حول كتاب كليلة ودمنة لـ ابن المقفع

- -

كتاب كليلة ودمنة يعد من أهم أمهات الكتب في تاريخ الأدب العالمي ، حيث يعود تاريخ كتابة النسخة العربية منه إلى القرن الثامن الميلادي ، ولكن بالنسبة للمرة الأولى التي كتب فيها الكتاب فقد تكاثرت الروايات حول كتابته، وعن تسمية الكتاب بهذا الاسم فقد اختار بن المفقع اسم واحدة من أهم الروايات التي تحتويها الكتاب وهي قصة (كليلة ودمنة ).

ويسرد الكتاب قصص خيالية أبطالها من عالم الحيوانات بهدف الإصلاح السياسي والاجتماعي ، ويؤرخ حياة أحد الحكام في العصور القديمة وكيف كنت مظاهر الحضارة في الهند ذلك الوقت.

ملخص كتاب كليلة ودمنة
يرجع الباحثين في مجال التراث تاريخ كتاب كليلة ودمنة إلى الأصول الهندية وبالتحديد في القرن الرابع الميلادي وأنه قد كتبت في البداية باللغة السنسكريتية (لغة الهند القديمة)  ، وتدور أحدث الكتاب الذي يحتوي على 15 فصل أطلق عليهم الكاتب اسماء حيوانات ، ويحكي الكتاب حاكم ظالم لشعبه يذهب له فيلسوف يدعى (بيديا) ليعطي له بعض النصائح ليصبح حاكم عادل وينقذ ، ولكن الحاكم يحكم عليه بالسجن وبعد فترة يستدعي الحاكم الفيلسوف ليسمع منه النصائح ، ويعده بتنفيذ كلامه ويفك اسره ويحوله إلى وزير له ، مما دفع الفيلسوف إلى تدوين هذه النصائح لتصبح مرجع للحكام.

وعلى الرغم من ان المؤرخين قالوا أن الكتاب كتب باللغة السنسكريتية ، إلى أن النسخة الوحيدة التي وجدت هي النسخة التي كتبها عبدالله بن المقفع باللغة العربية ، وهناك روية أخرى تفيد بأن بن المقفع هو من كتبها ولكنه خاف من الحبس والإعدام  ولذلك ادعى أنه ترجمها فقط عن القصة الاصلية ، وحتى يومنا هذا لا يوجد منها اي نسخة بالهندية أو أي لغة أخرى .

فصول كتاب كليلة ودمنة
يحتوي الكتاب على خمسة عشر فصل وهم:-

1- باب الأسد.
2- باب الثور.
3- باب الفحص عن أمر دمنة.
4- باب باب الحمامة المطوقة.
5- وباب البوم والغربان.
6- باب القرد والغيلم.
7- باب الناسك وابن عرس.
8- باب الجرذ والسنور.
9- باب ابن الملك والطائر فنزة.
10- باب الأسد والشغبر الناسك وهو ابن آوى.
11- باب إيلاذ وبلاذ وايراخ.
12- باب اللبوة والإسوار والشغب.
13- باب الناسك والضيف.
14- باب السائح والصائغ.
15- باب ابن الملك وأصحابه.

نبذة عن الكاتب عبدلله بن المقفع
ولد عبدلله بن المقفع عام 724 ميلادياً في بلاد الفرس (إيران) واعتنق الإسلام على يد عيسى بن علي ، ولقب والده بعد أن سرق من اموال المسلمين وعاقبه الحجاج بن يوسف الثقفي بضربه على يده وأصابعه حتى تورمتا (تفقعت) ولذلك لقب بذلك الاسم ، وقد توفى بن المقفع على يد سفيلت بن معاوية في مدينة البصرة في العراق عن طريق تقطيع أعضاء جسده وهو حي   وإلقائها في النار عام 756.

أبرز أعمال بن المفقع
– الدرة الثمينة والجوهرة المكنونة.
–  مزدك.
–  باري ترمينياس.
–  أيين نامة ـ في عادات الفرس.
–  التاج ـ في سيرة أنو شروان.
– أيساغوجي ـ المدخل .
-ميلية سامي ووشتاتي حسام وعمراني نوفل .
– الأدب الصغير. نشره “طاهر الجزائري”، ثم نُشر بتحقيق “أحمد زكي باشا” سنة 1911 م، وصدر حديثًا بتحقيق “وائل حافظ خلف” سنة 2011 م.
–  رسالة الصحابة.
– كليلة ودمنة ـ نقله عن الهندية (ترجمة) .
– الأدب الكبير .
– الأدب الصغير .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

nervana

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *