الفرق بين وحام الولد والبنت

الوحام لا يعد أمراً مدروساً بشكل علمي ، و إنما هو عادات لسيدات في فترات حملهن . الوحام هو أن تشعر المرأة برغبتها الشديدة تجاه أنواع معينة من المأكولات و المشروبات حيث بعضهم في فترة الحمل يفضلن الموالح ، و أخريات يفضلن السكريات ، بعضهن يشتهين أكل اللحوم الحمراء و أخريات يفضلن اللحوم البيضاء مثل الدجاج و الأسماك .

قد ترغب بعض الحوامل بتناول مواد غير غذائية، ومنها الطّين، والتّراب، والرّمل، ورماد السجائر، والثّلج، ومعجون الأسنان، والصّابون، والدّهان، وأوراق الشّجر، والفحم، وصودا الخبز، ونشا الذّرة، والطّباشير، وحتى بودرة الأطفال، والأوراق، والجرائد، والحبر، والمناديل، والذّباب، وغيرها من المواد الغريبة.

سبب وحام الحمل ؟
الوحام لا يوجد له سبب معروف حتى الآن ، ولكنه هو شعور عند النساء أثناء فترة الحمل . وهو يكون نتيجة لتغير في الهرمونات الفسيولوجية و النفسية التي تحدث خلال فترة الحمل . يرى بعض الباحثون  أنه بسبب نقص الحديد ، ويرى آخرون أن الوحام هو شعور يحدث بسبب نقص عنصر معين من الفيتامينات والمعادن في جسم السيدة الحامل فعلى سبيل المثال قد تشعر الحامل برغبتها الشديدة في تناول التفاح وهو فاكهة تحتوي على الحديد و غيره من المعادن ، وبعضهن يشعرن بالرغبة الشديدة لتناول الحليب و أنواع من الجبن فقد يكون السبب هو نقص عنصر الكالسيوم من جسم السيدة الحامل .

أما الطين فهو يحتوي على العديد من المعادن بكميات وافرة؛ كالكالسيوم، والحديد، والنحاس، والمغنيسيوم، وجميعها معادن ضروريّة للحامل وطفلها ، لذلك قد تشتهي الأم الحامل تناول الطين لأن جسمها بحاجة ماسّة لهذه العناصر الغذائية،و من جهة أخرى قد يرتبط وحام الحمل بوجود مرض جسديّ أو نفسي لدى الأم الحامل، فهو شعور يحدث نتيجة لإحتياج الجسم لعنصر معين من العناصر الغذائية والفيتامينات و المعادن .

ما تأثير الوحام على الجنين ؟
مايحدث في الوحام كما ذكرنا من قبل ، أنه قد تشعر المرأة الحامل برغبتها في تناول شيء معين ويحدث لنقص فيتامين أو معدن معين من جسمها وذلك لا يضر الجنين في شيء ، و أحياناً تشعر المرأة برغبتها في تناول شيء ضار قد تحتوي على مواد حافظة و ألوان صناعية وغيرها من العناصر الضارة التي ممكن أن تؤثر بالسلب على صحة الجنين.

الفرق بين وحام الولد والبنت
كما ذكرنا من قبل الوحام لا يوجد شيء علمي مدروس عن الوحام ، ولكن هو يعد نتائج لتجارب السيدات حول العالم ، وقد عرفنا ما هو الوحام و ما تأثيره على الجنين و ما سببه ، والآن نوضح الفرق بين مايحدث عندما تكون السيدة حامل بولد وعندما تكون السيدة حامل ببنت .

أولا : وحام الولد
يكون شعر السيدة الحامل ضعيف ، وتنمو أظافرها بسرعة و تكون مدى صلابتها أكثر من السابق ، تكون بطن السيدة الحامل منخفضة لأسفل ، تفضل السيدة الحامل تناول الحمضيات و الموالح بشكل خاص ، معدل ضربات قلب الجنين يكون أقل من 140 نبضة في الدقيقة ، تكون حرارة القدمين باردة ، لا تشعر السيدة الحامل بالغثيان و خاصة وقت الإستيقاظ من النوم ، تكون معظم حركات الجنين من الجهة اليمني للبطن ، يميل لون بول السيدة  الحامل إلى الأصفر الغامق .

ثانيا : وحام البنت
يكون شعر السيدة الحامل ناعم ومليئ بالحيوية ، تشعر السيدة الحامل بالغثيان وخاصة وقت الإستيقاظ من النوم ، ترغب الحامل أثناء حملها ببنت برغبتها في تناول الحلويات ، تنمو أظافرها بشكل طبيعي ولا تختلف عن فترة قبل الحمل ، تكون حرارة القدمين دافئة معظم الوقت ، يكون عدد نبضات قلب الجنين أكثر من 140 نبضة في الدقيقة ، تكون معظم حركات الجنين من الجهة اليسرى للبطن ، تفضل المرأة تناول عصير البرتقال أثناء حملها ببنت ، شكل البطن يكون مرتفع لأعلى ، يميل لون بول السيدة الحامل إلى الأصفر الفاتح.

ولأن كل هذه الفروق هي تعد نتيجة لتجارب العديد من السيدات ، ولا يمكن لأي سبب تحديد نوع الجنين بدون فحص الطبيب ، ولذلك ننصح السيدة بالإنتظار حتى الأسبوع الرابع عشر من الحمل، والذهاب للطبيب وعمل فحص بواسطة السونار للتأكد من جنس جنينها؛ فغالباً ما يُمكن معرفة جنس الجنين في هذه الفترة أي في الشهر الرابع من الحمل.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *