مدة تقويم الاسنان المتفرقة بالتفاصيل

يعاني الكثير من الأشخاص من اعوجاج بالأسنان أو فراغات بين الأسنان مما يزعجهم كثيرًا ويجعلهم يشعرون أن مظهرهم غير لائق. وتتسبب هذه المشكلة في صعوبة في المضغ وألم شديد، كما أنها تقلل من ثقة الشخص بنفسه.

ولكن لم يخلق الله داء إلا وخلق له الدواء، فيمكن علاج هذه المشكلة من خلال تقويم الأسنان، حيث تعمل على إعادة كل سن إلى موضعه المناسب بشكل متناسق عن طريق الضغط الشديد على الأسنان كي تتحرك إلى مكانها المناسب، ويسبب هذا الضغط المستمر والشديد إلى اهتزاز وخلخلة الأسنان حتى يمكن تحريكها من مكانها. لذا، قد يستغرق الأمر شهورًا للوصول إلى المظهر المرغوب.

 أنواع تقويم الأسنان
1- تقويم الأسنان التقليدي : وهو تقويم يحيط الأسنان من أولها إلى آخرها. ويعتبر أقل الأنواع من حيث التكلفة ولكنه يسبب ألمًا في اللثة مع مرور الوقت.

2- تقويم الأسنان التجميلي  Brackets: وهو عبارة عن أسنان مصنوعة إما من المعدن المقاوم للصدأ ( ستانلس ستيل ) أو يكون شفافًا على شكل السيراميك، أو يكون مصنوعًا من البلاستيك والذي يمكن أن يتغير لونه مع طول المدة.

3- تقويم الأسنان الداخلي اللساني Lingual : وهو تقويم يقوم بتثبيت الأسنان من الداخل، بحيث يكون مخفيًا وغير ظاهرًا.

ودعونا نتحدث عن مشكلة الأسنان المتفرقة، أو ما يسميه البعض الفلج، حيث يعتبره البعض سببًا مؤثرًا على جمال الابتسامة، وهو الأمر الذي لا يتقبلونه مما يدفعهم إلى اللجوء إلى عيادات الأسنان لعمل تقويم لسد الفراغات بين الأسنان. وتنتشر مشكلة الأسنان المتفرقة بين الأولاد عن البنات وبين ذوي البشرة السوداء عن البيض.

أسباب الأسنان المتفرقة
– وجود الأسنان اللبنية لدى الأطفال دون سن الخامسة.
– وجود نقص في عدد الأسنان، وخاصة القاطع الثاني.
– وجود سن زائد في المنتصف بين القواطع الأمامية، مما يسبب تباعدًا بين الأسنان.
– بعض العادات السيئة مثل مص الأصبع.
– عدم تناغم عضلات الفم.

علاج الأسنان المتفرقة
ويكون علاج هذه الفراغات بين الأسنان من خلال التقويم السني، ولكن يجب معرفة سبب وجود هذه الفراغات في البداية. فإذا كانت الفراغات بسبب وجود سن زائدة أو سن مدفون فيكون العلاج من خلال خلع السن الزائد أو إجراء عملية بواسطة جراح الفم للوصول إلى السن المدفون وخلعه، ثم التوجه إلى أخصائي تقويم الأسنان لتنسيق الأسنان وسد الفراغات عن طريق أجهزة التقويم السني.

أما في حالة وجود بعض العادات السيئة مثل مص الإصبع أو دفع اللسان، فيتم إجراء بعض الأشعة ودراسة الحالة من جميع النواحي لمعرفة مدى المشكلة، فيكون العلاج من خلال وضع أجهزة تساعد على التخلص من هذه العادات ومن ثم يأتي دور أجهزة التقويم السني لسد الفراغات بين الأسنان.

وإذا كانت المشكلة تكمن في عدم وجود سن أو صغر حجم سن، فيكون العلاج دقيقًا في هذه الحالة من خلال طريقتين. إما من خلال أن يحل الناب محل السن الأمامي ومن ثم إعادة تشكيله ليصبح مثل السن الأمامي ويأتي من بعده دور أجهزة التقويم السني أو من خلال زرع سن محل السن المفقود ويليه بالطبع التقويم السني، حيث يمكن اختيار حل من الاثنين وفقً للحالة.

أما إذا كان السبب هو صغر حجم الأسنان الأمامية، فيمكن إحالة المريض إلى  طبيب تجميل الأسنان لإجراء الحشو التجميلي لتكبير حجم الأسنان أو لعمل التلبيسات الخزفية. وإذا كان السبب هو وجود بروزًا في الأسنان، فيأتي العلاج مباشرة بأجهزة التقويم لإصلاح البروز وسد الفراغات بين الأسنان.

العمر الأمثل لتركيب تقويم الأسنان المتفرقة
تعتبر الفترة المثالية لتركيب تقويم الأسنان هي بين سن السابعة والرابعة عشر، حتى نضمن اكتمال تكوين جميع الأسنان وبالتالي الوصول إلى الشكل النهائي للفك.

مدة تقويم الأسنان المتفرقة
تختلف المدة حسب العمر وحسب الحالة وأيضًا حسب عدد الأسنان، ولكن لا تقل المدة عن ستة أشهر.

ما بعد تقويم الأسنان
يتم نزع الدعامات وأجهزة التقويم والأسلاك بعد نجاح التقويم في سد الفراغات، ولكن يتم تركيب جهاز تثبيت للحفاظ على شكل الأسنان لضمان عدم عودتها إلى ما كانت عليه، ويظل مثبتًا حتى تقوم عظام الفكين بإعادة تشكيل نفسها على الوضع الجديد للأسنان.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *