ماهي الكبائر السبع في الاسلام

- -

الكبائر هي ما عظمت من الذنوب ، وهي ما لا تُغتفر و قد توعد الرحمن لفاعلها بالخلد في النار ، وتتفاوت الكبائر في درجاتها من حيث القبح و عظم الذنب ، والإصرار على الصغيرة تجعلها كبيرة ، و تهلك صاحبها ، قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ” إياكم و ومحقرات الذنوب فإنهن يجتمعن على الرجل حتى يُهلكنه ” .

كما أن إجتناب الكبائر تكفر الصغائر ، يقول الله تعالى في كتابه العزيز ( إن تجتنبوا كبائر ما تُنهون عنه نكفرعنكم سيئاتكم و ندخلكم مدخلاً كريماً  )  النساء .

أكبر الكبائر : هي الشرك بالله ، و القتل ، وعقوق الوالدين ، وشهادة الزور ، و يرى أهل السنة والجماعة  أن فاعل الكبيرة لا يُخلد في النار ، فيحاسب على ما فعل و بعد أن ينال نصيبه من النار يخرج بشفاعة الشافعين .

السبع المهلكات من الكبائر :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ” اجتنبوا السبع الموبيقات ، قالوا : يا رسول الله وما هن ؟ قال : الشرك بالله و السحر و قتل النفس التي حرم الله إلا بالحق و أكل الربا و أكل مال اليتيم و التولي يوم الزحف و قذف المحصنات المؤمنات الغافلات ” .

أولاً الشرك بالله : إثم عظيم ، وهو من الكبائر التي تهلك صاحبها ولا تُغتفر ، وقد حرم الله عليه الجنة ، يقول الحق سبحانه وتعالى ( ولا تجعلوا مع الله إلها أخر إني لكم منه نذير مبين)  ( فلا تجعلوا لله اندادًا وأنتم تعلمون ) البقرة ، و لا يمكن للإنسان أن يقول أن الكون خُلق بمفرده .

و الشرك نوعان : شرك أصغر وهو لا يُخرج صاحبه من الإسلام ، كالحلفان بغير الله ، قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ” من حلف بغير الله فقد أشرك ” ، والشرك هنا يمكن أن يستغفر عنه صاحبه و لكن إن لم يستغفر و استمر فيه ، في هذه الحالة قد يوقعه في الشرك الأكبر .

الشرك الأكبر وهو أن تجعل لله شريكًا في الملك و الألوهية ، و عبادة الأصنام ، و الأموات ، أو بعض المعتقدات مثل أن هناك من يُطاع طاعة مطلقة مع الله ، أو حب مخلوق كحب الله ؛ يقول الله سبحانه وتعالى ( ومن الناس من يتخذ من دون الله أندادًا يحبونهم كحب الله ) البقرة ، كما أن من إعتقد أن هناك من يعرف الغيب غير الله فقد أشرك ، و من استهزأ بالله أو خلقه .

ثانيًا قتل النفس التي حرم الله إلا بالحق : كرم الله الإنسان و فضله على سائر المخلوقات ، و حرم قتل النفس إلا بالحق ، فيقول الله تعالى ( ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق ذلكم وصاكم به لعلكم تعقلون ) الأنعام ، فلا يحل لأحد قتل النفس إلا ما إستثناه الشرع ، ولا يحل لمسلم قتل مسلم ، قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ” كل المسلم على المسلم حرام ، دمه وعرضه وماله ” .

ثالثًا السحر : حرم الإسلام تعليم السحر وتعلمه ، فهو يؤدي إلى الكفر بالله والخروج عن الشريعه ، يقول الحق سبحانه وتعالى ( و اتبعوا ما تتلو الشياطين على ملك سليمان و ما كفر سليمان ولكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر وما أُنزل على الملكين ببابل هاروت وماروت ) البقرة .

رابعًا أكل الربا : مثل ربا البيوع ( أي الأموال و الذهب والفضة و والملح والتمر والشعير ) و ربا البيوع منه ” ربا الفضل ” أي الزيادة في المال دون أجل ، “ربا النسيئة ” هو الزيادة في المال مقابل الأجل ، يقول الله سبحانه وتعالى ( يمحق الله الربا و يربي الصدقات و الله لا يحب كل كفار أثيم ) .

خامسًا أكل مال اليتيم : حرم الله أكل مال اليتيم ، فيقول الحق سبحانه وتعالى ( و لا تقربوا مال اليتيم إلا بالتي هي أحسن ) الإسراء ، و هذا لما ينشره أكل مال اليتيم من عداوة وبغضاء ، و آكل مال اليتيم يأتي يوم القيامة و يخرج من جسده نار ، ومن فمه و عينه وأذنه .

سادسًا التولي يوم الزحف : و هو الإعراض عن الجهاد في سبيل الله ، قال الله سبحانه وتعالى ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا زَحْفًا فَلَا تُوَلُّوهُمُ الْأَدْبَارَ ) .

سابعًا قذف المحصنات المؤمنات الغافلات : قال الحق سبحانه وتعالى ( إن الذين يرمون المحصنات الغافلات المؤمنات لعنوا في الدنيا و الأخرة و لهم عذاب عظيم ) النور ، حرم الله الإفتراء على المؤمنات أو إتهامهن بالزنا أو طعن في الأنساب .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

عبير محمد

(4) Readers Comments

  1. Zahra
    2018-06-14 at 10:42

    مواضيع شيقة شكرا لكم

    • عبير محمد
      2018-09-13 at 02:15

      مايهمنا هو تقديم المعلومات بشكل مميز وبسيط. ونشكرك على المتابعة

  2. A
    A
    2018-10-23 at 10:00

    جزاك الله خير لتوضيح الكبائر

    • عبير محمد
      2018-10-23 at 15:12

      شكرًا جزيلًا

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *