Monday, Jun. 25, 2018

  • تابعنا

من هي أضوى الدخيل

أغسطس 18, 2017 - -

أضوى الدخيل هي فنانة سعودية شابة تمكنت من تخطي كل العقبات ، و المعوقات التي واجهتها من أجل تحقيق أحلامها ، و إنجازاتها إذ استطاعت أن تصل إلى المستوى العالمي في التميز حتى لمع اسمها في قائمة الأشخاص الأكثر نجاحاً في العالم ، و ذلك على الرغم من طفولتها المرة ، و معاناتها في صغرها من مشكلة في عملية النطق .

علاوة على التلعثم في الكلام مما نتج عنه مشكلة في المدرسة مع صديقاتها إلا أنها لم تستسلم لتلك المشكلة بل استطاعت التغلب عليها ، و مفردها في سن 13 عاماً ، و هذا دون الاستعانة بأي طبيب نفسي بعد موقف قد عاشته مع معلمتها ، و التي قامت بتوبيخها في المدرسة على أثر هذه المشكلة .

هذا بالإضافة إلى معاناتها النفسية عندما أنفصال والديها ، و عاشت هي مع والدها إلا أن موهبتها الكبيرة ، و قدرتها الغير محدودة على الإبداع ، و حبها للفن جعلها أول سعودية عازفة للجيتار بل أنها قامت بإصدار كتابها الأول ، و هي لا تزال في سن 16 عام ، و أصبحت أخبارها ، و صورها تتصدر مواقع التواصل الاجتماعي ، و صفحات المجلات .

كيف كانت بداية أضوى الدخيل الفنية
كانت أضوى الدخيل ، و ذلك منذ سن الثامنة تقوم بكتابة الشعر ، و تهوى عزف الجيتار ، و لم تكتفي بذلك فقط بل قامت بدراسة ثلاثة تخصصات في أثناء المرحلة الجامعية بجامعة هارفارد ، و لكن لم تمنحها دراستها تلك من استثمار هواياتها المحببة إليها ، و السير في درب النجاح ، و التفوق ، و جدير بالذكر أن أضوى الدخيل قد حصلت على 3 شهادات بكالريوس من جامعة هارفارد الأمريكية ، و ذلك كان في مجال إدارة الأعمال ، و في ريادة الأعمال علاوة على علم النفس .

أبرز أعمال ، و إنجازات أضوى الدخيل
قامت أضوى الدخيل بإصدار البومان موسيقيان علاوة على إصدارها لكتاب Proven billionaire Formula ، و الذي كان عبارة عن حصيلة ما عدده 300 كتاب قرأتها في علم الإدارة ، و علم النفس لتقوم باختصارها في ما عدده 130 صفحة فقط ، و جدير بالذكر أن هذا الكتاب قد أقامت له حفل توقيع بجدة علاوة على استقبال وزير الثقافة ، و الإعلام الدكتور عبد العزيز خوجة لها ، و ذلك في مكته الخاص ببيته مع والدها تقديراً لها .


كما قامت أضوى بالمشاركة في المسابقة الشعرية التي تقام بمنتدى الشعر العالمي في العاصمة الأمريكية واشنطن ، و تمكنت من الحصول على الجائزة الأولى بين الأف الشعراء ، و المشاركين ، و تلا ذلك فوزها في أكثر من مشاركة شعرية بمنتدى الشعر العالمي هذا بالإضافة إلى حصولها على المركز الأول على مستوى المملكة ، و ذلك في عام 2008 ، 2009 م في رياضة الإسكواش .

كذلك ترأست أضوى مشروع تبنته جامعة الملك عبد الله للعلوم والتكنولوجيا ، و الذي ذكرت عن تجربتها فيه أنها كانت رئيسة لمجموعة كبيرة من الموظفين في شركة أرامكو ، و تم تعينها كرئيسة للمشروع بعد عملها في خلال فصل الصيف ، و إثبات قدرتها .

ذكرت أيضاً انه على الرغم من قصر مدة المشروع إلا أنه كان مفيد للغاية ، و أعطاني فرصة كبيرة أن أثبت لنفسي أنني أمتلك القدرة على قيادة مجموعة لا تقل أعمار أعضائها عن 25 عاماً بينما كان عمري وقتها لا يزال ستة عشر عاماً فقط .

أما بالنسبة لمرتبة الشرف ، و التي كانت قد حصلت عليها من جامعة بوسطن قالت أضوى أنها حصلت على مرتبة الشرف على مستوى جامعتي في ولاية بوسطن نظراً لحصولها على معدل كامل لمعظم المواد الجامعية التي درستها ، و بالتأكيد شعرت بالفخر ، و السعادة لكونيها شابة خليجية ، و لكن شعرت بالفخر أكثر لكونها حصلت على مرتبة الشرف أمام جميع الطلاب الأمريكيين ، و هذا الأمر هاماً في كونه سيعمل على تغيير جميع أفكارهم عن بلادنا .

أما بالنسبة لاختيارها لمنصب سفيرة كابيتال في ولاية بوسطن الأمريكية فقد ذكرت أضوى أن شركة كابيتال هي شركة استثمارية في نيويورك قامت ببناء ، و إنشاء عدة برامج تعمل على مساعدة جميع الفئات العمرية من أجل العمل في مجال الاستثمار ، و التجارة في الأسهم ، و ما إلى غير ذلك من وسائل استثمارية ، و مسئوليتي في تلك الشركة هي عبارة عن منحها الاستشارات ، و من ثم اختيار برامجها الجديدة من ناحية الكفاءة.

أما عن ممارستها ، و حبها لرياضة الاسكواش فقد ذكرت أضوى (بدأت اهتمامي بهذه اللعبة منذ أن كنت صغيرة ، و لكن نمى الاهتمام الحقيقي بها لدي بعد أن بدأت في ممارستها بالفعل ، و بشكل منظم حيث كنت أقوم بالتدريب كل يوم لمدة 6 ساعات تقريباً ، و لذك كان طوال أيام الأسبوع ، و بعد مرور عدة أشهر في ممارستي لها بدون توقف استطعت أن أسجل في إحدى المسابقات المتاحة للفتيات في المملكة .

و على إثرها تمكنت بالفعل من الفوز في المسابقة لتأتي من بعدها مشاركتي في إحدى المسابقات الأخرى ، و التي كانت نسبة التنافسية فيها كبيرة جداً ، و بالفعل استطعت منافسة مجموعة من الفتيات في عدة طرق مختلفة ، و على أثرها أتى فوزي في المسابقة ، و ذلك في عام 2009م .

ثم كان توقفي بعد إصابتي بالركبة ، و جدير بالذكر أن أضوى الدخيل شاركت في الولايات المتحدة الأمريكية ، و لم تكن بعد قد بلغت سن 23 عاماً كما أنها حاصلة على رخصة الطيران من الولايات المتحدة الأمريكية.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

sahar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *