الأماكن السياحية في قسنطينة الجزائرية

مدينة قسنطينة و التي تعرف أيضا بعاصمة الشرق أو مدينة الجذور المعلقة ، و تعتبر مدينة قسنطينة من أشهر و أجمل الأماكن السياحية حول العالم ، و تقع في الجزائر ، و قد سميت بهذا الأسم نسبة إلى قسطنطين الأول ، و تتميز المدينة بأنها لها تاريخ طويل رائع ، فضلا عن أنها تحتوي على عدد كبير من الآثار الهامة هناك .

بعض المزارات السياحية في مدينة قسنطينة
قصر أحمد باي
و هذا القصر هو من أجمل القصور المبنية هناك ، و يجسد القصر طبيعة العادات و التقاليد القديمة ، و قد بني القصر على آثار المدينة الرومانية سيرتا ، و يحيطه ثلاث حدائق كما أنه ملئ بعدد من الحيوانات الأليفة و الطيور النادرة ، كما أن مساحة القصر تقدر بحوالي 6500 متر مربع ، و قد تم بناؤه في عام 1835 ، تزين أروقة القصر بما يتعدى 250 عمود من الرخام و يتميز بالنقوش الإسلامية على جدرانه كما أنه يتألف من 121 غرفة ، و قد أستغرق بناؤه 10 سنوات ، في منتصف القصر يوجد خزان ملئ بالأسماك الحمراء .

مسجد الأمير عبد القادر
و هو من أضخم المساجد كما أنه يتميز بعمارته و زخرفته الرائعة ، المسجد يتسع لما يتعدى 15 ألف مصلي و يصل أرتفاع قبته لحوالي 64 متر و قد تم بناؤه في عام 1807 .

الأقواس الرومانية
و تقع هذه الأقواس عند الطريق الذي يؤدي إلى شعبة الرصاص ، و هذه الأقواس من أجمل شواهد الحضارة الرومانية هناك حيث تتدفق منها المياه بشكل معماري رائع .

حمامات القيصر
و تقع هذه الحمامات في وادي الرمال و قد تم بناء هذه الحمامات في عصر الدولة الرومانية ، و عدد هذه الحمامات حوالي 20 حمام و هي مقصد الزائرين .

باب سيرتا
و يعد من أجمل الأماكن الأثرية و يرجح أنه كان معبد و قد تم بناؤه عام 363 ميلاديا .

ماسينيسا و ضريح بالخروب
و هو عبارة عن برج مربع تم نحته في قلب الحجارة على هيئة ثلاث مدرجات ، و يتميز بشكله المستوحى من الطراز الأغريقي .

جسر سيدي مسيد المعلق
و هو من أشهر الجسور في المنطقة و هذا الجسر يعبر منطقة وادي الرمال و يصل بين مستشفى قسنطينة و منطقة نهج القصبة . و يرجع تاريخ القصر لعام 1909 .

المدينة القديمة
و هذه المدينة تتميز بطابعها المعماري الإسلامي القديم و بيوتها المسقوفة و دروبها الضيقة التي تشهد بجمال و عظمة المدينة .

نصب الأموات
و هذا المكان يرجع تاريخه إلى عام 1934 ، و قد تم بناؤه تخليدا لذكرى لضحايا الحرب العالمية الثانية من الفرنسيين .

مقابر عصر ما قبل التاريخ
و هذه المقابر تابعة لمدينة سيرتا و التي تأسست قبل الدولة الفينيقية ، و تعرف بأنفاق الدببة و هذه المقابر قد تم اكتشافها في منطقة بكيرة .

بعض الآثار الإسلامية
من أجمل الآثار التي تركت لنا عن الحضارة الإسلامية هناك ، بعض المساجد التي تشهد على روعة العمارة الإسلامية و منها ، جامع سوق الغزال ، جامع سيدي الأخضر ، مسجد البيضاوي ، جامع سيدي الكتاتي .

أبواب مدينة قسنطينة
باب القنطرة و باب الجابية و باب الجديد و باب سيرتا ، و باب الرواح ، و باب الحنائشة .

نبذة عن تاريخ قسنطينة
هناك العديد من الأثار الهامة للامبراطورية الرومانية و التي خلفت مجموعة من أروع التماثيل و المعابد ، و ذلك في عهد الدولة القسطنطينية و التي تميزت بتوسع رقعتها ، فضلا عن الحضارة المترامية الأطراف ، فضلا عن آثار تضم الحضارة الفرنسية و التي تم إقامتها إبان الحكم الفرنسي للجزائر ، كما أن المدينة تشهد أيضا على العديد من الأثار و الأماكن التي تخص العمارة الإسلامية و التي خلفتها الدولة البيزنطية . مدينة قسنطينة فقد كانت عاصمة داولة بايليك ، كما أنها تعاقبت عليها كافة الأديان السماوية .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *