ما هي فوائد ذكر الله ؟

يمر الإنسان بالكثير من المشكلات ،و المواقف التي تسلبه راحته ،و إطمئنانه ،و تحول بينه ،و بين تحقيق أهدافه ،و طموحاته ،و الحل الأمثل لمواجهة هذه الأزمات و التخلص من آثارها السيئة هو التمسك بذكر الله سبحانه ،و تعالى في كل وقت و حين ،و خلال السطور القادمة سوف نتعرف عزيزي القارئ على فوائد ذكر الله فقط تفضل عزيزي القارئ بالمتابعة .

أولاً نبذة عن ذكر الله .. خير ما نبدأ به حديثنا أن نتذكر قول المولى عزوجل في كتابه العزيز بسم الله الرحمن الرحيم  (الَّذِينَ آَمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ) صدق الله العظيم .. يعتبر ذكر الله من أبرز النعم التي منحها الله سبحانه ،و تعالى للإنسان فكثير ما يقع الإنسان في مشكلات ،و أزمات ،و مواقف صعبة تؤثر على حالته النفسية بالسلب ،و تضر بمستقبله ،و مصلحته ،و يبقى الحل الأمثل لمواجهة كل هذا الإلتزام بالذكر في كل وقت و حين .

أقرأ : أذكار الصباح و المساء 

ثانياً ما هي فوائد ذكر الله .. أمرنا المولى عزوجل في كتابه العزيز بالتمسك بالذكر ،و هنا نتذكر قوله سبحانه ،و تعالى بسم الله الرحمن الرحيم (يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا ) صدق الله العظيم ،و للذكر فوائد عديدة ،و من أبرزها ما يلي :-

* الفوز بثواب ،و أجر عظيم ،و التقرب من الله سبحانه ،و تعالى ،و هنا نتذكر قول الله عزوجل بسم الله الرحمن الرحيم (إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا ) صدق الله العظيم .

* طرد الشياطين ،و التخلص من السيئات فكثيراً ما ينشغل الفرد بالتحدث عن الآخرين في غيابهم ،و هذا ما يكسبه الكثير من السيئات ،و السمعة السيئة ،و يفقده محبة من حوله ،و يعرضه للكثير من الخلافات ،و لكن اذا شغل الفرد وقته بالذكر سيجني الكثير من الحسنات .

* الإنشغال بالذكر يجلب الرزق ،و يمنح العبد نوراً في وجهه .

* يحمي العبد من النفاق ،و التمسك بالذكر يبعد الفرد عن ارتكاب المعاصي ،و الذنوب ،و هذا ما يقربه من الجنة ،و يحميه من النار و عذابها .

* يعد الذكر من أروع الوسائل التي تخلص الفرد من قسوة القلب .

* يساعد الفرد على تحقيق النصر على الأعداء ،و تسير المهام ،و الأمور الصعبة التي تعترضه .

* يخلص الفرد من الهم ،و الحزن ،و يمنحه الراحة ،و الإطمئنان ،و السرور و انشراح الصدر .

* ذكر الله سبحانه ،و تعالى من العبادات اليسيرة التي تكسب الفرد ثواب ،و أجر عظيم .

*  المواظبة على الذكر تزيد من قوة البدن وتجعل اللسان رطباً ،و القلب طاهراً .

* يكسب العبد محبة الرحمن ،و يمنحنه لذة القرب منه ،و يكسبه أيضاً ذكر الله عزوجل له ،و هنا نتذكر قوله سبحانه ،و تعالى في كتابه العزيز بسم الله الرحمن الرحيم (  فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلَا تَكْفُرُونِ ) صدق الله العظيم .،و الحديث الشريف .. عن أبي هريرة قال: قال رسول الله : { يقول الله تبارك وتعالى: أنا عند ظن عبدي بي، وأنا معه إذا ذكرني، فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي، وإن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خير منهم، وإن تقرب إلي شبرا تقربت إليه ذراعا، وإن تقرب إلي ذراعا تقربت منه باعا، وإذا أتاني يمشي أتيته هرولة ) صدق رسول الله صلى الله عليه و سلم .

 

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *