الفرق بين الكالوري kcal و cal والكيلو كالوري في السعرات الحرارية

تكمن أهمية الغذاء في الطاقة التي يمدّها لجسم الإنسان ، فمن خلال حرقه في الجسم تنتج الحرارة التي تشكل طاقة الشخص للقيام بجميع الأنشطة اليومية المختلفة ، و يحتوي كل غذاء على مقدار معين من الطاقة و ذلك بحسب العناصر التي يتكون منها من بروتينات و دهون و كربوهيدرات ، و يقيس العلماء الطاقة التي تنتج من حرق الغذاء في الجسم بوحدة تسمى السعر الحراري أو الكالوري .

الفرق بين الكالوري و الكليلو كالوري :
تُعتبر الكالوري Cal في الأساس هي كيلو كالوري Kcal و لكن تم اختصارها لتصبح بهذا الشكل ، و هي تعبر عن كمية الحرارة التي يحتاجها كيلوجرام من الماء لرفع درجة حرارته بمقدار 1 درجة مئوية ، أي أنها وحدة يتم من خلالها قياس الطاقة في جسم الإنسان و التي من خلالها يتمكن من الحركة و القيام بمختلف الأنشطة في حياته اليومية .

المقصود بالأيض ” الاستقلاب ” :
يعبّر هذا المصطلح عن مجموعة العمليات الفيزيائية و الكيميائية التي تتم داخل جسم الإنسان ، و التي تؤدي إلى تكوين محتويات خلايا الجسم و الحفاظ عليها ، بالإضافة إلى مسئوليتها عن توليد الطاقة ، و كل ذلك يتم من خلال حرق السعرات الحرارية الموجودة بداخل الخلايا .

احتياج الجسم للسعرات الحرارية :
إن الطعام هو من المصدر الذي يمد الجسم بالطاقة  ، لذلك يحتاج الإنسان من أجل أن يعيش حياة صحية إلى مختلف مصادر الغذاء بنسب مختلفة ، حيث يجب أن يحصل على 50 % كربوهيدرات ، و 35% دهون ، و 15 % بروتينات .

تختلف نسبة احتياج كل شخص للسعرات الحرارية حسب طوله و وزنه و عمره ، فمثلاً إذا كان الإنسان في مرحلة الشباب أو الطفولة فإنه يحتاج لكميات كبيرة من السعرات الحرارية للمساهمة في نموه ، كما أنه يجب مراعاة وجود توازن بين ما يحتاجه من سعرات و بين الكمية التي يحرقها جسمه منها ، حتى لا يتم تخزين سعرات حرارية لا يحتاجها الجسم فيزداد وزنه .

كذلك يجب الحرص على تناول الدهون بشكل مناسب و عدم الامتناع عنها بشكل نهائي ، لأن لها فائدة كبيرة للجسم ، حيث تحتوي على أحماض أمينية أساسية ضرورية لجسم الإنسان بالإضافة إلى وجود بعض الفيتامينات الهامة بها ، و يتسبب نقص الدهون بالجسم في الإصابة ببعض الأمراض .

كيفية المحافظة على الوزن :
لكي يحافظ الإنسان على وزنه عليه أن يطلع على جدول الطاقة و يتعرف على الاحتياجات الملائمة لجسمه حسب مرحلته العمرية ، و تحديد السعرات الحرارية الموجودة في طعامه ، مع الأخذ في الاعتبار أنه يجب حساب كمية الطاقة التي يحتاجها جسده حسب المجهودات التي يبذلها يومياً .


العوامل التي يعتمد عليها صرف الطاقة في الجسم :
1 – الأيض :
وهي تعبر عن الطاقة التي يكون الإنسان في حاجة إليها من أجل البقاء على قيض الحياة ، و يختلف معدلها من شخص لآخر حسب كتلة الجسم و مساحته ، مما يجعل معدلها مرتفع عند الرجال بشكل أكبر من النساء ، كذلك فهي تكون عالية في مرحلة الطفولة و في بعض الحالات مثل الحمى و فرط الغدة الدرقية ، بينما تنخفض كثيراً في حالات المجاعة أو حدوث قصور في الغدة الدرقية

2- تناول الطعام  :
يعمل تناول الطعام على صرف الطاقة بمقدار 5 – 10 % في الجسم ، و ذلك نتيجة القيام بعملية الهضم داخل الجهاز الهضمي ، كما أن الطعام يعمل على تنشيط عملية الأيض و زيادتها بمجرد دخوله إلى جسم الإنسان .

3- الأنشطة المختلفة :
يعتبر ما يقوم به الإنسان من نشاط و حركة  له تأثير قوي في عملية صرف الطاقة ، و يكون ذلك متغيراً بحسب كمية الطاقة المبذولة ، فإذا كان الإنسان يمارس تمارين رياضية أو يقوم بأعمال بدنية مرهقة فإن معدل صرف الطاقة سيزداد بمقدار 10 أضعاف عن إذا كان في حالة استرخاء .

4- درجة حرارة الجو :
إذا كانت درجة حرارة البيئة منخفضة ، فإن الجسم يعمل على صرف كمية كبيرة من الطاقة لإكسابه الشعور بالدفء ، و إذا ارتفعت درجة الحرارة فيقوم الجسم بصرف طاقة لإكسابه شعور بالترطيب .

مقالات متنوعة
الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

دعــاء

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *