أسباب اضطراب السرقة عند الأطفال و علاجه

تشكوا الكثير من الامهات بضياع أشياء ، و معرفة أن ابنها هو من أخذ هذه الأشياء لاحقا ، فتبدأ بالانفعال و إطلاق لقب لص على الطفل ، و تبدأ في معاملته بشك و عدم ثقة ، فما هي حقيقة هذا النوع من الاضطرابات النفسية ، و كيف يتم التعامل معه .

السرقة عند الأطفال
– حينما يبدأ الطفل في السرقة لا يشعر مطلقا بالذنب ، و عندما يبدأ في إدراك أن هذا الشئ خطأ أن لم يتلقى التعامل بالطريقة المناسبة ، فسوف يستمر في هذا الخطأ غالبا رغبة منه في التمرد على ابويه .

– غالبا يكون سلوك السرقة لدى الأطفال هو تعبير لحالة الطفل ، و تعبير لغضبه أو رفضه لتجاهل من حوله له ، و أن لم يتم التعامل مع هذه الحالة ، فسوف يتفاقم الأمر ليصبح سلوك يومي .

– السرقة هي سلوك يعبر عن حاجات الطفل النفسية ، و رغبته في إمتلاك بعش الأشياء ، و قد تكون هذه الأشياء ليست مادية ، و أحيانا تكون ما هي إلا شئ تعلمه من الكبار دون أن يشعروا .

– حين تجد الأم أن طفلها تصرف بهذه الطريقة ، فعليها أن تنتبه لكافة العوارض المحيطة بحياته ، قبل أن تفكر في عقابه .

طرق تساعد الأم على علاج السرقة
– أولا عليها قبل أن تفكر في عقابه أن تشرح له مدى سوء هذا الأمر ، و أنه لا يتوجب عليه الأستحواذ على شئ ليس من حقه و ضرورة الاستئذان من صاحب الشئ .

– لابد للطفل أن يتعلم أن حقوقه و أمواله ليست مشاعا للغير  ، و كذلك ممتلكات الغير لا يصح أن يتجاوزها .

– أن تكرر الأمر بعدها فعلى الأم أن تتأكد أن الأمر ما هو إلا حالة لجذب إنتباهها ، و أن السرقة بالنسبة له ليست إلا تعبير عن فقد الأهتمام فيبدأ في تعويض إحتياجه العاطفي في محاولة إمتلاك أشياء أخرى .

طرق فعالة في علاج السرقة
– أولا عليك بالشرح و تفهيم الطفل مدى بشاعة الأمر دون غضب أو تأنيب له في أول مرات يتم فيها هذا الأمر .
– يمكنك أيضا أن تقترح بعض البدائل التي تمكن الطفل من تنفيث غضبه ، كإلهائه بنشاط آخر مثل ممارسة الرياضة مثلا .
– لا تمل فالمثابرة هي أول طريق النجاح يمكنك أن تعمل على إستبدال كافة ما يحبه الطفل ، بنجوم و حين تجد أن الطفل ينجح في الاختبارات التي تضعها له تبدأ في تجميع النجوم له ، التي اتفقت معه عليها ثم تقوم باستبدال هذه النجوم بشراء لعبة أو بالخروج للنزهة أو غير ذلك .

طرق علاج السرقة
– حينما يقوم الطفل بالسرقة أما أبويه أو أمام أحد المعارف فلابد على الأم أن تخاصمه لمدة ساعة كاملة ، و خلال هذه الساعة لا توجه له الكلام نهائيا و لا تنظر له و لا تنفذ له أي شئ ، و عليها أن تحرص على تفهيم الطفل سبب الخصام قبل البدء فيه و أن تكرر الأمر يتم إطالة مدة الخصام إلى ساعتين ثم ثلاث و هكذا .

– أن استمر الطفل على أفعاله يتم حبس الطفل لمدة ساعة في غرفة ليس بها أي مجال للتسلية ، و من الممكن أن يجلس أحد الوالدين معه بغرض الحماية .

– و أن استمر الطفل أيضا يمكن حرمانه من بعض الأنشطة التي يحبها مثل التنزه أو الذهاب لجدته أو اللعب على سبيل المثال .

أشياء واجبة على الوالدين أثناء العقاب
– ذنب الطفل لا ينفي أبدا أن تحاول الأم بكل ما في وسعها معرفة السبب فيه ، و معالجته بأسرع وقت فقد يكون السبب مشاكل أسرية أو ميلاد طفل جديد أو غيرها .

– يتوجب على الوالدين الاتفاق معا على العقاب و تنفيذه و لا يتم التفاهم أو الاختلاف أما الطفل مطلقا .
– الطفل أصغر من أن يفهم فكرة الحلال و الحرام و لا يجب أبدا أن يتم نعته بلص .
– يمكن اللجوء لاخصائي سلوك في حالة عدم جدوى الطرق السابقة .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

esraa hassan

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *