كيفية حساب الفرق بين التاريخ الهجري والميلادي

التقويم الميلادي هو تقويم يبدأ بالسنة التي ولد فيها المسيح عيسى بن مريم ، و يعتقد أن واضع هذا التقويم هو الراهب الأرمني دنيسيوس الصغير ، حيث قام بتعديل التقويم اليولياني الذي كان يعرف وقتها ، و الذي كان يرتبط بدورة الشمس لذلك التقويم الذي نعرفه الآن . أما عن التقويم الهجري فقد كان أول من أنشأه هو الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، و قد بدأ بالسنة التي هاجر بها الرسول صلى الله عليه وسلم ، من مكة إلى المدينة المنورة و قد كان ذلك في الثاني عشر من ربيع الأول .

تفاصيل عن نشأة و تطور التقويم الميلادي
– كما أسلفنا بالذكر بأن التقويم اليولياني كان أولى التطورات في إنشاء التقويمات السنوية ، و قد تم إنشاء هذا التقويم بعد الإحتلال الروماني لمصر ، حيث تمكن يوليوس قيصر من الإستفادة من العلوم الفلكية التي توصل لها المصريين ، و قام بالإستعانة بأحد علماء الفلك المصريين ، كان يدعى سوسيجينو و الذي عاونه في تعديل أيام السنة لتكون السنة العادية تتكون من 365 يوم ، و السنة الكبيسة من 366 يوم ، و هذه السنة تتكرر كل أربعة سنوات فقط .

– كان التقويم اليولياني القديم مبني على التقويم الروماني القديم ، إلى أن قام الراهب ديونسيوس اكسيجونوس ، بتحديث التقويم ليبدأ العالم في حسبة تاريخه منذ ميلاد السيد المسيح ، و قد كان ذلك في عام 532 ميلاديا و بعد ذلك مر التقويم الميلادي ببعض التعديلات ، و منها ما قام به غريغوريوس الثالث عشر هذا ، و قد تم حذف عدد من الأيام من السنة و هذا الحذف يتم تطبيقه كل 400 سنة ، و حتى الأن فهذا التعديل محل خلاف بين المسيحيين الأجانب و الشرقيين ، و يظهر هذا الخلاف في أوقات أعيادهم .

تفاصيل عن التاريخ الهجري
– و هذا التقويم كما أسلفنا أول من نادى بتطبيقة كان الخليفة عمر بن الخطاب ، و هذا أساسه عجرة سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم ، و هذا التقويم يعتمد على حركة القمر حول الأرض ، و هو الميقات الذي أمر الله باتباعه في الآية الكريمة إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ۚ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ ۚ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ ۚ وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً ۚ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ  صدق الله العظيم .

– و هذه الشهور قد تم تقسيمها على الأشهر العادية و الأشهر الحرم ، و هذه الأشهر الحرم هي رجب و ذي القعدة و ذي الحجة و محرم ، و هذه الشهور الهجرية يتم تقسيمها على 12 شهر قمري ، و بذلك فالسنة تتكون من 354 يوم أي أن فارقها عن التقويم الميلادي هو 11.2 يوم و بذلك لا يمكن أن يتزامنا معا .

طريقة حساب الفرق بين التاريخ الهجري والميلادي
كما أسلفنا في الذكر أن فارق الأيام بين التقويمين الهجري و الميلادي هو 11.2 يوم هذا إلى جانب أن التاريخ الميلادي يسبق الهجري بما يتعدى 600 عام و أن أردنا تحويل التاريخ الميلادي إلى هجري أو العكس فعلينا أن نقوم بإجراء عملية حسابية بسيطة تمكننا من هذا .

حساب الفرق بين التاريخين
التحول من التاريخ الهجري للميلادي
قم بوضع التاريخ المراد تحويله ثم أضف إليه 622 ، و الناتج قم بطرح منه التاريخ المراد تحويله مقسوم على 33 و هذا على المثال التالي

إذا أردنا تحويل تاريخ 1300 هجريا إلى تاريخ ميلادي فعلينا بعمل الخطوات التالية ، ( 1400 + 622 ) – ( 1400 / 33 ) = 2022 – 42 = 1980 م .

للتحويل من التاريخ الميلادي للهجري
و هذا يتم عن طريق هذه العملية الحسابية عن طريق طرح 622 من التاريخ الميلادي المراد تحويله و يتم قسمة الناتج على 0.97 و هذا على النحو التالي .

إذا أردنا تحويل تاريخ 2000 ملاديا إلى التاريخ الهجري فعلينا عمل الخطوات التالية ( 2000 – 622 ) / 0.97 = 1378 / 0.97 = 1420 هـ

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *