Monday, Jun. 18, 2018

  • تابعنا

ارتفاع الدهون الثلاثية وطرق التحكم فيها

يعاني عدد كبير من الأشخاص من ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية في الجسم ، وعلى الرغم من أنها واحدة من أكثر الحالات الصحية الشائعة ، نجد الكثير لا يعلم عنها المعلومات الأساسيات ، وأظهرت العديد من الدراسات العلاقة بين ارتفاع الدهون الثلاثية وأمراض القلب ، نوبات القلب والسكتات ، خاصة لدى الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع الكوليسترول الضار HDL ، ومرض سكري الدرجة الثانية .

توجد بعض الأخبار السارة أنه يمكن القيام ببعض الوسائل ، التي تساعد على خفض نسبة الدهون الثلاثية وتحسن الصحة .

أولا اكتشف أن نسبة الدهون الثلاثية المرتفعة لديك ، ثم حاول أن تجد الحلول لذلك .

التعرف على عدد الدهون الثلاثية :
هذه هي نسب الدهون الثلاثية في اختبار الدم صائما :
– النسبة الطبيعية : أقل من 150 مجم / ديسيلتر
– خط الحد : 150-199 مجم / ديسيلتر
– النسبة المرتفعة : 200-499مجم / ديسيلتر
– النسبة المرتفعة جدا : 500 مجم / ديسيلتر أو أعلى من ذلك

طبقا للمؤسسة الأمريكية للقلب يجب الخضوع لاختبارت منتظمة لقياس نسبة الدهون الثلاثية والكوليسترول في الدم ، للأشخاص أكثر من 20 عام .

هل ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية شيئا سيئا ؟
يرتبط الارتفاع الشديد في الدهون الثلاثية بمشكلات الكبد والبنكرياس ، كما أظهرت الدراسات نتائج عكسية حول دور الدهون الثلاثية في زيادة خطر أمراض القلب ، ولكن ليست جميع الدراسات تتفق على ذلك .

تظهر مشكلة ارتفاع الدهون الثلاثية مع بعض المشكلات الأخرى مثل ارتفاع ضغط الدم ، السكري ، السمنة وارتفاع الكوليسترول الضار أو انخفاض الكوليسترول الجيد ، لذلك نجد صعوبة في تحديد المشكلات الناتجة عن ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية .

على سبيل المثال نجد بعض الأشخاص الذين لديهم مشكلات وراثية يمكن أن تسبب لهم ارتفاع نسبة الكوليسترول ، ولكنها لا تزيد خطر الإصابة بمشكلات القلب ، ولكن توجد بعض الأدلة التي تؤكد أن الدهون الثلاثية وحدها تزيد فرص الإصابة بأمراض القلب ، كما توجد بعض الدراسات التي أظهرت أن الدهون الثلاثية تلعب دورا مصغرا في الإصابة بأمراض القلب .

وتجرى الكثير من الدراسات الحالية لمحاولة إيجاد دواء لعلاج ارتفاع الدهون الثلاثية وتقلل خطر الإصابة بأمراض القلب في نفس الوقت ، بالإضافة إلى ذلك يلعب النظام الغذائي دورا فعالا في خفض الدهون الثلاثية وتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية .

التجكم في ارتفاع الدهون الثلاثية : تغيرات أسلوب الحياة
على الرغم من اكتشاف هذه الحالة يعد أمرا مزعجا ، ولكن توجد بعض التغييرات في أسلوب الحياة ، والتي تساعد على خفض نسبة الدهون الثلاثية ومنها :

1- زيادة ممارسة التمارين الرياضية : يوصي الخبراء بأن كل شخص يحتاج للحصول على 30 دقيقة من التمرين 5 مرات أسبوعيا على الأقل ، وإذا كنت غير لائق يمكنك البدء تدريجيا ، بالمشي السريع ثلاثة مرات أسبوعيا لبناء جسمك ، فالرياضة لها تأثير واضح على خفض الدهون الثلاثية .

2- اختار أفضل الدهون : يجب الانتباه إلى الدهون التي تتناولها ، حاول أن تحد من الدهون غير الصحية التي تتناولها ( الموجودة في اللحوم ، الزبد والجبن ) ، والدهون المهدرجة ( الموجودة في الأطعمة المصنعة والسمن الاصطناعي ) ، و بالمثل الكوليسترول .

كما يجب تعزيز استهلاك الدهون الصحية مثل الدهون الأحادية الغير مشبعة ، والتي توجد في زيت الزيتون ، المكسرات ، وبعض الأسماك ، فأثبتت الدراسات أن دهون الأوميجا3 تساعد على خفض مستوى الدهون الثلاثية ، ولكن يجب استخدام كميات قليلة من الدهون الصحية لأن سعراتها الحرارية عالية .

3- التوقف عن تناول الكحول : حتى الكميات القليلة من الكحول ، تسبب زيادة ارتفاع معدلات الدهون الثلاثية في الدم ، لذلك يجب الابتعاد عن تناوله .

التحكم في ارتفاع الدهون الثلاثية : العلاج الدوائي
ربما يحتاج مرضى القلب وارتفاع مستوى الدهون الثلاثية إلى بعض الأدوية للتحكم في نسبتها :
1- الفايباريت Fibrates  : تستطيع خفض معدلات الدهون الثلاثية ، كما يمكن أن تساعد في تحسين مستوى الكوليسترول أيضا .

2- زيت السمك : تستطيع دهون الأوميجا3 الحفاظ على استقرار الدهون الثلاثية ، استشر طبيبك إذا كان يناسب وصف زيت السمك لك ، كما أن تناول مصادر دهون الأوميجا3 مثل بذور الكتان يساعدك .

3- النياسين ( حمض النيكوتينيك ) : يستطيع خفض نسبة الدهون الثلاثية بحوالي 50% ، وهو متاح كمكمل غذائي بدون وصفة طبية أو كدواء بوصفة طبية .

4- ستاتينز : يعتبر الدواء القياسي لعلاج مستوى الكوليسترول الغير صحي ، كما أنه يخفض الدون الثلاثية ، وهو الدواء الوحيد الذي ثبتت فاعليته في تقليل خطر الإصابةة بالنوبات القلبية والسكتات ، ولكن يوجد بعض الأطباء الذين يفضلون الأنواع السابقة لعلاج ارتفاع الدهون الثلاثية .

عندما تحدث طبيبك ، ناقش معه جميع الأدوية ، المكملات الغذائية والفيتامينات التي تتناولها ، فتوجد بعض الأنواع مثل حاصرات بيتا ، حبوب منع الحمل ومدرات البول ، التي يمكن أن تسبب بعض الآثار الجانبية مثل ارتفاع مستوى الدهون الثلاثية .

 

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

بسمة حسن

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *