اين تتم صناعة عدسات بيلا bella color lenses

تم إطلاق العدسات اللاصقة بيلا (الملونة وواضحة) في عام 2008 من قبل إبراهيم وهبة، وقد شهدت سلسلة من الابتكارات لمواكبة التكنولوجيات الجديدة والتطور الذي يشهده السوق ورغبات العملاء، اليوم، شركة بيلا تصنيع العدسات اللاصقة تم تصميم المكاتب كلها من مباني ذات رسومات فنية حيث يتم إنشائها بشكل عبقري في التصاميم المريحة من قبل مؤسس الشركة، وقد تم مراعاة أعلى المعايير في الجمال والجودة، وقد تم تصميم هذا النوع من العدسات بعد مرور أكثر من عشر سنوات من تصميم العدسات اللاصقة، و الهدف من تصنيع العدسات اللاصقة هو تصميم منتجات فريدة من نوعها، وعلى أعلى جودة لباحثي الجمال حول العالم.

نبذة عن شركة بيلا للعدسات اللاصقة
قام بتأسيس شركة بيلا إبراهيم وهبي كشركة ولوازم بصرية في عام 2003، وكان يعمل في مجال البصريات منذ عام 1994، ولديه خبرة عميقة الجذور لأكثر من 23 عاما في أدوات اختبار العين وورش العمل ومعدات المختبرات والعدسات اللاصقة، و تعد شركة البصريات هذه واحدة من أكبر ت الشركات الموزعة بالجملة للمنتجات البصرية والإمدادات في الكويت، حيث يتم توفير حلول مبتكرة وعملية ونشطة من حيث فعالية التكلفة في مجال الصناعة البصرية.

وتستورد الشركة مختلف المنتجات البصرية والعيون من الشركات الرائدة في العالم، وعلاوة على ذلك، فإنهم يملكون غالبية المنافذ البصرية ومخازن النظارات الشمسية في جميع أنحاء الكويت مع منتجاتها ذات العلامات التجارية والخدمات المعتمدة للغاية من حيث توزيع أدوات طب العيون،و معدات الورش و الأنظمة المخبرية و أدوات وقطع الغيار و مكملات العناية بالعيون وغيرها الكثير.

مميزات عدسات bella color 
عدسات بيلا تحافظ على أعلى معايير التصنيع وتسعى جاهدة لتصبح رائدة في هذه الصناعة و تصميم المنتجات المبتكرة، فيوجد لديهم عدسات تم تصميمها بشكل فريد جعلتهم ناجحون للغاية و قادة السوق، وضمن خطة واسعة من العدسات الجمال الفريدة العالية بحيث تم تصميم عدسات لاستيعاب جميع أنواع الأزياء والجمال ونمط الحياة الخيارات.

بفضل تقنية التصنيع الجديدة والمتقدمة في مجال صناعة العدسات، يجعلها الاختيار الأول لأولئك الذين يعيشون نمط حياة عصري مع جديد الموضة والجمال.

تعطي العينين المظهر الطبيعي والعديد من الفنانات العربية ترتدي تلك العدسات، و تم تصنيعها بشكل يضاهي العين الحقيقة و بدقة عالية و ألوان تتناسق مع لون العين الاصلي و ألوان الأزياء.

انها تسمح بمرور الاكسجين في العين وذلك بفضل المادة المصنعة منها العدسة BioxifilconA وتعتبر هذه الميزة من أفضل المميزات لأنها لا تسبب جفاف العينين وبالتالي لا تؤذي العين وذلك من أهم الميزات، كما يمكن لضعاف البصر ارتدائها والشعور بالراحة كما تناسب الحياة اليومية.

وتحتوي أيضا على العديد من المميزات الاخري ومنها أنها تجعل سطح العين رطب وتساعد على راحة العين بسبب مرونة العدسات.

كما أنها تلائم جميع العيون الضيقة والواسعة وتحتوي عدسات بيلا علي العديد من الألوان الطبيعة بالإضافة إلى مظهرها الصحي للعين.

وليس كذلك فقط ولكنك يمكنك ارتداء عدسات بيلا في الصباح حتى تحت أشعة الشمس الحارقة ولا تسبب أي ضرر لذلك تسعى العديد من الفنانات على ارتداء عدسات بيلا وذلك بسبب مظهرها الصحي والطبيعي والمرن للعين واحتوائها على ألوان المناسبة لجميع أنواع البشرة.

يتم تصنيع العدسة بمحتوى مائي 38% مما يحمي العدسة من تقلبات الجو و قسوة وجفاف العدسة، بسبب قوة الترابط بين الهيدروجين في الماء و مواد تصنيع العدسة، فتكون خيارا مثاليًا لمن يعانون جفاف العدسات اللاصقة و لا يشعرون بالراحة.

تضمن حماية للعينين من ضوء الأشعة فوق البنفسجية الضارة، و تمنع انعكاس 60% منها لا يصل الى العينين.

طريقة اختيار العدسة المناسبة

تحتوي عدسات بيلا علي العديد من ألوان ولكن بالرغم من كل ذلك يجب معرفة طرق اختيار العدسة المناسبة للون البشرة.

يجب اولا تحديد لون البشرة إذا كنت من أصحاب البشرة البيضاء فهم الأشخاص المحظوظين، فجميع الألوان الفاتحة وأيضا الغامقة تتناسب مع لون البشرة، أما أصحاب البشرة السمراء فعادة تتناسب مع بشرتهم العدسات الفاتحة وإنما تتناسب معهم العدسات المائلة إلى اللون العسلي فإنها مناسبة جدا للون بشرتهم وايضا الأزرق والأخضر مناسب جدا لهم.

منشأها
عدسات بيلا المكبره للعين والتي تتميز بالعديد من المزايا الصحية و الجمالية، وتعتبر من أهم العدسات اللاصقة للعين والتي يتم تصنيعها في الكويت بتكنولوجيا كورية وتعتبر من أفضل العدسات التي أنتجتها شركة اوبتيكال سبلايز.

وتتوافر منتجات شركة اوبتيكال سبلايز من العدسات اللاصقة بيلا كلر في العديد من الأسواق العربية ،داخل مصر والاردن وبلاد العرب وحازت شهرة كبيرة داخل تلك الأسواق ، وقامت العديد من النساء والفنانات بشرائها وذلك بسبب مميزاتها العديدة التي تتميز بها عن غيرها من العدسات اللاصقة.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *