حقيقة منزل عائلة بيرون المسكون

كتابة عبير محمد آخر تحديث: 22 أغسطس 2017 , 06:01

كثيرًا ما نسمع عن المساكن المسكونة ويكون بعضها حقيقي و البعض الآخر مزيف ، و في واحدة من أغرب الحكايات عن البيوت المسكونة كانت حكاية عائلة منزل بيرون ، حيث قام على إثرها العديد من الروايات و أفلام الرعب، فهل حقًا كانت العائلة محاطة بكائن شيطاني أم لا .

عائلة بيرون هي عائلة بسيطة تنتمي إلى الطبقة الوسطى في المجتمع ، و تتكون من سبعة أفراد و هم الأب روجر و الأم كارولين و كان لديهم خمسة بنات و هم نانسي و ابريل و سيندي و كرستين و اندريا ، قامت تلك العائلة بشراء منزل ريفي عام 1970 م ، كان منزل كبيرًا و يناسب لتلك العائلة الكبيرة ، و لكن ما وقعوا فيه من خطأ هو عدم معرفتهم بتاريخ هذا المنزل .

تاريخ منزل عائلة بيرون :
يقع هذا المنزل في قرية هاريسفيل بأمريكا ، و يحمل هذا البيت تاريخًا مأساويًا حيث قامت فيه العديد من جرائم القتل و الإغتصاب و الإنتحار ، كان أهل القرية يدركون جيدًا تاريخه و تداولت العديد من الحكايات حول المنزل ، و من أشهر هذه الحكايات كانت حكاية باثشيبا ، التي إتهموها بممارسة السحر و قتل إبنها .

ولدت باثشيبا عام 1812م و تزوجت من صاحب منزل ومزرعة كبيرة ، كان الناس يرون أنها إمرأة غريبة و بها شئ مريب ، و ما زاد تلك الشكوك حولها هو حادث موت إبنها ذو الأربعة أعوام و عند فحص الجثة و جدوا أنه مات إثر إبرة خياطة تم غرزها في جمجمة الطفل ، وتم إتهامها لكن لم يكن هناك دليل على الإتهام .

عاشت باثشيبا وحيدة في المنزل و المزرعة بعد موت أبنائها و زوجها ، حتى توفت بعد إصابتها بالشلل ، وتم دفنها في القرية ، لكن تكاثرت الأقاويل حولها فبعض الحكايات تقول أنها انتحرت بعدما قتلت أبناءها و قدمتهم قربان للشيطان ، و ما يرجح هذه الحكايات هي أن جميع من إمتلكوا أرضها أو مزرعتها حدث لهم بعض الظواهر الغريبة و انهى بهم الحال للقتل بطرق غير طبيعية .

قصة عائلة بيرون داخل المنزل الملعون :
وبعد مرور العديد من السنوات و إمتلاك المنزل من قبل بعض الشخصيات التي كانت تعاني من اضطرابات غريبة تحدث في المنزل ، وكانوا سرعان ما يقومون ببيع المنزل بأسعار منخفضة ، ولسوء حظ عائلة بيرون قاموا بشراء المنزل دون علم ما يجري بداخله .

بدأ يومهم الأول بظهور رجل عند البوابة يراقبهم أثناء تفريغ حقائبهم و عندما حاولوا التحدث معه إختفى أمام أعينهم ، و بعد ذلك بدأت الأحداث الجنونية في المنزل ، فبدأت الأبواب و النوافذ تنفتح و تنغلق من تلقاء نفسها ، و ظهرت العديد من الشخصيات الغريبة مثل إمرأة تفوح منها رائحة فواكهة تأتي ليلًا لتقبل الأطفال ، و طفل صغير كان يلعب مع الفتاة الصغرى للعائلة ، و فتاة تسكن القبو كانت خائفة على الدوام .

ومن بين العديد من الأشباح و الموتى ، كان شبح المراة العجوز هو الأكثر رعبًا ، وذلك لأنها إعتبرت نفسها سيدة المنزل و كانت تحب روجر و تغار عليه من كارولين ، وهذا ما دفعها للظهور لكارولين و تهديدها بالعذاب إن لم ترحل عن البيت وترك روجر ، وقد سبب لكارولين العديد من الجروح في جسدها .

رد فعل عائلة بيرون تجاه الأحداث الخارقة :
نظرًا لضعف الحالة الإقتصادية للعائلة فلم يستطيعوا مغادرة المنزل ، خاصة انهم وضعوا به كل أموالهم ، لذلك كل ما فعلوه هو الإتصال بالزوجين لورين وإيد وارن ؛ وهما طاردي أرواح مشهورين في هذا الوقت ، عندما حضر الزوجان شاهدا ما يحدث بالفعل في المنزل و علموا أن كارولين قد مسها كائن غريب ، لكنه ليس روح باثشيبا أو أحد موتى البيت ، لكن قام جن بمسها .

قام الزوجين ايد و لورين بفعل المستطاع لتخليص المنزل مما هو فيه لكن لم يستطيعا ، كل ما نجحوا فيه هو تخليص كارولين من مس الجن لها ، وبعد الإنتهاء من هذا ظلت العائلة تسكن المنزل لمدة عشرة أعوام ، وهذا ما أدى للتشكيك في صحة أقولهم في الأحداث التي قالوها .

حقيقة المنزل :
كانت هذه قصة عائلة بيرون ، لكن المشككون بها يطرحون سؤالًا واحدًا عليهم وهو كيف لعائلة أن تعيش في منزل بهذا الشكل لمدة عشر سنوات ؟ ، وبما أن بنات تلك العائلة مازالوا على قيد الحياة حتى الآن ، فكان تبريرهم الوحيد هو سوء أحوالهم الإقتصادية هو مامنعهم من الهروب .

أما عن الساكن الحالى للبيت ، فيؤكد على أن البيت ليس مسكونًا و كما يؤكد كذب عائلة بيرون لما قالوه و أن هذا الشخص يعيش في البيت منذ 25 عام ولم يرى شبحًا واحدًا ، أو تحريك لأثاث المنزل أو غلق وفتح النوافذ والأبواب ، كما أكد أن الفيلم الأجنبي the conjuring  التي تدور أحداثه حول قصة عائلة بيرون ، ما هو إلا قصة لجلب المال فقط .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق