لمحات من حياة أم المؤمنين السيدة خديجة زوجة رسول الله

كتابة ملاك آخر تحديث: 10 يونيو 2017 , 18:33

السيدة خديجة أم المؤمنين وزوجة رسول الله صلى الله عليه وسلم، هي السيدة خديجة بنت خويلد بن أسدٍ بن عبد العزَّى بن قصي القرشية الأسدية ، وهذه العائلة كانت من أشراف قريش من حيث النسب والحسب والشرف ، ولدت في مكة المكرمة ووالدتها هي السيدة فاطمة بن زائدة بن الأصم ، منذ صغر السيدة خديجة بنت خويلد رضي  الله عنها وهي مشهورة بالخلق الحميد والأدب الجم، حتى وان كانت قريش في هذه الآونة تشتهر بالمجون والكثير من الملذات ، إلا أن تربيتها وخلقها الرائع جعلها تلقب باسم الطاهرة ، وكل القبائل كان يدرك قيمة هذه العائلة وتربيتهم في أولادهم  .

السيدة خديجة بنت خويلد والتجارة

اشتهرت السيدة خديجة بنت خويلد رضي الله عنها بالتجارة ، وكانت لها قوة مالية قوية وعقلا مميزا ، فكانت لها من الجاه والمال الكثير والكثير ، كانت تقوم باستئجار الشباب للتجارة بأموالها، في رحلات التجارة التي كانت تجوب شبه الجزيرة العربية ، ما بين الشام واليمن لشراء البضائع، وبيعها في مكة المكرمة ، حينما علمت السيدة خديجة بنت خويلد بأمانة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، استأجرته ليقوم بالتجارة لها وبالفعل أعطته أكثر مما تعطي أي شاب للتجارة، وقد قبل الرسول صلى الله عليه وسلم بالتجارة لصالح السيدة خديجة.

 وقد أخذ الرسول صلى الله عليه وسلم  المال  من السيدة خديجة وكان بصحبته ميسرة غلام السيدة خديجة ، قام رسول الله صلى الله عليه وسلم بشراء البضائع وعاد إلى مكة المكرمة ، وقد بيعت البضاعة وكانت الأرباح أضعاف ما كانت تحصل عليها السيدة خديجة بنت خويلد مسبقا .

زواج الرسول صلى الله عليه وسلم من السيدة خديجة بنت خويلد

بعد أن انتهت رحلة التجارة كان لميسرة غلام السيدة خديجة حديث خاص لها، حيث أخبرها بحسن أخلاق سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وصفاته المثلى ، التي وضحت عليه أثناء الرحلة ووصف لها هدوءه وأمانته وصدقه ، فما من السيدة خديجة إلا أنها أرسلت لسيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم صديقتها نفيسة ، لتخبره أن السيدة خديجة في رغبة أن تتزوجه ، وقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم الزواج من السيدة خديجة بنت خويلد، والتي كانت تبلغ من العمر أربعون عاما ، و رسول الله صلى الله عليه وسلم كان في سن الخامسة والعشرين .

زوجة الآمين وأول المسلمين

تزوجت السيدة خديجة بنت خويلد من الرسول صلى الله عليه وسلم، وكانت الزوجة المثالية أخلاقا وعشرة ، فقد دامت العشرة بينهما خمسة وعشرون عاما، وقد ظل سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يعمل بالتجارة بأموال السيدة خديجة بنت خويلد في ألفة واحترام، حتى مع نزول الوحي وبداية الرسالة مع سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ، كانت هي أول من آمن بما أنزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم وأول من نطق الشهادة وأول من توضئ وصلى  ، وكانت دائما ما تساعده وتخفف عليه ألام الأذى والحزن الذي يلقاه في بداية نشره للإسلام في آل قريش ، وقد أنفقت الكثير والكثير وقت الحظر الاقتصادي على المسلمين من أل قريش لكي تكفي المسلمين أغراضهم .

أم أولاد المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم

قد أنجبت السيدة خديجة بنت خويلد كل أبناء الرسول صلى الله عليه وسلم ، ماعدا إبراهيم ، فقد أنجبت لرسول الله السيدة زينب والسيدة رقية والسيدة أم كلثوم والسيدة فاطمة الزهراء والقاسم ، وقد أنجبتهم قبل البعثة ، فيما أنجبت عبد الله بعد البعثة ، وانشغلت السيدة خديجة بنت خويلد بتربية أولادها وبعد وفاة القاسم وعبد الله ، قام سيدنا رسول الله بتربية علي بن أبي طالب بعد موافقة عم رسول الله أبو طالب ، لتقوم السيدة خديجة بتربية سيدنا علي بن أبي طالب ورعايته.

وفاة السيدة خديجة عليها السلام

توفيت السيدة خديجة بنت خويلد رضي الله عنها عن سن خمسة وستون عاما و قبل الهجرة بثلاث سنوات ، وقد حزن سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم كثيرا وأسمى هذا العام بعام الحزن بعد وفاة عمه أبو طالب في نفس العام أيضا .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق