تعرف على أبرز النقاط في معركة القادسية

- -

شهر رمضان هو الشهر المحبب لدى المسلمين جميعا وهو الشهر الذي يقترب فيه العبد الى ربه بصورة أكبر ويسعى الى الأكثار من الخير فهو شهر خير وبركات على المسلمين ودائما ما يفرح المسلمين في هذا الشهر لأسباب كثير ومن ضمن هذه الأسباب هو سبب ذكريات تجعل الكل يفتخر بها وهي ذكرى الأنتصارات والفتوحات التي فعلها المسلمين في شهر رمضان والتي تعتبر أشهر المعارك والفتوحات التي حدثت في شهر رمضان وأبرزها غزوة بدر الذي سوف يتذكرها دائما التاريخ الأسلامي كأبرز الأحداث والمعارك التي حدثت في رمضان بجانب فتح مكة والذي حدث أيضا في رمضان ، وهناك ايضا فتحوحات الأندلس الذي حدث في رمضان وهناك أيضا معارك حدثت قبل شهر رمضان وقبل هذا الشهر الكريم بايام في شهر شعبان ومن أبرز هذه المعارك التي دارت في شهر شعبان هي معركة القادسية ولعل اليوم في هذا المقال أيضا سوف نتحدث عن أبرز المعارك التي حدثت في شعبان وهي معركة القادسية فأين ومتى بدأت هذه المعركة ومن كان قائدها في هذا الوقت .

معركة القادسية :

معركة القادسية هي أهم المعارك التي أنتصر فيها المسلمين حيث أنتصر المسلمين على الفرس

هي أبرز المعارك التي حدثت في التاريخ السلامي وتعتبر من أفضل المعارك التي حارب بيها المسلمون حيث كانت هذه الحرب أمام الفرس القوة التي كان لا يستهان بها وقتها حيث كان ملك الفرس يزدجر دائما المتابعة لأخبار المسلمين وكان رغم أنبهاره بهم وبالفتوحات التي كانت تحدث على يد المسلمين كان دائم القلق من القوة الجديدة التي بدات تظهر على الساحة العالمية فبدأ يستشير من حولة من أجل محاربة المسلمين .

في نفس التوقيت وصل الخبر الى والي العراق الذي بدوره أحضر كتابا لأمير المؤمنين عمر بن الخطاب من أجل أطلاعه على الأمر فكان عمر بن الخطاب بمجرد معرفته الخبر بدأ في حشد الجيش الأسلامي من كل صوب من أجل معركة الفرس وتولى قيادة الجيش الأسلامي سعد بن أبي وقاص وهو الصحابي الجليل وأحد المبشرين بالجنة ومن أخوال النبي ومن الست أشخاص الذي أختارهم عمر لأختيار الخليفة من بعده ، وتم أختيار سعد بن أبي وقاص للمعركة بسبب شجاعته وروحه القائدية التي يتمتع بها بجانب الشخصية القوية وحرصه الدائم على تكاتف المسلمين .

بعد أجتماع عمر مع القادة التي شهدت أنتصار بدر من قبل ومع سعد بن أبي وقاص طلب عمر أن يجند الكثير ممن ينطبق عليهم شروط التجنيد حيث الكثير في هذا التوقيت كان يخشى جيش الفرس الذي يعذب ويقتل بأبشع الصور دون رحمة فكان جيش الفرس أسطورة هذا الزمان ولكن أستطاع جيش المسلمين تجميع ما يقرب من حوالي 35 ألف مقاتل يريدون النصر أو الشهادة وفي نفس التوقيت بدأ ملك الفرس يزدجر في التحالف مع بيزنطة وأنضم الكثير من الجنود للفرس فأصبح الجيش يفوق المسلمين عدا أربع مرات تقريبا فقد كان العدد 120 ألف مقاتل .

تمت الحرب بين المسلمين والفرس على مدار أربعة أيام وأستخدم الفرس الفيلة كنوع من التخويف للمسلمين ففي اليوم الأول ويسمى أريماث هاجم الفرس بشدة على قبائل المسلمين بصورة كبيرة واستطاعوا قتل وأسر العديد من المسلمين ، وفي اليوم الثاني والذي يسمى أغواث جاء المدد للمسلمين من الشام بقيادة عمرو التميمي والذي قاد المسلمين لقتل حوالي 10 ألالاف مقاتل من الفرس مقابل ألالفين من المسلمين ، أما اليوم الثالث فهو يوم عماس والذي ظلت الحرب دائرة متواصلة ليل نهار وفي هذا اليوم هربت الأفيال من المعركة وأنكشفت جبهات الفرس ، وفي اليوم الرابع هو يوم القادسية والذي من خلاله أنتصر المسلمين على الفرس في حادثة تاريخية هي الأبرز في تاريخ المسلمين في ذات التوقيت حتى الأن وأنتهت أسطورة الفرس على يد المسلمين وبدأت أمبراطورية الأسلام في التوسع حيث قاموا بأثر وقتل الكثيرين .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

محمد

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *