وسائل قياس الزلازل

يمكن تعريف الزلزال أو الهزة الأرضية، على أنه أحد الظواهر الطبيعية التي تنتج من اهتزاز طبقات الأرض، نتيجة تكسر الصخور الداخلية للأرض، وتختلف الزلازل في شدتها فمنها ما هو ضعيف ولا يشعر به البشر، ومنها ما يُحدث أثار مدمرة، وقد يتبع الزلزال اهتزازات أخرى، ولكن ليست في نفس قوة الهزة الأولى، ويوجد العديد من وسائل قياس الزلازل.

فكرة عمل أجهزة قياس الزلازل :
تعمل تلك الأجهزة من خلال رصد الموجات التي تحدثها الزلازل نتيجة الاهتزازات، حيث يقوم احد المؤشرات برسم خطوط تماثل حركة الأرض، وعلماء الزلازل والجيولوجيين يستخدمون جهازين أساسيين لرصد الزلازل، فالجهاز الأول يقيس حركات الأرض الأفقية عند اهتزازها من خلال جهاز السمسموجرافيك، وبالنسبة للجهاز الثاني يقيس الاهتزازات الرأسية، ويعمل الجهازين من خلال نظرية القصور الذاتي، عن طريق تحويل الاهتزازات الأرضية إلى مجموعة من الإشارات الكهربائية، والتي يتم تسجيلها من خلال الأجهزة.

التطور التاريخي لوسائل قياس الزلازل :
– يعتبر العالم الصيني “تشانج هينج” هو أول من قام برصد اهتزازات الأرض، وكان ذلك في عام مائة اثنان وثلاثون ميلادية، وأعتمد في ذلك على جهاز يستند إلى فكرة سقوط كرة موضوعة في فم أحد الضفادع، ومن ثم قام بتحديد حركة اتجاه الكرة بداية من مكان سقوط الكرة.

– وللعلماء المسلمين دور هام في وسائل قياس الزلازل منذ القدم، حيث أن العالم الجليل “ابن سينا” قام بوضع تفسير علمي لأسباب حدوث الزلازل وذلك في القرن الرابع الهجري، وكذلك قام العالم “جلال الدين السيوطي” في نهاية الألفية الميلادية الأولى بوصف درجات الزلازل.

– خلال الفترة ما بين 1855 – 1913 قام عالم الجيولوجيا الشهير “جوف ميلي” باصطناع أول جهاز لرصد وقياس الزلازل، وكان الهدف من إنشاء الجهاز هو التفريق بين موجات الزلازل الأولية والثانوية، وبعد ذلك بمدة تم اختراع جهاز “السيزموغراف”، الذي كان يهدف إلي تسجيل جميع الموجات الخاصة بالزلازل واتجاهاتها، ومن ثم تفريغ ذلك على ورقة ملفوفة حول اسطوانة، وتختلف طبيعة التموج وفقاً لشدة الزلازل، وفي فترة متقدمة تم اصطناع جهاز “الكسيلرومتر”، الذي يقوم بتسجيل التسارعات في حركة القشرة الأرضية، ويسجل المدة الزمنية للهزات.

– في عام 1900م قام العالم “فيشرت” بالعمل على تطوير رسام الزلازل الأفقي، وبعد ذلك بفترة قام العالم “مينكا” بتطوير احد الأجهزة المماثلة، واعتمد في ذلك على احد السوائل التي تتميز باللزوجة .

– في عام 1910 حثت تطور كبير في وسائل قياس ورصد الزلازل، حيث قام العالم الروسي “غاليتسين” باختراع جهاز الرصد الكهرومغناطيسي، والذي كان يتميز بخفة الوزن ويعمل من خلال إرسال إشارات كهربائية؛ من أجل تسجيل وتصوير إشارات الزلازل التي يتم تحليها بعد ذلك.

– في عام 1922 قام العالم “أندرسن” باصطناع جهاز، ويعتمد في طريقة عمله على طريقة التعامل مع الموجات بشكل أفقي.

– مع التطور والتقدم التكنولوجي الذي صار بوتيرة سريعة في النصف الثاني من القرن العشرين، قام العالم الأمريكي الجنسية “تشارلز ريختر” باصطناع أفضل وسائل قياس الزلازل، وهو جهاز خاص برصد الاهتزازات الأرضية وفقاً لقيم حسابية تبدأ من 1 وتنتهي ب 9 من أجل قياس شدة الاهتزازات.

طبيعة جهاز قياس الزلازل ” ريختر ” :
هو عبارة عن جهاز ذو مقياس عددي، من أجل وصف القوة الخاصة بالزلازل كما يلي:
أقل من 2 وفقاً لمقياس ريختر لا يشعر بالزلزال سوى الحيوانات، أما بالنسبة لدرجة الزلزال من 2 حتى 2.9 يتم رصده من خلال الأجهزة ولا يشعر به الإنسان، وبالنسبة للدرجة من 3 وحتى 3.9 يشعر به الإنسان بصورة طفيفة، أما بالنسبة للدرجة من 4 وحتى 4.9 يشعر به الإنسان، ويحدث تحرك للأشياء غير أنه لا يحدث أية أضرار، وبالنسبة للدرجة من 5 وحتى 5.9 فيعد ذلك زلزال معتدل، وفي حالة وصول المقياس فيما بين 6 وحتى 9 فإن يعد من الزلازل القوية، ويعتبر مقياس ريختر هو ابرز وسائل قياس الزلازل على مستوى العالم ، و هو الجهاز المستخدم في قياس الزلازل و قوتها حتى وقتنا هذا .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *