Friday, Jul. 20, 2018

  • تابعنا

فلاد الثالث الملك المخوزق الملقب بدراكولا

سبتمبر 01, 2017 - -

هو فلاد الثالث أمير والكيا (1431م – 1476م)، اشتهر لفترة طويلة بلقب دراكولا قبل أن يطلق عليه العامة لقب فلاد المخوزق، عمل على حماية الأقليات في بلغاريا، عرف بشراسته الشديدة مع أعدائه واتباعه أسلوب الخزق في التعذيب، وابتكاره لأساليب أشد قسوة، انتهت حياته بموته وفصل جسده بعد صراع طويل مع الدولة العثمانية.

المخوزق من يكون ؟
هو فلاد الثالث أمير ولاكيا ينتمي لعائلة دراكوليتشي، ولد في مقاطعة سيغشوار بإقليم ترانسيلفانيا، والده هو فلاد الثاني دراكول، عند ولادته أرسله والده هو وأخيه على سيغشوار ليقضي هناك فترة طفولته بعيداً عن والده إلا أن والده أرسل في طلبه مرة أخرى عند حصوله على ولاية والاكيا، أبرز فلاد الثالث تفوق غير مسبوق في تعلم الفنون القتالية وكذلك تعلم الرياضيات واللغات والفلسفة على يد مجموعة من أكبر معلمي زمانه من الرومان.

ظل يحرز فلاد الثالث تقدماً شديداً في الفروسية وفنون الحرب كما عرف بذكائه وتفوقه في العلوم والآداب، تقلد عرش والاكيا بالقوة بعد وفاة أبيه بناءً على أوامر من الدولة التركية وذلك لخوفها من سيطرة المجر على والاكيا، إلا أن فترة حكمه لم تدم طويلاً وتم إزاحته من قبل فلاديسلاف الثاني، فر بعدها فلاد الثالث إلى مولدافيا ومنها إلى المجر التي أظهر فيها كرهه للدولة العثمانية خاصة السلطان محمد الثاني، ظل يعمل مستشاراً إيوان دي هونيدوارا حتى بعد سقوط القسطنطينية في يد العثمانيين لتكمل بعدها المسيرة وتضع يدها على شبه جزيرة البلقان بالكامل لينتهي بعدها حكم سلالة فلاد الثالث بأكملها.

استطاع فلاد قتل فلاديسلاف الثاني في 1465م وتمكن بعدها من استعادة عرشه وإمارة والاكيا، بعد اعتلائه عرش والاكيا مرة أخرى وجد فلاد أنها مجرد حطام دولة بدون أي اقتصاد أو تجارة داخلية أو خارجية، وضع فلاد مجموعة من الأهداف لاستعادة قوته على عرش والاكيا ومنها إعادة بناء اقتصاد قوي للبلاد، وإعادة تحصين الجيش للقاء العدو، تعزيز الجبهة الداخلية للبلاد مما يعمل على توطيد حكمه بالمملكة.

عمل فلاد على تحقيق أهدافه من خلال اهتمامه بالتنمية الاقتصادية من خلال الفلاحين والتجار ولم ينس فلاد أن البويار كانوا السبب الرئيسي في قتل والده لذلك عزلهم من مناصبهم، وقتلهم جميعاً ليدخل بعدها في صراعات طويلة مع الدولة العثمانية بين شد وجذب وممارسات عنيفة وقاسية من فلاد لتنتهي حياته بالموت وفصل رأسه عن جسده وانتصار الدولة العثمانية، توفى عام 1476م في والاكيا بعد حياة مليئة بالصراعات والأحداث.

لماذا سمي فلاد بالملك المخوزق ؟
كان يعد فلاد طاغية من الطواغيت التي تتلذذ وتتفنن في تعذيب البشر والقتل من أجل القتل فقط وليس حماية للنفس حتى وصل عدد ضحاياه لا تقل عن 80 ألف ضحية حتى أنه يروى أنه كان يشوي الأطفال الصغيرة ويأمر أمهاتهم بأكلهم، وأنه كان يقطع ثديي المرأة ويشويه ويأمر زوجها بأكلهم ثم يقوم بقتلهم عن طريق الخزق.

كانت وسائل التعذيب لديه متعددة إلا أن الخزق كان أسلوبه المفضل كما كان يأمر بتقطع الضحايا أحياء ويروي المؤرخون انه كان يتناول طعامه في حديقة مليئة بالجثث على الخوازيق في حالة تعفن غير عابئاً برائحة الموت المحيطة به، ويروى أيضاً أنه كان يدعو مجموعة من الناس على ولائم كبيرة وبعد الانتهاء من تناول الطعام يقوم بتعذيبهم وتقطيعهم  وفي النهاية يضعهم على الخوازيق مما جعل المحيطين به يرهبونه ويخافون ممارساته العنيفة شديدة القسوة مما جعل المحيطين به وكل من سمع أخباره يطلقون عليه الملك المخوزق.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ايمان سامي

محررة صحفية

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *