مضاعفات التخدير النصفي

التخدير النصفي هو شكل من أشكال التخدير الموضعي , يتم حقنه في السوائل المحيطة بأعصاب العمود الفقري أسفل نهاية الحبل الشوكي . تعمل حقن التخدير النصفي عن طريق تخدير جزء كبير من الجسم ( تحديدا , تخدير الأعصاب من الخصر إلى أصابع القدم ) مع ترك المريض واعي . عادة ما يبدأ التخدير على الفور و يستمر من ساعة إلى ساعتين .

و غالبا ما يستخدم التخدير النصفي ( أو تخدير النخاع الشوكي ) في :
– جراحة العظام , و المفاصل , و خاصة عظام الساق .
– إصلاح الفتق , و الدوالي , و جراحة البواسير .
– جراحة الأوعية الدموية : عمليات الأوعية الدموية في الساق .
– إصلاح هبوط و بعض عمليات استئصال الرحم .
– الولادات القيصرية .
– جراحة البروستاتا , و المثانة , و الأعضاء التناسلية .

ما هي فوائد التخدير النصفي ؟
التخدير النصفي له بعض المزايا مقارنة بالتخدير العام , أهمها :

– مخاطر الإصابة بعدوى الصدر بعد الجراحة أقل .
– تأثيره أقل على الرئتين و التنفس .
– تخفيف الألم ممتاز بعد الجراحة مباشرة .
– مخاطر التشويش و الخلط بعد العملية أقل , و خاصة إذا كنت من كبار السن .
– لا تحتاج لعقاقير قوية لنخفيف الألم التي تسبب القيء و الغثيان . و ذلك لأن تخدير النخاع الشوكي تقلل من الحاجة للأدوية المسكنة للألم الأخرى .
– يمكنك العودة إلى الأكل و الشرب مبكرا بعد العملية , مقارنة بالتخدير الكلي .
– تقليل مخاطر التخدير الكلي لبعض الأشخاص مثل كبار السن , و مرضى القلب .
– أكثر امانا في حالات الولادة لكل من الأم و الجنين مقارنة بالبنج الكلي .

ما هي الآثار الجانبية للتخدير النصفي ؟
كما هو الحال مع تقنيات التخدير , هناك احتمال لحدوث آثار جانبية أو مضاعفات غير مرغوب فيها .

انخفاض ضغط الدم : يمكن أن يسبب تخدير النخاع الشوكي انخفاض في ضغط الدم . سيتم التحكم في ذلك من قبل طبيب التخدير مع السوائل التي تعطى لك بالتنقيط , و إعطاءك أدوية لرفع ضغط الدم .
الحكة : يمكن أن تحدث الحكة كأثر جانبي لاستخدام العقاقير مثل المورفين في تركيبة مع المخدر الموضعي للتخدير النصفي . إذا كنت تعاني من الحكة , يمكن علاجها بسهولة , عليك إخبار طبيبك فقط .
احتباس البول : قد تجد صعوبة في التبول , حيث تعود المثانة إلى وضعها الطبيعي بعدما تختفي آثار التخدير . قد تحتاج وضع قسطرة في المثانة بشكل مؤقت . و لحسن الحظ لا تتأثر وظيفة الأمعاء من هذا التخدير .
الصداع : هناك العديد من أسباب الصداع بعد العملية , بما في ذلك التخدير , الجفاف , قلة الأكل أو التوتر . معظم حالات الصداع تتحسن في غضون ساعات قليلة , و يمكن علاجها بأدوية تخفيف الألم .

يمكن أن يحدث صداع حاد بعد حقن العمود الفقري . يحدث في النساء الشابات اللواتي يخضعن للتخدير النصفي أثناء الولادة بنسبة تصل إلى حوالي 1 من كل 200 أو 300 امرأة تم حقنها في العمود الفقري . و هو أقل شيوعا بكثير في كبار السن الذين يخضعون للتخدير النصفي . هذا الصداع يزداد سوءا عند الوقوف أو الجلوس . إذا تعرضت لهذا النوع من الصداع اطلب المساعدة الطبية .

مضاعفات نادرة :
تلف الأعصاب : في بعض الحالات النادرة , قد يتسبب تخدير النخاع الشوكي تلف دائم في الأعصاب . المرضى المسنين الذين يعانون من انخفاض مطول في ضغط الدم خلال التخدير هم أكثر عرضة لخطر لتلف الأعصاب الدائم , مما يؤدي ذلك إلى شلل أحد أو كلا الساقين . حوالي 1 من كل 50.000 من الذين خضعوا للتخدير النصفي لديه فرصة حدوث تلف الأعصاب .

و يمكن أن يحدث فقدان مؤقت للإحساس مع ضعف العضلات و الخدر و الوخز , لبضعة أيام أو حتى أسابيع , و لكن كل هذه الأشياء تقريبا ما تشفى بالكامل في الوقت المناسب .

و يمكن أن تحدث هذه المضاعفات النادرة الخطيرة إذا حصل المريض على جرعة عالية من الدواء أو إذا تم حقن نوع خاطيء من الدواء . و في بعض هذه الحالات يمكن أن يصل الدواء أيضا إلى عضلات الصدر و الرقبة , و يصبح المريض غير قادر على التنفس , و سوف ينخفض ضغط الدم و تشعر بوخز في الذراعين و اليدين أيضا . إذا لم يتم معالجة هذه الحالة على الفور , يمكن أن تؤدي إلى السكتة القلبية .

بعض النصائح بعد التخدير النصفي :
– عدم رفع الرأس أعلى من مستوى الجسم في الساعات الأولى القليلة بعد العملية .
– تحريك الساقين بإستمرار لمنع حدوث الجلطات .
– شرب المزيد من السوائل .

موانع استخدام التخدير النصفي :
– إصابة المريض بعدوى جلدية .
– المرضى الذين يعانون من سيولة الدم .
– وجود أورام أو التهابات في المخ و السحايا .
– تغييير التشريح الطبيعي للفقرات .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *