كيف يؤثر الكافيين على مستوى سكر الدم ؟

يحصل الأمريكيون على الكافيين يوميا سواء من القهوة ، الشاي ، الصودا أو الشوكولاتة ، وبالنسبة للأشخاص الأصحاء فهذه العادة غير ضارة ، ولكن إذا كنت تعلني من سكري الدرجة الثانية ، فالكافيين يعرقل قدرتك على الحفاظ على استقرار مستوى السكر في الدم .

كيف يؤثر الكافيين على سكر الدم ؟

أشارت مجموعة من البحوث أن الأشخاص الذين يعانون من سكري الدرجة الثانية يجب أن يتراجعوا عن تناول الكافيين ،لأنه يمكن أن يزيد معدل السكر والإنسولين في الدم لديهم ، وأجريت دراسة على الأشخاص المصابون بسكري الدرجة الثانية ، والذين يتناولون 250 مجم من الكافين على الإفطار ومثلهم في موعد الغداء ، وهذه الكمية تعادل كوبين من القهوة مع كل وجبة ، فكانت النتيجة ارتفاع مستوى السكر في الدم بنسبة 8% بالمقارنة مع الأيام الذين لا يتناولون القهوة فيها ، كما تزداد معدلات السكر لديهم بصورة كبيرة بعد تناول الوجبات .

يرجع السبب في ذلك أن الكافيين يمكنه التأثير على استجابة الجسم للإنسولين ، وهو الهرمون الذي يسمح للسكر أن يدخل الخلايا ويتحول إلى طاقة ، كما يخفض الكافيين الحساسية للإنسولين ، وهذا يعني أن الخلايا لا تستجيب لهذا الهرمون مهما فعل الشخص ، فلا تستطيع إمتصاص السكر من الدم بعد تناول الطعام أو الشراب ، مما يدفع الجسم لإنتاج المزيد من الإنسولين ، لذلك ترتفع معدلات السكر والإنسولين بعد تناول الوجبات .

إذا كنت تعاني من سكري الدرجة الثانية ، فجسمك لا يستخدم الإنسولين بطريقة جيدة ، وترتفع معدلات السكر في الدم عن المستوى الطبيعي بعد تناول الوجبات ، والكافيين يعيق إعادة هذه المعدلات إلى طبيعتها مرة أخرى ، مما قد يسبب ارتفاع شديد لهذه المعدلات ، ومع مرور الوقت تصبح عرضة لمضاعفات مرض السكري مثل تلف الأعصاب وأمراض القلب .

لماذا يستطيع الكافيين التأثير على سكري الدرجة الثانية ؟

لا يزال العلماء حتى الآن يدرسون كيفية تأثير الكافيين على الإنسولين وسكر الدم ، ولكنهم توصلوا إلى بعض النفاط حول كيفية ذلك وهي كالآتي :

1- يعمل الكافيين على زيادة مستوى بعض هرمونات التوتر ، مثل الإبينفيرين “الأدرينالين” ، الذي يمنع الخلايا من تحويل السكر ، كما يمنع الجسم من إنتاج الإنسولين .

2- يعمل الكافيين على منع بروتين الأدينوسين ، وهذا المركب يلعب دورا هاما في التحكم في كمية الإنسولين التي ينتجها الجسم ، وكذلك كيفية إستجابة الإنسولين له ، فالكافيين يمنع الأدينوسين من القيام بوظيفته ، فلا يستطيع تنقية السكر من الدم سريعا .

3- يسبب الكافيين عدم القدرة على النوم ، والبقاء مستيقظا ، ونقص النوم ربما يخفض الحساسية للإنسولين أيضا ، مما يعيق إستجابة الجسم له.

ما هي الكمية الزائدة من الكافيين ؟
إن الحصول على 200 مجم من الكافيين يمكن أن يؤثر على سكر الدم ، وهذه الكمية تعادل كوبين من القهوة المحضرة أو 3-4 أكواب من الشاي الأسود ، بالإضافة إلى ذلك تعتمد إستجابة الجسم للكافيين على عدة عوامل منها العمر والوزن ، كما أن كمية الكافيين التي تتناولها تلعب دورا هاما في ذلك ، فالأشخاص المصابون بالسكري والمعتادين على تناول مشروب القهوة بانتظام لا ترتفع لديهم معدلات السكر ، ويفسر الخبراء ذلك الأمر بأن الجسم يعتاد على تناول هذه الكمية من الكافيين مع مرور الوقت ، وعلى الجانب الآخر يوجد بعض الباحثين الذين يؤكدون أن الكافيين يؤثر على مستوى السكر في الدم حتى إذا كان الشخص معتاد على تناوله كل صباح .

وللتأكد من تأثير الكافيين على ارتفاع معدلات سكر الدم يمكنك التحدث إلى طبيبك المتخصص ، وربما تحتاج إلى اختبار معدل السكر في الدم كل صباح بعد تناول كوبك المعتاد من الشاي أو القهوة ، لتستطيع التعرف على تأثير الكافيين على مستوى السكر لديك .

ماذا عن الكافيين الموجود بالقهوة ؟
أظهرت بعض الدراسات أن القهوة يمكنها أن تقلل خطر الإصابة بسكري النوع الثاني في المرتبة الأولى ، ويشير الخبراء أن هذا الأمر يرجع لإحتواء هذا المشروب على مضادات الأكسدة، والتي تعمل على تخفيف الالتهابات ، مما يقلل فرص الإصابة بهذا المرض .

أما إذا كنت مصاب فعليا بسكري الدرجة الثانية فالأمر مختلف ، حيث يعمل الكافيين الموجود في القهوة على صعوبة التحكم في سكر الدم ،  فإذا كنت تعاني من ارتفاع معدلات السكر في الدم بعد تناول قهوتك الصباحية ، فيجب أن تستبدلها بالقهوة منزوعة الكافيين ، فمهما كانت الكمية قليلة فإنها تؤثر على مستوى السكر والإنسولين في الدم .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

بسمة حسن

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *