Saturday, May. 26, 2018

  • تابعنا

تقرير شامل عن إبر تنشيط المبايض

سبتمبر 07, 2017 - -

إن أحد أهم الأسباب لحدوث تأخر الحمل هو عدم وجود بويضات، أو ضعف إنتاج البويضات، حيث أن هذا يكون بسبب ضعف في إفراز هرمون الغدة النخامية، المسئولة عن اختيار البويضات الأولية من المبيض والحرص على إكمال نموها، وصولا إلى مرحلة التخصيب بحيوان منوي، كما تؤثر هرمونات الغدة الدرقية على هرمونات الغدة النخامية، لذا فإن الطبيب يلجأ أول الأمر إلى الكشف عن نسبة هذه الهرمونات لتحديد المشكلة .

عملية تنشيط المبايض
عملية تنشيط المبايض هي عملية تعرف باسم الإباضة، والتي تعني تحفيز وإثارة المبيض لإنتاج عدد أكبر من البويضات الناضجة، التي تعمل على حدوث الحمل بصورة أكبر، سواء كان هذا من أجل الحمل بصورة طبيعية، أو من خلال التقليح الخارجي، وعملية التنشيط تحدث بالأدوية سواء كانت حبوب أو إبر .

مرحلة ما قبل الإبر
في هذه المرحلة تشعر السيدة بتأخر الحمل لديها، فتذهب إلى الطبيب الذي يقوم ببعض الفحوصات، وعندما يكتشف خلل في هرمون الغدرة الدرقية والنخامية كما سبق وذكرنا، يبدأ في إعطائها حبوب لتنشيط المبايض، مثل حبوب الكلوميد والفيمارا، حيث لا يلجأ الطبيب إلى الإبر فورا، بل يلجأ إليها إذا ما فشل العلاج بواسطة هذه الحبوب .

إبر تنشيط المبايض
يتم استخدام هذه الإبر إذا فشل العلاج بالحبوب، وهي عبارة عن إبر بها هرمونات طبيعية أو صناعية، تستخدم في تحفيز المبيضين على إنتاج العدد المطلوب من البويضات، ويوجد أنواع كثيرة منها مثل الفوستمون البيورغيون، والمترودين، تؤخذ هذه الإبر بصورة يومية، إما في العضل أو تحت الجلد، وتزيد الجرعة أو تقل كما يحددها الطبيب بحسب استجابة المبيضين .

المتابعة أثناء العلاج بالإبر
يبدأ الطبيب المسئول بإجراء أشعة صوتية للسيدات، حيث يبدأ ذلك في اليوم التاسع من تاريخ نزول الدورة الشهرية، ثم تكون المتابعة كل 48 ساعة، وذلك لكي يتابع نمو البويضات، حتى تصل إلى الحجم المناسب، والذي غالبا يكون من 18 إلى 24 مليمتر للبويضة الواحدة .

ويجب على الطبيب والسيدة المتابعة جيدا حيث أنه إذا ما زادت الجرعة من الإبر فإن ذلك إلى عدة مشاكل منها : فرط التحريض الذي يؤدي إلى الفشل الكلوي، ظهور أكياس على المبيضين، تضخم في حجم المبيضين، أو وجود بويضات كثيرة أكثر من 4 لكل مبيض، وتجمع السوائل في منطقة الحوض، والذي عندها يجب وقف الإبر فورا .

تستمر فترة العلاج بالحقن مدة زمنية تتراوح من أسبوع إلى أسبوعين، وعندما يتم الملاحظة في السونار أن هناك بويضة أو عدة بويضات تم إنتاجهم، تعطى السيدة إبرة تفجيرية، هذه الإبرة تحتوي على هرمون الحمل والتي يحدث التبويض بعدها في فترة بين 36 – 40 ساعة، وأقصى مدة للحمل عند استخدام الإبر هو 3 شهور، وإذا لم يحدث الحمل خلال هذه الفترة، تقل نسبة نجاح الحمل بهذه الطريقة بعد ذلك بنسبة كبيرة .

الحالات المرضية التي يتوجب معها استخدام إبر تنشيط المبايض
1- السيدات اللواتي يعانين من تكيس في المبايض، والذي يستمر العلاج بالإبر معهم مدة أطول قليلا، ولا يجب أن تزيد المدة عن أربعة أشهر، ويلجئون بعد ذلك لأطفال الأنابيب، ولكن هناك 90 % من النساء المصابات بتكيس المبايض ينجح معهم العلاج باستخدام الإبر المنشطة، ولكن نسبة نجاح الحمل تكون 20 % في الشهر الواحد .

2- ضعف في الإباضة، سواء عدم القدرة على إنتاج البويضات، أو إنتاج عدد غير كافي، والذي يكون سببه عدة أمور منها : الإجهاد والتوتر النفسي، السمنة المفرطة أو النحافة الشديدة، اضطرابات في الغدة النخامية والدرقية، ارتفاع نسبة هرمون البرولاكتين .

3- كما ينصح بالعلاج عن طريق إبر التنشيط، إذا كان هناك انسداد في قناة واحدة من قناتي فالوب عند المرأة .

الآثار الجانبية للعلاج باستخدام إبر التنشيط
1- يمكن أن يحدث بما يسمى متلازمة فرط التبويض، والتي تختلف الأعراض التي تشير إلى حدوثها ما بين أعراض بسيطة وأعراض شديدة، تبدأ من الشعور بالقئ والغثيان، أو الانتفاخ و ضيق التنفس، أو حدوث زيادة ملحوظة في الوزن .

2- وقد يحدث أيضا ما يسمى ( حمل متعدد الأجنة )، أي الحمل في أجنة كثيرة، ويقول الأطباء في هذا الشأن أن نسبة النجاح في الجنين الواحد تعادل 70 %، ونسبة النجاح في التوأم تعادل 20 %، أما في حالة وجود 3 أجنة تصبح النسبة 7 %، وفي حالة وجود 4 أجنة تصبح النسبة 3 % فقط، ويتسبب في هذا وجود عدد كبير من البويضات في كلا المبيضين، وتعتمد نسبة الخطر بصورة أكبر على تقدم سن الأم .

3- ويجب في هذه الحالة أن يوقف الطبيب إعطاء الإبرة التفجيرية حتى  لا يحدث الحمل، لأنه يكون خطر على الأم، ويلجأ إلى أطفال الأنانبيب كبديل عملي عندما يوجد بويضات أكثر من اللازم .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

sarah

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *