوضاع لها
لا بآس
تموت فيها الشمس
حبيبتي… كتبت أحزاني على الجسور والنساء
كتبت عمرك الصغير في بنفسج الضباب
نام فيه الماء
خبأته من غزوات الليل
من لصوص الجنس والأعداء
كتبته بالتبغ والنبيذ والذهول والضياء
وحينما أشتد أوار القصف في مدينتي
تكاثر الصلاة والبغاء
مدينة يكذب من فيها على شفاههم
ليس لها شفاء
حبيبتي…
بالأمس قد عبرت جسر اليأس والرياح
لم يكن في الطريق غير المخبرين والنباح
سألتهم إن وجدوا هويتي
ودفتر الديوان والمفتاح
فقلبوا شفاههم والقوا القبض علي
وأودعوني غرفة التوقيف
وانتظرت أن يجيء اللّه في الصباح
لم يأت يا حبيبتي
وها أنا ضيف على التعذيب
في زنزانة أخرى بلا مصباح
مدينة تلقي علي القبض يا حبيبتي
يصبح فيها أعجز الناس هو السلاح
أفرج عني صدفة بالأمس
وحينما خرجت من جعبتهم
كنت أرى باللمس
وربما قد مات في الزنزانة الأخرى
الذي دق على جداري
لم أكن هنا أسمع عبرة الليل غير الهمس
وقدا تناهى الهمس
وكانت الحانات عبر الشارع الطويل
تكتظ بالحزن وضبط النفس
مدينة يبول من فيها على أنفسهم
أنظف منها اليأس
وها أنا مشرد أقرأ وجه الناس
والباصات والأفلام في الطريق
أقرأ إعلانا عن السلم
وفيه أقرأ التلقين والتصفيق
أبحث عن كتاب الحزن… أو صديق
يا عالما بلا صديق
يا عالما يختنق الإنسان فيه في الزفير مرة
ومرتين في الشهيق
مدينة يمنع فيها الشعر
أو يحتكر الكلام كالشعير يا حبيبتي
يقتلها النقيق

قصيدة ترنيمات استيقظت ذات يوم

كيس رمل بصمت المتاريس قلبي
مفاصل عشق مخلعة في الخراب
تفتش عن أحد
أحدق..أفديه
عن وصال صغير
إني محدق في هجرة ما فهمت
ومن يفهم الحب
أنت التفت يا فارغ الحقول وعمري
التفت
جاوز الجرح
جاوز حقل البنفسج حدق مستغربا خلفه
اخرج القمامة السنوية قال
البرد تأخر دا..ز
ولم يلتمس الباب
دس الماتيب من فرجة الباب
غادر وهو يجيء وجاء يغادر
من نسمة الصمت..
من نبرة الصمت..والدمع
أعرف خط العراق
ومن مثل قلبي يعرف خط العراق
وياقاتك السمر يوم حصاد حزين
تقاطر فيه القبابر فوق ثيابي
تغازل غرفتها في شبق
ركنها داخل البيت
ضيعتها في الجوارير بين ثيابي
وأقلام صمتي تجنبتها
كيف لي أتجنب خفي إليك؟
نبشت الجوارير
أبحث عن أي شيء يداوي
يزيلك
يمحوك من خاطري
قميصي النهاري من ذكرياتي
ومن يغلق الآن هذه الجوار ير
من تعطه نفسه أن سيلمس الأمس
رائحة نفاذة
من هناك؟
شيء بزاوية البيت يبرى
أفتش..
ينقطع البري من قلمي البرتقالي
قلبي الذي صار يكتب من كل أطرافه
وصل الجرح
دس المكاتب
أهملتها
أنت أهملتني
أنت علمتني الهمل
علمتني أن أضرب النرد لي ولنفسي كخصمين
أين اختصمنا..؟ متى؟
لماذا افتعلت دواعي الخصام؟
ألست ترى وحدتي وانفرادي عن السرب
خطوت بعيدا..بعيدا
ولكن البعد يختلف الآن
والبعد الذي وصل الشيء واجتازه
جاوز الوصل
صار في الحب
لا في الحديد ولا في الوصول
ولا في الفراق
أنا من حدة العطر أجرح
انفض ريشي كالطير
اقتبس الصمت أكتبه في بدفاتر حبي
أساور ترنيمة أنت علمتني نصفها
يا لئيم فقط نصفها
أتذهب ما زلت في موضعي
أنما لست فيه
وعندك أمسي
وراء المخافر واللوز والياسمين
أفتش عن كلمتين
واقنع نفسي بجدواهما
قلت: لم تكتمل هذه
غادرت عاقبت نفسي مغادرة
وأردت أكون كانت
أنت وليس التفاصيل
أنت بدون الحجارة
والباب والغرف الجانبية
كنت تخون
تخون أصول الخيانة أيضا
وتسحب طاولة اللعب
وتلعب ضدي ..
قامرت بالذكريات
هدرت دمعي في الكؤوس
ووزعته للرفاق
تقربت لا لم تقترب
كتب البعد في قاف قربك مني
وللقاف نردان أرميهما
والمقادير ترمى
ويخرج عن دينه النرد
مما لعبنا ومما خسرنا
ولم أنسحب
ثمل النرد باللاعبين
أقترب رميتين..
تدحرج نرد أقل قليلا من الشوق فيه
فكان الفراق
اقترب لا تخف
إني أدون بالرمل تهت
وتاه بنا الورد والنار والدار والجلنار
ولم ألق إلا السراب العظيم
فعانقته أجلا..أجلين..ثلاثا
رملا
رمالا
رمالاً قطعت
وحبة رمل تفاجئني تحت قلبي
فأواه..أواه هذا القلب الذي لا يطاق
وماذا الهوى غير نائيان يقتربان
إلا يلتقي المتوازي بصاحبه إن سقيناه خمرا
ويترك كل مذاق بصحبه
كم قليل من الناس
يترك في كل شيء مذاق
أذوق فتكتظ بالفستق المطري
وتنسل اغمس كتفي بسمرتها
أقرأ الليل مكتشفا لغتي
قبل أن يدخل الأسود الدؤلي عليها
إذا مسني الصمغ
يلسع من شدة الالتصاق
ولست أحب المواني
وأن خشبي متعب أنا لست أحب المواني
تنتشيني وتطربني رشفات الرذاذ وأنثى النورس
والأزرق الانتهازي واللغز
وأعبد جرحي إذا صاح
في مخزن الحاجيات التي ضاع أصحابها
هذه قصتي
هذه سنواتي الصغيرة

قصيدة ثلاثة أمنيات

مرة أخرى على شباكنا تبكي
ولا شي سوى الريح
وحبات من الثلج على القلب
وحزن مثل أسوق العراق
مرة أخرى أمد القلب
بالقرب من النهر زقاق
مرة أخرى تحني نصف أقدام الكوابيس…بقلبي
أضيء الشمع وحدي
وأوافيهم على بعد وما عدنا رفاق
لم يعد يذكرني منذ اختلقنا أحد غير الطريق
صار يكفي فرح الأجراس يأتي من بعيد…وصهيل الفتيات الشقر
يستنهض عزم الزمن المتعب
والريح من الرقعة تغتاب شموعي
رقعة الشباك كم تشبه جوعي
و( أثينا ) كلها في الشارع الشتوي
ترخي شعرها للنمش الفضي…وللأشرطة الزرقاء…
كل شيء طعمه.. طعم الفراق
حينما لم يبق وجه الحزب وجه الناس
قد تم الطلاق
حينما ترتفع القامات لحناً أميا
ثم لا يأتي العراق
كان قلبي يضطرب… كنت أبكي
كنت أستفهم عن لون عريف الحفل
عمن وجه الدعوة
عمن وضع اللحن
ومن قادها ومن أنشدها
أستفهم حتى عن مذاق الحاضرين
أي الهي ان لي أمنية ثالثة أن يرجع اللحن عراقياً
وأن كان حزين
ولقد شق المذاق
لم يعد يذكرني منذ اُختلقنا أحد في الحفل
غير الاحتراق
لا يقاس الحزن بالأزرار…بل بالكشف
إلا في حساب الخائفين.
*******
لم يعد يذكرني منذ اُختلقنا أحد في الحفل
غير الاحتراق
لا يقاس الحزن بالأزرار…بل بالكشف
إلا في حساب الخائفين.
*******
لم يعد يذكرني منذ اُختلقنا أحد في الحفل
غير الاحتراق
كان حفلاً أمياً إنما قد دعي النفط ولم يدع العراق
يا إلهي رغبة أخرى إذا وافقت
ان تغفر لي بعد أمي
والشجيرات التي لم اسقِها منذ سنيين
وثيابي فلقد غيرتها أمس.. بثوب دون أزرار حزين
صارت الأزرار تخفى..ولذا حذرت منها العاشقين
لا يقاس الحزن بالأزرار…بل بالكشف
إلا في حساب الخائفين.

قصيدة رباعيات شعر

طائف قد طاف بي في غيهب السحر
ساكبا في عدم يصخب كأس العمر
صحت يا مولاي ما هذا الذي تفعله
شرز المولى فذهبت مهجتي بالشزر
قمت مذهولا إلى إبريق خمري ثملا
علني أطفيئ نيران ارتباكي بالطلا
سكب الإبريق كأسي نضوبا ضامتا
آه مولاي فراغ الكأس بالصمت إمتلى
أنقر الكأس إذا ما نضبت واشرب رنين
فهي ما ضمت سوى خمرتها عبر السنين
فإذا أنبك العشق يا عشق…فضجات عصافير على غصن من الورد مكين
تبتلي العاشق بالخمر وبالحزن كثير
زد من الإثنين فالصحو من العشق خطير
أنا لولا أعشق الدنيا كما أعشق لقياك
قطعت الدهر وفي الغيب أطير
ما لبعض الناس يرميني بسكري في هواك
وهو سكران عمارات…يسميه رضاك
يا ابن جيبين …حرام إنني
أسكر كي أحتمل الدنيا التي فيها أراك
مر ريقي بحروب الجهل من كل الجهات
أفما تملا إبريق بساتين الفرات
قلما ادعو شتات اطير يا أحباب لموا
الشمل فالقتال لا شيء سو هذا الشتات

قصيدة اعترافات في الليل

في الهجر
جفاني اللؤلؤ
في الوصل
رعاني الصدف
كن أنت حضوري
مولاي!
تعذبني الصدف
لوثني عسل الليل
وغما قميصي الصيفي
ونهنهتي السعف.
وتمارس كلّ فراشات المرج بأكمامي
شغل الليل
ومن عبقي
شبقا ترتشف
أسكبهنّ ثملات
شف مفاصلهنّ
نزيف لألق القمريّ
على مفصل ماء
بالست يرتجف
وأمد يدي مولاي!
إلى سرتها
تغرق…
في الطيب الشاميّ
ولا ترسو
إلا أتلفني التلف
تطردني لباب
تترك في جيب المفتاح
بأن فيها أنصرف
مولاي !
أدرت المفتاح ففاضت
كل زوايا الحجرة,
بالمسك
وكادت كالنخلة تنتصف.
نهرتني من خديّ كالطفل,
دخلت حجِرتها
ما أوسع هذا التصغير
وأرطبه
من صادف تصغيرا رطبا في النحو
تفرغت له
وبعون اللّه سأحترف.
********
أتوب
وصمتي معترف.
كيف الصبر على جسد
كان تنتأ زهرة لوز
فاضطرب الطلّ الخالق عشقا
وتهيجت النطف
واكتظّ حليب اللوز فهيما
وأنسحب الشر شف تحت النهدين
وشفف على ضلع فاترة
تتلجلج فيها الألوان المائية
والشغف.
أرجعت وثارة شر شفها الخمريّ
وغطيتهما
أقسم عذريا……
لكنهما مساني مسا
مولاي!لقد مساني مسّ “النوكة”
فاخلط الفستق والشرف
لم تر أعيينا أنفسنا
لكن مولاي!
سمعنا زقزقة بين الجسدين
كأن عصافير الدنيا,
تتأهب للصبح
وليس لها هدف
فيم أخذت حكايات وشايات الليل
أما كفروا!
شاركتك بالخلق!!!
وما شاركت سوى فيما يتنزل من حسنك
في
وترتفع السدل
**********
ضيع بيتك
أنصفني….
لا ألقاك
ولا يغازلنا الصمت
ويحكي المشمش والتوت البريّ
وتختلق الطرف.
مضيه
فأشتاق إلى لا شيء
أنا أشتاق إلى أشياعك أيضا
تذهلني
أنت
ولا أنت
وأجهل أو أكتشف.
*********
ما غربة روحي ترف.
دقوا كفي بمسمارين من الصدأ الحامض
فارتج صليبي……
وانهاروا من ألمي
سألوا قدمي الغفران
وساح الماكياج على أوجههم والشرف
أين مولاي!
سكوتك أوجع من صلبي
وناداني في القفر.
كأن غزالا يسلخ في حمى العشق
شابك جفنيه ألوطف
هذا ثالث صلب
أخشى في الرابع
أكفر,يا مولاي!,بكل الأشياء
وأنت بقلبي تنعطف
أرذال كانوا مولاي!
اتفقوا ساعة إعدامي كالجرذان
وإذ أعدمت اختلفوا
وكآخرين قوادين لقوا رزقا
أسفوا للمهنة.
كم خجلت مهنتهم منهم
وتملكها الأسف
مولاي! شموعك ترتجف
سامحك العشق
أبالطين يشك الخزف
كن أنت حضوري الدائم في.
تعذبني فيك الصدف.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ياسمين محمود

يوما ما ستمطر السماء أمانينا

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *