بحث عن ظاهرة التسول

ظاهرة التسول لا توجد في وطن معين فهي ظاهرة في العالم كله، و منتشرة في كل البلاد سواء بلد غنية أو فقيرة، ويعد التسول من الأمراض المنتشرة الذي لا يخلوا منها أي مكان، و معروف عن التسول انه طلب المال أو المساعدة من الناس في الطرقات العامة، مستخدمين أكثر من وسيلة لجلب شفقة الناس، و انتشر المتسولون في الشوارع و الأزقة و أمام المحلات التجارية، والأماكن التي يكثر فيها تواجد الناس بصفة عامة، وبالرغم من المجهودات الصعبة التي تقوم بها الدولة في إيقاف هذه الظاهرة المنتشرة، إلا أن المسؤولين لا يزالون يملئون الشوارع و لا تستطيع الدولة السيطرة عليهم.

أسباب التسول
الأغلبية بسبب الفقر فهم لا يتمكنون من فرص عمل لإعالة ذويهم، كما أنهم لا يمتلكون أبسط مقومات الحياة المتوفرة لدينا، فلا يجدون أمامهم إلا التسول لتوفير طعام يكفي ذويهم ليوم واحد على الأقل، و إذا كان هذا هو سبب التسول في الدولة مسئولة عنهم، و عليها توفير العمل و الوظائف للمحتاجين بكل مختلف أعمارهم، كما يكون التسول بسبب المرض و هم لا يستطيعون توفير العلاج، بسبب أن تكلفة العلاج تفوق قدراتهم المادية لكن بعض المتسولون يدعون المرض، وتكون معهم وثائق طبية مزورة لجلب شفقة الناس بها، لكن بعض المرضى بالفعل يحتاجون إلى أموال لسد حاجة علاجهم .

الكثير من الناس يرى أن التسول ليس مشكلة و لا عيبا على المجتمع والأشخاص، كما يرون أنه يعتبر عملهم الذي يحتاج إلى القليل من التذلل وهدر كرامة الأشخاص، لكن هذا اعتقاد خاطئ و يتنافى مع القيم الأخلاقية، و هذه القيم من المفترض أن يتحلى المجتمع بها، كما أن بعض المتسولون اتخذوا هذه المهنة وراثة من آبائهم، فتكون الأسرة كلها تعمل بالتسول مما يجعله لا يرى فيه عيبا، فتجد الشخص يتسول في الميادين العامة بدون تردد أو شعور بالإحراج، و في هذه الحالة يكون حل التسول معقدا أكثر، لأن القناعة الموجودة داخل الشخص المتسول تجبره على التسول بعيد عن أي أسباب، والمتسول الذي يحتاج إلى مال بالفعل تستطيع منعه عن التسول بتوفير المال له أو العلاج، أما المتسول بالوراثة يكون مقتنع بالفكرة و يصعب عليك إقناعه عن ترك التسول.

طرق و أنواع التسول
يكون التسول أنواع فتجد تسول مباشر و هو طلب المتسول المال مباشرة، و يكون المتسول فيه يمد يده للمارة ويمكنه إظهار عاهة، أو ارتداء ملابس قديمة متسخة و ممزقة هذا لجلب شفقة الناس، أو يمكنه جلب التعاطف عن طريق ترديد عبارات معينة مثل الدعاء، و غيرها من الوسائل التي يتم استخدامها في التسول، و التسول غير المباشر أو يسمي هذا الشخص بالمقنع، فتجده يبيع سلع بسيطة و رمزية ، مثل بيع مناديل أو مسح زجاج سيارات و يجلب شفقتك بظروفه المادية و يطلب منك المساعدة بالشراء منه، كما يوجد نوع من التسول و هو الإجباري، ويتم فيه إجبار الشخص على التسول، كما يحدث مع الأطفال الذين يتم خطفهم من أجل التسول، أو حتى أبناء المتسولين يجبرون على هذا الفعل.

و التسول في المواسم فتجد بعض الناس يكثرون من التسول في المواسم، مثل شهر رمضان والأعياد وغيرهم فهذه أبواب رزق بالنسبة إليهم، و أيضا من التسول و هو التسول الاختياري، و يكون فيه الشخص المتسول لا يريد شيء سوى كسب المال، تسول الشخص القادر و يكون المتسول فيه قادر علي العمل لكنه لا يفضل سوى التسول، أما تسول الشخص الغير قادر فيكون فيه التسول عاجز عن العمل، مثلا تجده مريض أو متخلف عقليا أو عاجز لا يستطيع الحركة، وأخطر شيء في التسول هو التسول الجانح، و المتسول من هذا النوع يصاحب تسوله أفعال إجرامية مثل السرقة، و يتخذ التسول ستارا له ليسهل عملياته الإجرامية.

علاج التسول
حث الأفراد وتشجيعهم على العمل بدل من اللجوء إلى التسول، كما يجب كفالة الأيتام ورعايتهم في دور الرعاية، توعية الأشخاص بمخاطر التسول و عقوبته، و أثره السلبي على المجتمع كما يجب توعية الوالدين على تشجيع أبنائهم لتجنب هذه الظاهرة، أيضا من ضمن علاج ظاهرة التسول دراسة الأسباب التي أدت إلي التسول، وطرح حلول للحد منها والتوعية من أجل القضاء عليها، مهمة الشرطة و مشاركاتها في القبض على المتسولين، دعم و مساعدة الجمعيات الخيرية بالمساعدات النقدية، لكي يتم كفاية المحتاجين و إبعادهم عن ظاهرة التسول.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

الشيماء يوسف

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *