فوائد تنظيف الأسنان لدى الطبيب

تعد عملية تنظيف الأسنان لدى طبيب الأسنان من إحدى العمليات الشديدة الفائدة الصحية للأسنان ، و عملية تنظيف الأسنان لدى الطبيب المختص هي عبارة عن إزالة تلك الترسبات الكلسية ، و التي تكون متراكمة على الأسطح الخاصة بالأسنان سواء من الداخل أو من الخارج ، و التي تأتي في الأساس من داخل الجسم في العادة إذ يلعب عنصري الكالسيوم ، و الفسفور دوراً عالياً في عملية التكون الخاصة بها إذ يعمل طبيب الأسنان على إزالتها ، و بشكلاً يدوياً ، و ذلك يكون من خلال استعماله عدة أدوات معدنية معقمة لإزالة الجير أو من الممكن استعمال جهاز سكلير ، و الذي يقوم بإطلاق مجموعة من الذبذبات ، و التي تكون من غير صوت ، و يكون عمل تلك الذبذبات هو تفتيت هذه الترسبات الكلسية إذ تستغرق هذه العملية ما مدته (15) دقيقة تقريباً ثم يستعمل طبيب الأسنان فرشاة الأسنان علاوة على أحد أنواع معجون الأسنان ، و الذي يكون خاصاً بعملية صقل الأسنان ، و بالتالي منحها الملمس الناعم حيث عادةً ما ينصح العديد من الخبراء ، و المتخصصين في مجال العناية بالأسنان بضرورة القيام بعملية تنظيف الأسنان  لدى طبيب الأسنان مرة كل ستة أشهر على الأقل إذاً فما هي فوائد القيام بتنظيف الأسنان لدى الطبيب المختص .

فوائد تنظيف الأسنان لدى الطبيب :- يوجد العديد من الفوائد الخاصة بعملية تنظيف الأسنان لدى طبيب الأسنان  ، و من ضمن تلك الفوائد الصحية العالية للأسنان :-

أولاً :- تعمل عملية تنظيف الأسنان لدى الطبيب على التحسين العالي من صحة الفم ، و بالتالي منحه قدراً عالياً من الانتعاش .

ثانياً :- عملية تنظيف الأسنان تمنح الأسنان تلك الإطلالة المشرقة ، و الجميلة .

ثالثاً :- من ضمن فوائد تنظيف الأسنان لدى الطبيب إزالة تلك الطبقات الخاصة بالبلاك ، و التي عادة ً ما تكون مترسبة على الأسنان ، و ذلك سواء كانت لينة أو صلبة .

رابعاً :- توفر عملية تنظيف الأسنان لدى الطبيب للأسنان ذلك القدر العالي من الحماية لها من الإصابة بالسقوط أو بالتخلخل .

خامساً :- تساهم عملية تنظيف الأسنان في إزالة تلك التغيرات اللونية ، و التي تطرأ عادةً على الأسنان ، و يكون السبب لذلك هي مجموعة من الرواسب الخاصة بالأطعمة أو بالمشروبات مثال القهوة أو الشاي .

سادساً :- تعيد عملية تنظيف الأسنان لدى الطبيب إلى الأسنان ذلك اللون الأصلي ، و الطبيعي لها .

سابعاً :- تعمل عملية تنظيف الأسنان على القضاء على تلك النوعية من البكتيريا الضارة ، و التي تكون في العادة عالقة في طبقات البلاك .

ثامناً :- تقلل عملية تنظيف الأسنان لدى الطبيب من خطر حدوث ذلك التطور الخاص ببعض الأمراض أو المشاكل الصحية مثال إقلالها القوي الوتيرة من إصابة مرضى السكري بالتهاب الأنسجة الداعمة ، و الذي ينتج في العادة عن التهاب اللثة إلى تراكم البلاك .

تاسعاً :- لعملية تنظيف الأسنان لدى الطبيب فائدة كبيرة في تخليص الفم من هذه الروائح الغير محببة أو الكريهة ، و التي تكون ناتجة في الأساس عن تراكم ، و نمو البكتيريا في الفم .

عاشراً :- تساهم عملية تنظيف الأسنان لدى الطبيب ، و بوتيرة عالية للغاية في منع الإصابة بتسوس الأسنان .

إحدى عشر :- تمنع عملية تنظيف الأسنان ، و بشكلاً عالياً حدوث التهاب اللثة ، و انحسارها ، و نزيفها .

أثنى عشر :- تعمل عملية تنظيف الأسنان لدى الطبيب على توفير ذلك القدر العالي من الحماية للجسم من الإصابة بالعديد من الأمراض ، و المشاكل الصحية ، و ذلك يكون على المدى الطويل حيث أنه من المعروف أن أمراض الأسنان ، و اللثة تعمل على التأثير السلبي في الجسم ، و بشكل عام إذ تؤدي إلى الإصابة بأمراضاً مثل أمراض الجهاز التنفسي ، و أمراض القلب ، و مرض السكري .

ثلاثة عشر :- تكافح عملية تنظيف الأسنان لدى الطبيب المختص ، و بشكلاً عالياً تلك الجيوب اللثوية ، و التي تنتج عن تراكم الجير ، و التي غالباً ما تؤدي إلى تخلخل الأسنان ، و سقوطها علاوة على تسبيبها ذلك الشعور العالي بالألم في حالة عدم معالجتها .

أهم المعتقدات الخاطئة حول عملية تنظيف الأسنان لدى الطبيب :- يعتقد بعضاً من الأشخاص أن عملية تنظيف الأسنان لدى طبيب الأسنان ينتج عنها العديد من الآثار السلبية أو الأضرار للأسنان إذ يرجع السبب في ذلك الاعتقاد إلى شعور المريض باهتزاز في أسنانه بعد قيامه بتنظيفها لدى الطبيب إذ يرجع السبب في إحساسه بهذا الاهتزاز في الأسنان كنتيجة لتراكم في اللثة ، و بالتالي حدوث ضغطاً في الجذر الخاص بالسن ، و الذي يؤدي إلى ذوبان عظام الفك ، و الشعور بالاهتزاز لكن من الجدير بالذكر أن اللثة تعود إلى ذلك الوضع الطبيعي الخاص بها ، و تغطي الجذور الخاصة بالأسنان الضعيفة ، و التي تظهر بعد تنظيف الأسنان .

أهم القواعد ، و النصائح الخاصة بالعناية بالأسنان :- يوجد عدداً من النصائح ، و القواعد الواجب إتباعها من أجل توفير قدراً عالياً من العناية للأسنان ، و منها :-

أولاً :- الحرص على زيادة طبيب الأسنان ، و ذلك بشكلاً دورياً ، و منتظماً من أجل إزالة ذلك الجير المتراكم على الأسنان ، و بشكلاً جيداً .

ثانياً :- القيام بغسيل تجويف الفم باستعمال الغسول ، و ذلك بعد عملية تنظيف الأسنان بالفرشاة .

ثالثاً :- مراعاة عملية تنظيف الأسنان باستعمال فرشاة الأسنان على الأقل بعدد مرتان في اليوم الواحد .

رابعاً :- الامتناع الكامل عن التدخين بأنواعه حيث أنه من المعروف أن المواد الكيميائية الموجودة في التبغ بأنواعه  هي مجموعة من المواد ذات التأثير الضار ، و بحداً عالي على الأسنان .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

(1) Reader Comment

  1. A
    A
    2019-03-13 at 12:03

    شكرا لك

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *