علامات تشير إلى خطر فرشاة الأسنان

يعتبر تنظيف الأسنان بالفرشاة ، أول شيئ تفعله بعد الإستيقاظ من النوم ، وربما تقوم أيضا ببعض تمارين الإطالة قبل الإستحمام ، في الحقيقة يقوم 90% من الأشخاص يقومون باتباع عادة تنظيف الأسنان بالفرشاة صباحا ، لأن أحد العادات الصحية الهامة للحفاظ على الصحة .

ومنذ الصغر يخبرنا الوالدين ، الكبار والمعلمين بضرورة تنظيف الأسنان مرتين يوميا على الأقل ، ويفضل صباحا ومساءا ، ويقوم العديد من الأشخاص أيضا بتنظيف الأسنان بالفرشاة بعد الوجبة الرئيسية أو التي تحتوي على الحلوى والسكر .

لذا نستنتج جميعا أهمية تنظيف الأسنان بالفرشاة ، في الحفاظ على النظافة الشخصية والوقاية من مشكلة التسوس ، فإذا كنت لا تتبع هذه العادة ، فأنت عرضة لتطور ترسبات البلاك والتكلس ، والتي تنتج عن تراكم بقايا الطعام بين الأسنان ، وعندما لا تكون الأسنان نظيفة ، يمكن أن تصاب بالتسوس ، عدوى اللثة ، فقدان الأسنان ورائحة النفس الكريهة .

بالإضافة إلى ذلك ترتبط قلة النظافة الشخصية بالأسنان بالإصابة بامراض القلب ، لدى الكثير من الأشخاص ، وذلك لأن البكتريا تنتقل للقلب عبر الدم .

استخدم الناس قديما الفحم أو عصا النيم لتنظيف الأسنان ، وكان يتخلصون من هذه الوسائل بعد القيام باستخدامها ، ويبحثون عن مكونات أخرى طازجة لإستخدامها في كل مرة .

على الرغم من ذلك ، نجد في عصرنا الحديث ، يستخدم الناس فرش الأسنان للمساعدة في الحفاظ على نظافة الأسنان ، ولكن هل تعلم أن فرشاة الأسنان والطريقة التي تستخدم بها ، ربما تكون ضارة بصحتك .

متى تكون فرشاة الأسنان ضارة بصحتك ؟

حقيقة 1 : لا يجب أن يشاركك أحد الأصدقاء بفرشاة أسنانك أبدا ، حتى إذا نسى أحد الأشخاص الفرشاة الخاصة به ، حيث تنتقل الميكروبات من الفم للمواد سريعا ، مما يجعلك عرضة للإصابة بالعدوى المختلفة ، وهذا منافيا للنظافة الشحصية التي تستهدفها .

حقيقة 2 : تجنب دفع الماء لتنظيف المرحاض وأنت تقوم بتنظيف أسنانك بالفرشاة ، فالكثير منا يفعل ذلك وخاصة في الصباح ، عندما نكون في عجلة ، وعندما نقوم بذلك يتناثر الماء لمسافة 3 أمتار ، وإذا كانت فرشاتك بالقرب من هذه المسافة ، يمكن أن تصل لفرشاتك ، وعند استخامها يدخل هذا الماء الملوث لجسمك .

حقيقة 3 : لا تقوم بتغطية رأس الفرشاة بالأغطية البلاستيكية أو الأنسجة الورقية ، لأنها تسبب إنتاج الرطوبة على شعيرات الفرشاة ، وتصبح تربة خصبة للبكتريا الضارة ، التي تسبب العديد من الأمراض .

حقيقة 4 : تجنب وضع فرشاة الأسنان بشكل أفقي على الأسطح ، لأن هذا الوضع يجعلها تبقى رطبة لفترة طويلة من الوقت ، وتسمح لنمو البكتريا ، لذلك يجب وضعها عموديا داخل كوب جاف ، أو الحامل الخاص بفرش الأسنان .

حقيقة 5 : يجب تغيير الفرشاة كل 3 أشهر ، بدون تكاسل ، فالفرشاة القديمة يمكن ان تحتوي على الكثير من البكتريا المسببة للأمراض ، والتي يصعب التخلص منها بأية طريقة .

بعض العلامات التي تشير إلى ضرورة تغيير  فرشاة الأسنان :

1- عندما تتلف الفرشاة : إذا لا حظت أي تغيرات على شعيرات فرشاة الأسنان أو المقبض ، قبل مرور 3 أشهر ، فيجب أن تستبدلها بواحدة جديدة ولا تعتمد على الوقت .

2- تساقط شعيرات فرشاة الأسنان : لا يلتفت الكثير لهذه المشكلة ، ولكنها دليل واضح على ضرورة تغيير الفرشاة ، لأن فاعليتها تقل بصورة كبيرة ، وبالتالي لا تقوم بتنظيف الأسنان جيدا .

3- استخدام الفرشاة مع نزيف اللثة : ينتقل الدم من اللثة إلى الفرشاة ، وتكرار استخدامها يسبب استمرار الالتهابات والبكتريا المسببة لها ، مما يعيق الشفاء من النزيف .

4- بعد الشفاء من المرض : يجب التخلص من الفرشاة التي كنت تستخدمها أثناء مرضك ، لأنها تحتفظ بالكتريا المسببة للعدوى ، مما قد يصيبك بها مجددا .

 

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

بسمة حسن

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *