تعرف على رموز الماسونية ومعانيها بالصور

كلمة الماسونية في اللغة تعني البناءون الأحرار أما اصطلاحا فهي منظمة سرية يهودية، و تهدف هذه المنظمة إلى ضمان سيطرة اليهود على العالم بأكمله، و هي منظمة إرهابية غامضة كما تدعو العالم الى الفساد و الالحاد والاباحية، ولكنها تستر جرائمها تحت شعار الحرية و الإخاء و المساواة و الإنسانية، و أغلب أعضاء الماسونية من الشخصيات المعروفة في العالم و يدعون أنهم يقومون بالتخطيط بحفظ جمهورية ديمقراطية عالمية، و لكن أساس هذه المنظمة تحقيق أغراض في تكوين حكومة لا دينية عالمية.

نشأة الماسونية
اختلف الكثير في تاريخ ظهور الماسونية و هذا بسبب سريتها الشديدة، و لكن أكثر الآراء والراجح أنها ظهرت في عام 43م وسميت وقتها بالقوة الخفية، وكان هدفها هو اغتيال النصارى و التنكيل بهم و تشريد أبنائهم لمنع دينهم من أن ينتشر، و بعد عدة قرون تم تسميتها بالماسونية لكي تتخذ من نقابة البنائين الأحرار لافتة لكي تعمل بها، و بعد ذلك التصق بها الاسم فقط دون الحقيقة و العمل به، أما المرحلة الثانية للماسونية فكانت في عام 1970 عن طريق آدم وايزهاويت المسيحي الألماني، و هو قد ألحد فاستقبلته الماسونية فقام بوضع الخطة الحديثة للماسونية و كان هدفها السيطرة على العالم، و قام بوضع أول محفل في هذا الوقت وهو المحفل النوراني نسبة إلى الشيطان الذي كانوا يقدسونه.

رموز الماسونية و معانيها
العين التي ترى كل شيء

قال الماسونيين عن هذا الرمز بأنه يشير الى أن الله يستطيع أن يرى ببصره كل شيء حتى الوصول إلى أعماق القلوب، و لكن مقابل هذا يقول الدارسون للماسونية و التابعون لها بأن هذه العين ليست عين الله، و هي في الواقع ليست إلا عين الشيطان فهم يسعون إلى السيطرة على كل العالم و في اعتقادهم أن هذه العين ترى كل شيء حتى سيطرتهم.

الحرف G

ذكر في كتاب شرح الماسونية بأن الحرف G يمثل كوكب الزهرة وهو كوكب الصباح، و يمثل كوكب الزهرة العضو الذكري عند الرجل كما أنه أحد أسماء الشيطان، و يمثل عند الماسونيين الإله بافوميت وهو يجسد الشيطان.

النجمة الخماسية

هي في الواقع تمثل بافوميت و بالتحديد تمثل رأسه، و لو قام أحد بالتدقيق في صنم بافوميت و الموجود على أغلب معابد الشيطان و المحافل الماسونية، فتكون هذه النجمة الخماسية تتوسط في جبين بافوميت.

النجمة السداسية

كان هناك الكثير حول قدم هذا الرمز فيوجد تيار مقتنع بأن هذا الشعار يرمز الى اليهود و يعود الى زمن نبي الله داود، و يوجد بعض الأدلة تشير الى أن هذا الرمز تم استخدامه من قبل اليهود كرمز للعلوم الخفية، و هي كانت تشمل السحر و الدجل و الشعوذة، كما يوجد بعض الأدلة تشير الى أن هذا الرمز تم استعماله من قبل الهندوسيين من ضمن بعض الأشكال الهندسية التي كانو يستخدموها، و هي كانت للتعبير عن الكون الميتافيزيقيا و هذه الرموز كانوا يطلقون عليها ماندالا، و يوجد البعض يعتقد أن نجمة داود أصبحت الرمز الخاص باليهود في القرون الوسطى، و أيضا يعتبر حديث مقارنة بالشمعدان السباعي و الذي يعتبر من أقدم رموز بني إسرائيل، كما تعتبر النجمة السداسية واحدة من الرموز المصرية القديمة و التي يعد القدماء المصرين أول من استعملوها.

الاله بافوميت

كان الكثير يظنون بأن أغلب أعضاء الجمعية الماسونية هم من اليهود و لكن هذا خطأ، فيوجد بعض من أعضاء الجمعية ملحدون كما أن أغلبهم من عبدة الشيطان أو اله الشر و الاباحية و هو الذي يسمونه بافوميت، وكانوا يقدسون الكثير من الآلهة الخرافية الأخرى وهي التي كانت يعبدونها الأزمنة الغابرة، و كان من أهمها إيزيس وأوزوريس وحورس والآلهة الثلاثية هيكات ديانا و لونا و بيرسيفون، ملوش (البومة) و اسموديوس، وهو صورة من صور اله الشر أو ما يعرف باله الشيطان، و لكن بافوميت يبقى هو المسيطر على كل طقوس الجمعية الماسونية، كما أنه هو الذي يشكل الهدف العام للجمعية و تدمير كل الأخلاق والقيم العليا و أيضا الاباحيات الجنسية المطلقة.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *